المسرحي تاعراقي بدري حسون فريد في ذمة الخلود

/site/photo/10182
 
توفي المخرج والفنان العراقي الكبير، بدري حسون فريد، اليوم الجمعة، 17 تشرين الثاني، 2017، في أحد مستشفيات مدينة أربيل، عن عمر ناهز التسعين عاماً .
وقال الفنان والمخرج ناصر حسن، إن بدري حسون فريد رحل اليوم في مدينة أربيل، بعد صراع طويل مع المرض .
يذكر أن الفنان بدري حسون فريد ولد في مدينة كربلاء عام 1927 ودخل معهد الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية عام 1950، ثم حصل على بعثة دراسية لدراسة المسرح في معهد ( كودمان ثيتر ) في مدينة شيكاغو الأمريكية للفترة ( 1962 – 1965 ) ليحصل على البكالوريوس والماجستير بتفوق .
وغادر العراق في نهاية عام 1995م مستقرا في المغرب حيث عمل مدرسا لمادة التمثيل في جامعة الرباط حتى عودته إلى الوطن عام 2010 . وفي الخامس من شهر تشرين الأول من عام 2010 عاد إلى العراق ودخل في غيبوبه نتيجه لجلطه دماغية عام2017 .
وللراحل العديد من الأعمال الفنية منها مسرحية الشارع الملكي وعدو الشعب والساعة الأخيرة وبيت أبو كمال والحصار ومركب بلا صياد وبطاقة دخول إلى الخيمة والجرة المحطمة وجسر ارتا وهوراس والحاجز وخطوة من ألف خطوة والردهة والعديد من المسرحيات الأخرى .
كما شارك في بطولة مسلسل النسر وعيون المدينة عام 1983 التي دارت في أجواء المحلة البغدادية في خمسينيات القرن العشرين على خلفية ما حدث بينهما في ماضي الأيام .
وحصلت مسرحيته الحصار التي أخرجها على جائزة أفضل إنتاج متكامل عام 1971 ، كما حصل على جائزة أفضل مخرج للموسم المسرحي عام 1973 عن إخراجه لمسرحية مركب بلا صياد، وجائزة أفضل ممثل مسرحي للموسم المسرحي 1974 عن دوره في مسرحية الطوفان الكاهن آنام، فضلاً عن حصول مسرحيته الردهة لأفضل إخراج في وزارة الثقافة عام 1995 .



 
الاسم البريد الاكتروني