عن المرء وما يرسُم في حياته ويترسّمُ

يقول بورخيس :
" يبدأ المرءُ في رسْمِ العالَم . ومع مَرِّ السنين، يملأُ  المساحةَ الفارغةَ، بالأقاليم، والممالكِ، والجبال،
 والخلجان، والسفن، والجُزُ، والأسماكِ، والغُرَف، والآلاتِ، والنجومِ، والخيل، والأفراد . ويكتشف،
 قبل وفاته بقليلٍ، أن تلك المتاهةَ الصّبورَ من الخطوط، تحدِّدُ  مَعالمَ وجهِهِ هو " . 
لكنْ، كيف يبدأ المرءُ ؟
أستفيدُ هنا، من الرحّالة الشهير، المتوفّى قبل سنين ليست بعيدة : ب. ثيرو، الذي قد كان زار مصر
في مستهلّ رحلته " سِفارُ النجم الأسوَد" والتقى نجيب محفوظ .
يقول ب. ثيرو :
مَن ليسوا رحّالة، غالباًما يحذِّرون الرحّالةَ من الأخطار، والرحّالةُ يستبعدُ هذه المخاوف . لكنّ افتراضَ حُسْنِ الضيافة غير صحيح، شأنه شأن افتراض الخطَر . عليك أن تجدَ الأمورَ بنفسكَ . اقفِزْ – اذهبْ أبعدَ ما تستطيع .
حاوِلْ البقاءَ خارجَ الاتّصال. كُنْ غريباً في أرضٍ غريبةٍ . تَحَلَّ بالتواضُع . تعَلَّم اللغةَ . أنصِتْ إلى ما يقولُ الناسُ.
لم أبدأْ في اكتشاف نفسي ومعرفةِ ما أريدُ ، إلاّ حين صرتُ رحّالةً وحيداً . إن سألَني سائلٌ عمّا عليه أن يفعل ليكون كاتباً ، فلن أشيرَ إلى الكتُب في الغالب . أنا أفترضُ في السائل حُبّاً للكلمة المكتوبة، والعزلةِ، واحتقاراً للمال_
هكذا سأقول : " تريد أن تكون كاتباً ؟ عليك أن تهجرَ  موئلَكَ أوّلاً !" .
*
أعودُ إلى نفسي .
أعودُ إلى سيرتي التي أراها ، إذْ أُراجعُها ، سيرةً غريبةً في ما اتّصلَ بالمغادَرات ، أعني أنها ذاتُ مغادراتٍ متّصلةٍ.
هذا يعني في ما يعني أن المغادَرة هي الأصل ، والإقامة هي المؤقّت.
أحياناً يحلو لي أن أعودَ إلى زمنٍ سالفٍ ، لأتأكّدَ من أماكنَ كنتُ فيها ، زائراً عابراً ، أو مقيماً على مضضٍ أو على غير مضضٍ ، فأجِدُني شِبه ضائعٍ ...
آنَها ، أستنجدُ بالأطلسِ، أطلسِ العالَمِ ، لأتتبّعَ ما سلَفَ من خُطاي !
منذ 1957 وأنا مترحِّلٌ :
كأنّما هو في حِلٍّ ومرتحَلٍ  مكلّفٌ بفضاءِ الله يذرعُهُ
ابن زرَيق البغدادي
الآنَ، أنا في تورنتو، الحاضرة الكنديّة التي هي في أحضان البحَيرة الهائلة ، بُحيرة أونتاريو .
وبعد ثلاثة شهور سأكون في لندن العاصمة الإمبراطوريّة، وقبلَها كنتُ في " الأقصر " متنقِّلاً بين ضفّتي النهر العظيم :
النيل .
 في الليل تهدهدُني أحلامٌ جديدة :
قد كنت في مصر الإفريقيّة ...
إذاً لِمَ لا أمضي جنوباً : إلى السودان ، وإلى أبعدَ من السودان .أليستْ شلاّلاتُ فكتوريا في زمبابوِي ؟
هنا، على الجانب الكنديّ، رأيت شلاّلات نياغارا . يقال إن شلاّلات فكتوريا أكثرُ جمالاً ومهابةً وجلالاً .
أعودُ إلى ب. ثيرو، وإلى نصيحته :
اذهَبْ أبعدَ ما تستطيع !
*
اغترِبْ تتجدّدْ !
هذا ما قاله الشاعر العربيّ قبل قرون :
وطولُ مُقامِ المرءِ في الأرضِ مُخْلِقٌ لديباجتَيه، فاغترِبْ تتجدَّدِ
وفي مراتبِ الصوفيّة الثلاث الأساسِ، مَرْتبةٌ أولى، هي : التخَلِّي .
كما أن الهجرةَ، مفهوماً وفِعلاً، أسّسَتْ للإسلامِ دِيناً .
*
" وفي الأرض مَنأىً للكريم عن الأذى "
*
في سيرتي، أريدُ أن أشيرَ إلى الطبيعةِ غيرِ  الـمُـتْرَفةِ لتنقّلي .
مغادَراتي ، في مُعْظمِها، كانت إجباريّةً .
أي أنني كنتُ مرْغَماً على المغادَرة، إمّا لأسبابٍ تتعلّقُ بالسلامة الشخصية، أو لضرورات 
تتعلّقُ بالحفاظ على سلامة الموقف .
ما كنتُ، في أيّ مُقامٍ لي، من أرض الله الواسعةِ، طامعاً في مالٍ، أو طامحاً إلى منصبٍ .
*
أمّا فضلُ المغادَرةِ الذي ما مثله فضلٌ فهو باختصارٍ مؤلٍمٍ :
بقائي على قيد الحياة !
لو كنتُ في بلاد ما بين النهرَين، لكنتُ تحت التراب، منذ عقودٍ ...

تورنتو10.04.2017




 
الاسم البريد الاكتروني