الاحتلال الاسرائيلي اعتقل أكثر من 15 ألف أسيرة

وزارة شؤون المرأة الفلسطينية

وزارة شؤون المرأة تطلق حملة جمع توقيعات على عريضة التضامن مع الأسيرات 
غزة: 
أعلنت  وزيرة شئون المرأة عن إطلاق حملة  تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات لجمع توقيعات على عريضة التضامن التي أعدتها الوزارة تطالب بها المؤسسات الدولية بتحقيق مطالب الأسيرات  العادلة والمشروعة وتشجب وتستنكر ما تمارسه إدارة السجن ضدهن .
وأكدت الدكتورة هيفاء الأغا وزيرة شؤون المرأة في كلمة لها القتها في خيمة التضامن مع الأسرى والأسيرات في ساحة السرايا في مدينة غزة اليوم الأحد 30/ 4 أن  الوزارة وبالتضامن مع 71 مؤسسة رسمية وغير رسمية أعلنت عن حملة التوقيع على العريضة لأن الاحتلال الإسرائيلي وضع المرأة الفلسطينية في دائرة الاستهداف المباشر إما بالقتل او الأسر أو التشريد والإبعاد شأنها كباقي مكونات المجتمع الفلسطيني الذي يعاني من هذا الاحتلال الغاصب، الذي لا يفرق ما اذا كانت الضحية امرأة او رجل طفل او شيخ  ولا يراعي أي قوانين دولية أو حقوق إنسان في التعامل مع الشعب الفلسطيني بشكل عام والمرأة الفلسطينية بشكل خاص .
وبينت الأغا أن الاحتلال الاسرائيلي اعتقل أكثر من خمسة عشر الف امرأة وشابة فلسطينية؛ ولقد شهدت فترة الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987م، أكبر عملية اعتقالات واسعة بحق النساء والفتيات الفلسطينيات؛ ظنا من العدو ان السجن سيكسر شوكتهن واصرارهن على مواصلة النضال، حيث وصل عدد حالات الاعتقال في صفوف النساء إلى اكثر من  3000 معتقلة وأسيرة ؛ وأما في الانتفاضة الثانية التي اندلعت عام 2000م، وصل عدد حالات الاعتقال بحق النساء الفلسطينيات إلى ما يقارب 900 امرأة، مشددة أن  الاسيرات منذ لحظة اعتقالهن على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي يتعرضن إلى الإهانة والسب والشتم، والضرب غير مراعين خصوصيتهن إلا انهن شكلن نموذجا للتحدي والصمود ومثال مشرف للمرأة العربية القوية الصامدة الصابرة التي تناضل وتضحي جنباً الى جنب مع الرجل في معركة التحرر والخلاص من الاحتلال الجاثم على الأرض، ولا تزال كل يوم تقدم التضحيات المستمرة والمتواصلة فهي الشهيدة وألأسيرة والمصابة والمناضلة .
 وقالت: "الأغا أن كرامة شعبنا ستبقى مجروحة مادام هناك اسيرة أو أسير في السجون الإسرائيلية،  لن يهدأ لنا بال او نستكين مادام هناك اسيرة أو أسير فلسطيني خلف قضبان السجن وتحت نير السجان، فالحرية والمجد لأسرانا واسيراتنا .
وفي نهاية كلمتها افتتحت الدكتورة الأغا التوقيع على عريضة التضامن مع الأسيرات الموجودة في خيمة التضامن مع الاسرى ومن ثم توالت كافة المؤسسات الشريكة وكافة المتضامنين للتوقيع على عريضة التضامن مع الأسيرات كما أطلقت الوزارة عريضة تضامن الكترونية .




 
الاسم البريد الاكتروني