البصرة

كريم الأسدي ـ برلين
/site/photo/10369
تكبو فيرفعُ هامَها السيابُ
   والنخلُ  والشعراءُ والأحبابُ
  
جلسوا الى الشطِ العريقِ وأسرفوا  
في الوجدِ حتى أتمرتْ أرطابُ
   
 وتمايلَ الرمّانُ من بَوحِ الهوى
  ثَمِلاً ، وصبَّتْ ُكأسَها الأعنابُ

حضروا مع الحَسَنِ الرهيفِ مجالساً 2
صوفيَّةَ الأشواقِ اذْ تنجابُ
   
عن ألفِ سِرٍ في الهُيامِ مُرتَّلاً
  حتى كأنَ الرافدين سَحابُ

  يمضي بِهُمْ نحوَ السماءِ تسوقُهُ
   ريحُ الجوى كي يستشفَ حِجابُ

   فكأن جنحَ السندبادِ أقلَّهمْ
  نحوَ الحقيقةِ ،  والحياةُ ضَبابُ
  
وكأن بشّارَ الضريرَ عوالمٌ 3 
***بَصَريَّةٌ بَصْريةٌ وشبابُ 

  ًكُتِبَ البقاءُ له فباتَ مخلدا  
أبداً ، وموتُ المبدعين سرابُ

البصرةُ الغناء طابَ غناؤها
ليلاً ، وظهراً والشموسُ حرابُ

صمتتْ .. ففاجأتِ الزمانَ بِصُرَّةٍ
فيها الى العجبِ العجابِ عجابُ

فيها الفراتُ ودجلةٌ في رافدٍ
والنيرانِ : أهلَّةٌ وقبابُ

اِثنان من كلِّ الصنوفِ  لِفُلْكِها
ولقد تعالى الواحدُ الوهّابُ

مابين أورَ الى الخليجِ مسافةٌ
والهورُ فيها قصَّةٌ وكِتابُ

والبصرةُ الشمساءُ سرُّ روايةٍ
حَضَرَ الشخوصُ لها وهم غيّابُ 4 




  

1
زمان ومكان كتابة هذه  القصيدة : اليوم الثاني من العام 2018 في برلين

2
الأشارة هنا الى الحسن البصري الذي يُعتبر رائد المدرسة الصوفية وواضع حجر الأساس للمذهب الصوفي

3
بشّار الضرير: أشارة الى بشّار بن برد أحد أكبر شعراء البصرة والعراق ومن عمالقة شعراء العربية الذي ولد أعمى في البصرة وتوفي في البصرة أيضاً سنة 167 للهجرة عن عمر ناهز السبعين

4
الشمساء كلمة من اشتقاقي أو انني لم أسمع بها أو أقرأها من قبل أوردتها هنا لتوصيف البصرة المشمسة ولأنها تلائم الوزن والموسيقى





 
الاسم البريد الاكتروني