نفحات إنسانية عن شيخ المعرّة

خالد جواد شبيل

فلا يعجبنّيَ هذا النفاق - فكم نُفِّقت محنةٌ ما كسّدْ

 تتضمن  "شيخ المعرة" أول الكلام: كنت قد نشرت في مدونتي مادة عن الكرام، فاستحسنها الكثير من مواقفه وجهوده الإنسانية في التعليم وحفظ السلام لمناسبة عيد المعلم وغيرها من المواد خصصت بها هذه المناسبة وقد لقيت قبولاً من لد القراء الكرام من خلال تعليقاتهم أو مراسلاتهم يطمحون بأكثر مما كتبت، حتى ذكّروني بقول عربي شائع ولكنه غير مأثور لدي لأنه أعرج نصفه الأول لئيم ونصفه الثاني كريم: " إذا ضربت فأوجِع، وإذا أطعمت فأشبِع"، ما يعني بأن ليس كل ما في تراثنا جميل ما يقتضي مراجعة وتنقيح التراث لصالح الإنسان والمثل الإنسانية ..

أبو العلاء المعري، هو معلم المعلمين، ولا أقول هو شيخ الشيوخ، فليس كلُّ من اعتمّ بعِمّة أيّاً كان حجمها وشكلها ولونها هو شيخٌ، وقد أرانا زمانُنا هذا الذي نعيش من الشيوخ عجباً، وليس هذا موضوعنا إنما هو عِلّتنا المُستحكِمة والمُتحكِمة فينا و داؤنا العضال!
تقلّب الفتى على فراشه قلق الوساد، وهو الذي سيُشتَهر بالخطيب التبريزي، فهو مولود في تِبريز ولا يغرّنك مسقطُ رأسه ولا لقبه، فهو عربي المحتِد من بني شيبان، انتقل وأهلوه إلى بغداد، وبانت عليه علامات النبوغ من قوة حافظة وفطنة وتتلمذ على خيرة اساتذة بغداد واستوعب علومهم نحواً وصرفاً وعروضاً، وحفِظ من الشعر روائع فحول الشعراء ووقف على معانيها وألفاظها وبلاغتها وصورها ومحصّ السمين من الغث، فرهفت حاسته وتثقفت ذائقته .. 
سمع شيوخ بغداد يلهجون بذكر إمام في الفلسفة واللغة وفقهها ومعجم ناطق في مفرداتها وروايات شعرها وشعرائها ونحوها وصرفها، فمن يا ترى يكون غيرُ الشاعر أبي العلاء، وهو وحده المعرّف بكنيته أو بنسبه إلى المعرة، أو بلقب شيخ المعرّة؛ لذا قرر أن يشد الرحال اليه وأقنع والديه فاقتنعا .
وشرع يمنّي نفسه باللقاء ويتخيل كيف سيكون الحديث مع الشيخ الجليل وكيف يحضر الدروس مع طلاب لابدّ أنهم أذكيا نجباء وسيتصور أنه يرجع إلى بغداد ليصبح علماً من اعلامها علما وصيتا؛ يشار إليه بالبنان، ألا يكفي أن يكون تلميذ أبي العلاء المعري؟!ً 
وهذه دار أبي العلاء، طفق يطرق الباب برفق، وقلبه يطرق بقوة حتى بدا نبضه له مسموعا بين جوانحه، ففتح الخادم الباب، وبادر الزائر بالسلام، يريد مقابلة الشيخ، فأذن له بالدخول وتكلم بلغة تدل على مكانة صاحبها، عرّف بنفسه قال أنه قدم من بغداد ويطمح أن يكون تلميذه لعام وبعض العام، وعندما انتهى من كلامه، صمت الشيخ قليلاً، فالحال ضعيف والحمل ثقيل من طلاب قطعوا الجبال والوهاد والوديان ليغترفوا من علم الشيخ، وكل دخله يأتي من جراية قيمتها ستون ديناراً من وقف والده يمنح نصفها لخادمه، ويعتاش وطلبته من الباقي، وطعامهم الغالب العدس والخبز ويتحلّون بقليل من التين الرطب في موسمه والجاف في غير موسمه والتين رخيص في المعرة والشام عموماً رخص التمر في البصرة والعراق عموما .ً 
ولا يدخل دار الشيخ الذي أمضى دهره صائماً ممّا يخص الحيوان شيئا وهو القائل في هذا المخلوق الضعيف: استضعفوك فأكلوك .
ولكي يُطمئن الشيخَ أخرج صُرّة في غلاله فتحها ليضعها في يد أستاذه، فسأل الشيخُ متعجباً ما هذا، فأجاب الفتى على حياءهذه مخشلات من ذهب كي أخفف من حملي عليك، فرد الشيخ : نحن لا نأخذ من تلاميذنا مالاً، والعلم عندي مُباح، فألح الفتى، فنادى الشيخ على خادمه وسلّمها له .
أمضى التبريزي سنّة ونيّفاً يغترف من علم أستاذه اغترافاً ويأكل ويبيت بضمير مرتاح، وغدا من المُبرَّزين بين زملائه أثيراً عند أستاذه الذي أعجِب به أيّما إعجاب، وخصّه بكثير من فلسفته ما أخفى منها وما أجهر، فلمع اسمه وعلا، حتى حان موعد الرحيل، جاء إلى أستاذه ليودعه ويشكره على ما قدّم له بإخلاص، وقبل أن ينهض أخرج الشيخ الغلالة وصرتها التي لم تُفتح قائلاً يابني هذه أمانتكم رُدّت إليكم حاول الفتى أن يقنع الشيخ باستلامها فأبى..!! .. 
إلى كل من غمرني بلطفه وحسن كلماته حين كتبت ( " مدرسة رحمة الله" سقت هذه الشذرة )

***
سيرة أبي العلاء المعري ( 363-449هج ) يتلمسها القاري من خلال جهوده وسيرته وأعماله العظيمة، وما كتبه المعاصرون من أمثال طه حسين في "كتابه مع أبي العلاء في سجنه"، ومن خلال كتاب الدكتورة عائشة عبد الرحمن بنت الشاطىء في رسالتها الذائعة عن أبي العلاء..
وأما سيرة تلميذه الخطيب التبريزي( 502-421هج ) الذي لم يأخذ شهرته التي تليق بمكانته إلا عند الدارسين لعلوم اللغة وآدابها، فهو محقق وشارح العديد من أمهات الكتب التي أذكر منها على عجالة : تحقيق وشرح المعلقات العشر، تحقيق وشرح المفضليات للمفضل الضبي، شرح ديوان استاذه سقط الزند، تحقيق وشرح مقصورة ابن دربد، وكتابه عن العالم اللغوي ابن السكّيت...الخ.
 
لم يمتدح أبو العلاء حاكما قط ولم يتقرب إلا للعلماء والأفاضل الذي يقول عنهم:
أولو الفضل في أوطانهم غرباءُ - تشذُّ وتنأى عنهم القرباءُ
بقي أبو العلاء في بيته بعد أوبته من بغداد وحاز على لقب "رهين المحبسين"
الدار والعمى لمدة تسع وأربعين سنة  ولم يخرج إلا مرةَ واحدة، لمقابلة القائد النبيل حاكم حلب صالح بن مرداس، الذي حاصر المعرة لأن أهلها عصوه، فجاء الناس يتوسلون أبا العلاء ليدفع عنهم غائلة الحرب، فانصاع لطلبهم وخرج يتكىء على   خادمه ولما عرفه القائد أمر بوقف القتال، واستقبله وأدخله الخيمة مرحبا به وأجلسه سائلاً إياه: ما حاجتك؟ فقال أبو العلاء: الأمير - أطال الله بقاءه- 
 ( صباحه ومساؤه/خ ) كالسيف القاطع لانَ متنُه وخشن حدّاه وكالنهار الماتع قاظ وسطه خذ العفو وأمر بالعرف، وأعرِض عن الجاهلين، فقال له صالح وهبتها لك، ثم قال أنشدنا شيئا من شعرك يا أبا العلاء، لنرويَه عنك، فأنشد ارتجالاً:
تغيّبتُ في منزلي برهةً -ستير العيوب فقيد الحسدْ
فلما مضى العُمرُ إلا الاقل- وحمّ لروحي فراقُ الجسَد
بُعِثتُ شفيعاً إلى صالحٍ- وذاك من القوم رأي فسَد
فيسمُع منّيَ سجع الحّمام -وأسمعُ منه زئير الاسد
فلا يعجبنّي هذا النفاق-فكم نَفَّقَتْ محنةٌ ما كسَد
 فقال صالح: بل نحن الذين تسمع منّا سجع الحمام، وأنت الذي نسمع منك زئير الاسد... ثم رحلّ.
السادس من آذار 2017
 





 




 
الاسم البريد الاكتروني