معرض للمسكوكات العربية والإسلامية في بيروت ينفض الغبار عن آثار حضارات مضت

3 تشرين الثاني نوفمبر 2017 

من داليا نعمة
 اجتمع هواة جمع المسكوكات والطوابع البريدية النادرة من لبنان والدول العربية في معرض تستضيفه بيروت للسنة الرابعة على التوالي، ليتداولوا شجون هوايتهم التي باتت تقتصر على من بقي من جيل سابق كان يشغله حفظ التاريخ وآثار الحضارات البائدة ولم تستهلك الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي وقته وجهده .

وتتولى ‭‭‭)‬‬‬ جمعية المسكوكات للعالم العربي والإسلامي‭‭ ‭(‬‬‬ اللبنانية تنظيم المعرض حفاظا من أعضائها على هذه الهواية وليتسنى للجمهور الإطلاع عليها كجزء من التراث الوطني .

وقال الهاوي الستيني حاتم نحاس وهو يتنقل بين منصات العرض ناقلا شغفه ومعلوماته الثمينة بلياقة جيله ”كانت الدنانير في العصور العباسية والأموية تصنع من الذهب في حين كانت الدراهم من الفضة. لنتخيل أن هذه المسكوكات الموجودة بين أيدينا اليوم لمسها ربما الخليفة العباسي هارون الرشيد أو الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان. هذه الحضارة هي جذورنا وتاريخنا“.

وتتناثر في أرجاء هذا المعرض الفريد من نوعه في لبنان النقود من العصور العباسية والأموية والسلجوقية والبيزنطية. ويعرض فيه الهواة والتجار المتخصصون مجموعاتهم لإتاحة المجال أمام الجميع وللجمهور تبادل الخبرات والمعارف والمسكوكات النادرة .




 
الاسم البريد الاكتروني