“فتاة الفيزياء” تقاسم اينشتاين العرش

عالية كريم
/site/photo/9985
 
في سن الثانية عشر من عمرها شاركت بمشروع طائرة من تصميمها الخاص في معرض أوشكوش للطائرات، وفي سن الرابعة عشر حلقت في الفضاء، على متن طائرة من صنعها، وقد طلبت مساعدة "معهد ماساتشوستس للتقنية" في جمع الطائرة، وكذلك لاستصدار شهادة في صنعها، وبذا حققت حلم راود طفولتها، ولتصبح بذلك أصغر شابة في التاريخ تتمكن من التحليق بطائرتها المصنوعة يدوياً، لكنها بعد انتصارها في تحقيق حلم الطفولة صرفت النظر عن الاهتمام بالطيران، لينصب جهدها بأكثر مواضيع الفيزياء النظرية تعقيدا لتحقق انجازاً في الجاذبية والثقوب السوداء الكونية .
 
/site/photo/9982  
 
لقبت ب “فتاة الفيزياء” ( Physic Girl )، حسب الاسم الذي اطلقته على موقِعِها، والذي تنشر فيه أخبارها المتعلقة بنشاطها العلمي والجوائز التي تحصل عليها . لُقبتْ كذلك ب وريثة أينشتاين على عرش الفيزياء، نشاطها وابحاثها هيأتها لتتعاون مع مؤسسات بحث عالمية، مثل المركز الأوروبي للبحوث النووية ( سارن )، وكالة الفضاء الأمريكية ( ناسا )، شركة بوينغ، جامعة هارفارد، ومعهد مساتشوستس للتكنولوجيا، وهي لا زالت في الرابعة والعشرين من عمرها .
حصلت على زمالة البحث في المؤسسة الأمريكية الوطنية للعلوم، وجائزة النجم الصاعد لمؤسسة ستيفن جوبز تراست عام 2015 . وكانت من بين الفائزين الثلاثين في مسابقة فوربس للمشاركين تحت سن الثلاثين” 
 
مسعاها ان تنجح في اتباع منهج العالِمَين الفيزيائيين ألبرت إينشتاين وستيفن هوكنغ في دراسة "الثقوب السوداء" وأسرار الجاذبية، ذلك لحل إحدى أكبر المسائل المستعصية في نظريات الفيزياء الحديثة، وهي كيفية إخضاع نظرية النسبية العامة التي تصف قوة الجاذبية لمقتضيات نظرية ميكانيكا الكم التي بدورها تهدف إلى توحيد النظريات التي تصف التفاعلات الأساسية الأربعة في الطبيعة، ( قوة نووية قوية، قوة نووية ضعيفة، قوة كهرومغناطيسية، الجاذبية ) .
 
/site/photo/9983

 انها صابرينا باسترسكي، الفيزيائية الامريكية من اصول كوبية والتي ولدت في : 3 حزيران/ يونيو 1993 في مدينة شيكاغو، في الولايات المتحدة )،  وتلقت تعليمها الابتدائي في مركز “أديسون للموهوبين” في مدرسة شيكاغو العامة وحصلت على رخصة قيادة الطائرات الخفيفة . التحقت بمعهد “مساتشوستس للتكنولوجيا” عام 2010 وتخرجت منه عام 2013 بعد إحرازها العلامة الكاملة 5/5، وأصبحت طالبة دكتوراه في جامعة هارفارد عام 2014، حيث تعمل على التخصص في دراسة نظرية الأوتار وفيزياء الطاقة العالية، وعند بلوغها الحادي والعشرين قدّمت إلى "جامعة هارفارد" بحثي "المثلث" و"الذاكرة الدائرة"، وهما مفهومان يبحثان في "فيزياء الطاقة العالية"، وعلى أثر تلك الأبحاث دُعيت إلى مركز "معهد ماساتشوستس للتقنية" للحديث حول الفيزياء النظرية . وفي عام 2015 تحدثت في مؤتمر برعاية "جامعة هارفارد" حول إذا ما كان ينبغي تطبيق هذه المفاهيم على "شَعْر" الثقب الأسود، وكذلك ناقشت طريقة جديدة للكشف عن الموجات الثقالية . وهذه الأبحاث جعلتها تحصل على الكثير من عروض العمل، وأصبحت مثار اهتمام العديد من المؤسسات العالمية الكبرى في مجال البحث والتقنية، وهي اليوم تتعاون مع كل من:
شركة بلو أوريجين للفضاء والطيران
شركة بوينغ فانتوم ووركس
المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية
الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء ( ناسا )
جامعة هارفارد
نشرت باسترسكي عام 2015 بحوثا علمية حول الجرافيتون وهو الجسيم الذي يحمل تأثير قوة الجاذبية مثل الفوتون بالنسبة للضوء، وحاولت إدخال مفاهيم جديدة في صياغة نظرية الأوتار الفائقة والجاذبية الكمية .
 
 مؤخراً، سُلطتْ الاضواءالساطعة على "باسترسكي" وذلك في بداية عام 2016 بعد أن استشهد بأبحاثها عالم الفيزياء النظرية ستيفن هوكينغ في مناسبتين، في إحدى مقالاته العلمية التي نشرها بالتعاون مع آندرو سترومنغر، المشرف على إعداد شهادة الدكتوراه لصابرينا في "جامعة هارفارد"، مما يؤشر على مستواها العلمي والقيمة العلمية لأبحاثها .
 
/site/photo/9984
 
 جوائزها

2010) "جائزة الإنجاز" من قبل "رابطة صناعة وتجارة الطائرات" في إلينوي .
2012) "جائزة ثلاثون تحت الثلاثين" من مجلة ساينتفك أمريكان .
2012) "جائزة باحث الشباب" من قبل ملتقى لينداو السنوي للحائزين على جائزة نوبل .
2013) "جائزة جويل ماثيو أورلوف" من قبل "قسم الفيزياء" في معهد ماساتشوستس للتقنية .
2015) "جائزة ثلاثون تحت الثلاثين" من مجلة فوربس .
2015) "شهادة زمالة" من قبل مؤسسة هيرتز .
 
 
هل ستكون صابرينا خليفة أينشتاين ؟

ليس من السهل مقارنة أحد بالعالم الفيزيائي الأشهر ألبرت أينشتاين، فكيف إذا كنا نقارن فتاة في الـ 24 من عمرها بالعالم العبقري الذي قلب كل المقاييس بنظرياته العلمية ؟ الا ان صابرينا باتباعها خطى العباقرة من خلال الغوص في أكثر مواضيع الفيزياء النظرية تعقيداً، مثل الثقوب السوداء الكونية ونظرية الأوتار الفائقة، وبتركيز اهتمامها على نظرية الجاذبية، وهي من أبرز النظريات الحديثة، التي تحاول حل إحدى أهم المسائل المستعصية في علم الفيزياء: وكيفية إخضاع النسبية العامة التي تصف قوة الجاذبية لمقتضيات نظرية الكم، بهدف الوصول إلى توحيد القوى الأربع الرئيسية في الطبيعة، جعل لقب خليفة انشتاين يمس الواقع بشكل اكيد ....
ابحاثها ممكن ان تغير من فهمنا للاساسيات العلمية كما عرفناها، وأحد الاشياء التي تقوم بها العقول العبقرية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا .

اما فلسفة صابرينا باسترسكي فهي  ضرورة أن يسعى المرء الى تحقيق الأحلام التي نسجها وهو طفل . وحول هذا المبدأ تقول « كونوا متفائلين بقدرتكم على تحقيق الأشياء التي تحلمون بها. في طفولتكم تحلمون بتحقيق اشياء ترجؤنها للكبر، أعتقد أنه من الضروري عدم التوقف عن تحقيق هذه الأحلام » ....
 



 
الاسم البريد الاكتروني