وطن من حطب

حسن العاصي/ الدانيمارك
ترجمها إلى الانجليزية نزار سرطاوي
القصيدة سوف تشارك في انثولوجيا شعرية في الولايات المتحدة الامريكية في نيسان
2018
 
على بُعدِ رصاصة منها عثرَ على كرّاستها اليتيمة
خبَّأَ جداول ألوانها خلفَ صورِ العتمةِ
ونثرَ نكهةَ الحزنِ فوقَ بساتين عمرها
حمل قلب طفلتهِ وسلكَ درب الرياحين
كانتْ الخُطى تضجُّ بالجندِ
وشجرَ الطريقُ يصبحُ قرميداً ينكمشُ
انتهى الوطنُ وغرابُ المقابر نهشِ عنق الفرح
انتظرتْ أن يغفو النرجسَ
لتموتَ في وريدِ النهارِ
قالتْ يا أبي
هذا صوتُ روحي مثلُ صُبحٍ يحتضر
تسلَّقَ عينيها وهو يبكي
رَسمتْ سماءُ بقلبينِ وفَتَحَتْ عُشبها
والملائكةُ رقدتْ قُربَ ابتسامةِ الموتِ لتستريح
كَتبتْ وصيتُها على مرايا الحطبِ
حينَ يصبحُ الخبزُ بلا لونٍ
أُقطُفْ ريشُ الأسماء مِنْ نافذةِ النار
وهِبْ شجرَ الماءُ ألفَ حريقٍ ليطيرَ
ما زلنا ننتظر فرح أو جنون
 
حسن العاصي
كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
 
Ahomeland of Firewood
 
One bullet away from her
he found her only notebook
He hid the creeks of its colors
behind the colors of darkness
He spread the flavor of grief
on the grooves of her life
He carried the heart of his little girl
and walked on the path of basil
The track was crowded with soldiers
The road trees turning into shrinking tiles
The homeland was gone
and the graveyard crow bit the neck of joy
She waited until narcissus fell asleep
that she may die in the vein of the day
,She said, father
this is my soul’s voice like a dying morning
He climbed her eyes as he cried
She drew a sky with two hearts and opened its grass
The angels slept near the smile of death to take a rest
She wrote her will on the mirrors of firewood
When bread loses color
pick the feathers of names from the window of fire
give the water trees a thousand fires that they may fly




 
الاسم البريد الاكتروني