النداء المطلبي للمنظمة الديمقراطية للثقافة

من حسن الكيري/ المغرب
/site/photo/10265  
المنظمة الديمقراطية للشغل                
المنظمة الديمقراطية للثقافة
      المكتب الوطني  

النداء المطلبي للمنظمة الديمقراطية للثقافة .

  أختي الموظفة  أخي الموظف
إن المنظمة الديمقراطية للثقافة والتي تشكل امتدادا طبيعيا للفعل النقابي الجاد والمسؤول والذي لم يدخر جهدا داخل القطاع في مساره النضالي، عبر واجهات ومحطات متعددة، لإفراز تحول بنيوي على مستوى التدبير الإداري والنقابي، وكان أمله أن يتمخض عن حلول موضوعية وإشارات إجابية للرقي بالأوضاع المادية والاجتماعية لشغيلة القطاع، لكنه اصطدم بعراقيل وصعوبات تضعها جهات إدارية نافذة  ولوبيات الضغط و الريع الثقافي من أجل ضرب مصداقية العمل النقابي وتمييع أهدافه.
إن البديل النقابي يتأسس على مقاربات واعدة تستوعب كل آمال وطموحات الشغيلة بالقطاع وهي: 
المصداقية والنزاهة الأخلاقية والوضوح الفكري في تدبير شؤون القطاع،
تعاقدات اجتماعية تجعل كرامة الموظف والإطار والعون ثابتا من ثوابت البديل النقابي،
الحكامة رهان مطلبي مجتمعي في تخليق المرفق العمومي مركزيا وجهويا ومحليا،
الوقوف ضد الأساليب والسلوكات الاستفزازية التي يمارسها بعض المسؤولين بالإدارة المركزية والجهوية في حق الموظفين والأعوان عن طريق التنقيط وامتحان الكفاءة المهنية والترقية الداخلية والتعويضات،
تعويضات شهرية قارة وحوافز عادلة ومنصفة بدل منطق الابتزاز والتسول المعمول به حاليا،
ضرورة إعادة الاعتبار لمرفق الأعمال الاجتماعية وفتح ورش إصلاح هياكله القانونية والمادية واعتماد الحكامة والشفافية في تدبيره، 
فتح كافة مناصب المسؤولية في وجه كافة الأطر بدل التعيينات الفوقية والمجحفة والموجهة. 
إعادة النظر في منظومة التعليم الموسيقي وربط الإصلاح بعملية إدماج الأساتذة أصحاب الساعات الخصوصية،

التشبث بضرورة استفادة أبناء الموظفين من مجانية الولوج إلى المعاهد الموسيقية كما كان معمول به سابقا،
إعادة النظر في سياسة التكوين والتكوين المستمر بدل استنزاف اعتمادات الوزارة دون أن يكون لها أثرا على عقلنة الموارد البشرية وتحسين العرض الثقافي،
الحد مع كل أشكال الترامي على اختصاصات ومهام الأقسام والمصالح،
القطع مع كل أساليب الإقصاء والتهميش واحتكار الملفات الضخمة والسمينة  والمهام والسفريات من طرف ثلة من المحظوظين والمحظوظات،
صياغة إستراتيجية وطنية في كيفية التعاطي مع المكون الثقافي،
الاعتماد على تقارير المؤسسات الوصية في الرقابة والتفتيش وجعلها خارطة طريق لإصلاح القطاع،
اعتماد مقاربة شمولية في ورش الإصلاح وتبني ورقة المنظمة في هذا الباب،
جعل المجتمع المدني شريكا في عملية الإصلاح القطاعي بدل منطق الاستقواء والتحكم الذي تمارسه بعض الجمعيات في مجال الدعم والبرمجة الثقافية ( المسرح - الكتاب – الموسيقى )،
تنظيم لقاءات مع كافة الأطراف المعنية بالنشر والكتاب والنقابات الفنية في موضوع الدعم المسرحي والأغنية المغربية والتشكيل،
التهييئ لعقد ندوة صحفية وطنية بمقر المنظمة الديمقراطية للشغل حول الوضع الثقافي الراهن.
            وأمام هذا الوضع الاستثنائي والكارثي والسريالي الذي يعيشه القطاع، فإن المنظمة الديمقراطية للثقافة العضو في المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو كل الإطارات الفاعلة والجادة والمسؤولة إلى الانخراط في هذا البديل النقابي وجعله مشروعا نقابيا قطاعيا يقطع مع كل أشكال الريع والمحسوبية والعبث الإداري والنقابي.

لذا، نهيب بكافة الموظفات والموظفين التعبير وبشكل جماعي ضد هذا الوضع الذي يعكس الإجهاز على كل المكتسبات المادية والاجتماعية لشغيلة القطاع، والتي مازالت معالم تنزيلها وتكريسها تتجسد يوما بعد يوم من طرف اللوبيات المتحكمة في القطاع، وبالتالي فإننا ندعو الجميع إلى الاستعداد إلى المعارك النضالية القطاعية في حالة انسداد أفق الحوار الجاد والمسؤول مع الإدارة الحالية.

                                                                                المكتب الوطني 
                                                                الرباط في:  08 /12/2017




 
الاسم البريد الاكتروني