كتب العام الجديد

معمر حبار/ الجزائر
/site/photo/10321
سألني البارحة عبر الخاص الإمام الفقيه ميلود احمد فواتيح إن كنت قرأت كتابه الجديد " شرح الرعدية "، فأخبرته أنّي سأزور غدا المكتبة وهو مافعلته اليوم .

زرت بالفعل اليوم المكتبات الثلاث المجاورة لمحطة القطار بوسط الشلف، فاشتريت كتاب: "إسماع الأصم وشفاء السّقم في الأمثال والحكم" للشيخ محمد أبو راص الناصر المعسكري ت1238هـ، دراسة وتعليق وتحقيق الأستاذ حمدادو بن عمر والأستاذة بوسلاح فايزة، مكتبة الرشاد، سيدي بلعباس، الجزائر، الطبعة الأولى 2015، من 211 صفحة .

واشتريت كتاب" شرح الرعدية لمحمد بن العرب بن قرطان"، تحقيق الإمام الفقيه ميلود احمد فواتيح ، دار الأديب، الجزائر، السداسي الثاني، الطبعة الأولى 1439هـ - 2017،  من 76 صفحة. وأنهيت قراءة الكتاب قبل أن أصل إلى البيت وأنا عائد عبر الحافلة .

وفي المكتبة أرى أما تشتري كتاب خاص باللّغة الانجليزية سنة أولى ثانوي لابنها الذي يدرس السنة الرابعة متوسط، وتسأل صاحب المكتبة إن كانت الكتب ستتغيّر العام القادم فيجيبها بالتأكيد فتتراجع عن شراء الكتاب، وأتدخل وأقول للأم: لانتعامل مع الكتاب تعامل التاجر مع السلعة وأوصيها أن تشتري الكتاب وتعلّم ابنها القراءة وشراء الكتب فيتربى على الكتب سواء تغيّر البرنامج أو لم يتغيّر، وأخذت بالنصيحة واشترت لابنها الكتاب وكلّها فرح بالنصيحة .

وأرى طالب جامعي يدرس تخصّص كيمياء كما أخبرني بذلك، لكنّه يسعى للهروب من تخصصه نحو الكتب الدينية، فأقول له : التزم بتخصصك وابدع قدر ماتستطيع واقرأ مايدعمه ويقويه، وما عداه فهو تابع لتخصّصك لاتسأل عنه، ولا تكن كالذين ضيّعوا تخصّصهم العلمي ولم يقدروا على اللّحاق بعلوم الدين فضيّعوا وأضاعوا، واترك التخصّص الديني لأهله، والأمة بحاجة لكيميائي متميّز يعرف ربه ويخدم عباده بما تفوّق به في تخصّصه .

وأنتقل لمكتبة أخرى فيخبرني صاحب المكتبة أنّ شابين سرقا كتابين، فأطلب منه أن يعدّها صدقة متمنيا للشابين أن يستفيدا من الكتب، وأخبرني عن آخر كتاب لرشيد بوجدرة الذي يتحدّث فيه عن الكتّاب الذين استغلوا مناصبهم للوصول إلى القمة وحين لفظهم الكرسي راحوا يشتمون الجزائر عبر فضائيات أجنبية .

وألتقي بإمام الحي رفقة أخيه الإمام فأوصيه أن يشتري كتاب "سؤال وجواب" للإمام فواتيح ليتخذه مثالا للفتوى ويتعلّم منه كتابة الفتوى وتنظيمها والتحقّق منها ثم نشرها كلّما أتيحت الفرصة .

يريد صاحب هذه الأسطر أن يقول من وراء هذه الأسطر، أنّه بدأ عامه الجديد 2018 بالنهوض صباحا والذهاب مشيا إلى المكتبات وشراء الكتب والانتهاء من قراءة كتاب والنصح فيما يخص الكتاب، والحمد لله على نعمة قراءة الكتاب بنقد واحترام، وكلّ عام وأهل الكتاب بكلّ خير في الجزائر وفي العالم أجمع .




 
الاسم البريد الاكتروني