روائية ٌ.... في الطريق الصحيح ..

مقداد مسعود/ البصرة
 /site/photo/9634
روائية ٌ.... في الطريق الصحيح ../ الدكتورة إخلاص النجار
 
 
الورقة المشاركة في جلسة أحتفاء منتدى أديبات البصرة برواية ( رصاصة في الرأس ) للروائية الدكتورة 
إخلاص باقر النجار .. في مبنى اتحاد أدباء البصرة 8/ 4/ 2017

مشاركتي ليس مرتجلة بل مقبوسة من مبحث عن جهود الروائية الدكتورة إخلاص باقر النجار ..
(*)
تبهجني أنشطة منتدى أديبات البصرة، والسعي الدؤوب للتجديد والتنويع في برنامج العمل الثقافي وأزداد هذا السبت ألقاً ونحن نحتفي بالجهد الأدبي للدكتورة إخلاص النجار.. أشهد أنني أطلعت ُعلى كل المطبوع والمخطوط للدكتورة إخلاص باقر النجار.. والفضل في إطلاعي يعود للشاعرة القديرة بلقيس خالد رئيسة منتدى أديبات البصرة .
(*)
 للدكتورة إخلاص طاقة لمواصلة السرد وتشهد على ذلك مخطوطة روايتها الطويلة، المكتظة بحيوات ومصائر شخوص تتداخل / تتقاطع / وتتنامى من خلال شبكة إجتماعية واسعة .. والجميل أن معظم الشخوص من طلبة الجامعة .. وهي في كتاباتها تعتمد لغة متداولة تصل لأبسط القراء .. لكن هذه الشخوص الروائية تحتاج إلى الكثير من النحت لتزداد فتنة روائية وكذلك الأسلوب لابد له من التخلص من أفقية السرد والإشتغال على الطبقات الجيولوجية التي تجعل فعل القراءة يتمهل في خطواته .. ولاتخلو رواياتها من الموجهات التربوية للجيل الجديد، وهي في كتاباتها تنأى عن خدش الحياء، وتتناول العلاقات العاطفية بطريقة تعيدني إلى طهرانية الروائي المصري محمد عبد الحليم عبدالله .. وليس في ذلك مثلبة فكلنا نتأثر ونؤثر من خلال الكتابة .. ونصوصها مطعمّة بالأجواء الدينية المتداولة في حياتنا اليومية بعيداً عن التشدد الأصولي والعلاقات العاطفية محتشمة وهي من خلال هذه التوصفيات تقترب بدون قصد  المؤلفة من ( الواقعية الإسلامية ) في الأدب المعاصر التي ترفض انتهاك الجسد بفاحش القول ومشاهد التعري وغير ذلك، وفي قولي هذا أنا كاتب المقال، أحاول تشخيص موجهات النص الروائي بعيدا عن الإنحياز لهذا التيار الأدبي أو ذاك بل أتعامل مع الأدب حسب جمالياته وشروطه النصية، وفي هذا الصدد يرى الأستاذ الدكتور عماد الدين خليل ( الواقعية الإسلامية واقعية حضارية فاعلة تنطوي على العقل والفعل ويكون هدفها الإنسان المؤمن المتوحد السعيد.... والواقعية الإسلامية لاتعكس المضامين الفكرية لمفهوم الواقعية وإنما تمضي لكي تعبر عن هذه المضامين بشبكة من القيم الفنية التي تتسرب إلى شرايين النص الإبداعي وتمنحه مذهبية متميزة عن سائر الواقعيات / موقع حراء ..) ..  
(*)       
أرى أمام الدكتورة إخلاص ماينتظرها من جهد دؤوب يتمثل في تنويعات قوس القراءة في الآداب العالمية وإنتقال هذه القراءات إلى جهد دراسي مع ما تقرأ للإستفادة من المنجز العالمي وآلياته السردية ..
(*)
مبارك للأدباء الأسوياء الذين يذودون بأعمارهم دفاعا عن الكتابة..
 مبارك  لنا بالروائية  البصرية الدكتورة إخلاص باقر النجار وهي تسهم بزراعة أشجار السرد..وهي أجمل المساهمات في التصدي للتصحر بكل إنواعه ..





 
الاسم البريد الاكتروني