رسالة .. إلى أبي قل لي كيف أمضي ؟

حارث معد
ضعُفَ عندي العنوان 
عتبة النص
          باتت تفر من يدي 
أين أنت يا أبي؟   
قُل لي كيف أطرق أبوابَ القصائد 
وأنا بعد مخضوضر في الكلمات 
          وعودي طري ندي؟ 
كيف أمضي وطريقي شائك  
       تضيع به كواسري ؟
 
هل أمضي وأترك الأهوال 
               والفواجع 
                 ودوي المواجع .. 
                      خلف غدي ؟ 
أأترك أوراقي 
          انبثاقي 
                اندفاعي 
                    حلم شعبي
                         حلم دربي 
أم أعقر الدقائق الواجمة  
  الحقائق الراكدة 
وأعشق ما أكره 
وأداوي نفسي بالداء 
                بعد نفاد دوائي؟ 
أين أنت يا أبي ؟ 
     نسر من كلماتٍ 
          يفر بي .. 
يرميني من سماء الفكر 
      فأطيح ببئر من القوافي 
  مخالب الكتب تهرسني
      أينما أنحدر أرى وجع الأرض 
               دمامل قيح تطاردني 
أفرُ ويفر المعنى .. 
التاريخ 
     السطر 
          أو البحر 
أو حروف الجر 
ولكني عبدتُ تلك الكلمات 
                شوارع  شعر انت سيده 
   عبدتُ وعربدتُ 
          حتى توقف بي قطار الكهولة 
        وها أنا أعدو بين محطة ومحطة 
    أكبو وأنهض 
            بين نصب محطمة 
              وأحداق مارقة 
               وأقوام كالقطعان 
                ورؤؤس نبال مثلمة
                 وأفواه جوعى تشكو السنابل  


لكني رافقت 
  سرجون 
        وعشتار 
           ونبوخذ نصر
إلى بوابة نركال، 
   هناك حُطِّمَت الرُّقُم .. 
      والجرار 
           والمسلات . 
فأنفرطَتْ حباتً القانون 
   وتناثرت على رمل الغاب 
    وعبأَت بالخربشات ورقي وعرقي .. 
     وقبضت على عتبة النص .. 
   وباتَ العنوانُ يا أبي .. 
                             بيدي
***




 
الاسم البريد الاكتروني