الشاعر/ نص نثري

كريم الأسدي ـ برلين
/site/photo/10493
..الذي يبارك الأنهار جاريةً من أعالي الجبال عابرةً الهضاب والروابي والسهول نازلةً الى البحار ساقيةً الزرعَ والشجرَ والنخيلَ والحيواتِ والأنسانَ هو الشاعر .
.. رفيقُ الطيور في رحلاتها وحاثُّها على الصدح والغناء والأيغال في السمو، ومُشعِل الحنين فيها ان تعود الى الأرض هو الشاعر
.. ترجمانُ لغاتِ الكواكبِ والنجومِ والمجراتِ الى لغات الأرض بكلِّ براعةٍ وأبداع حتى لايفوت منها سحرٌ ولا يتعطل منها رمزٌ ولاشفرةُ شِعرٍ وسيمياء هو الشاعر .
.. مانحُ المراكبِ المنطلقةِ نحو الأعالي نحوالمجد طاقتَها وروعةَ حلمِها في اكتناه المجهول واكتشاف الحقائق هو الشاعر
.. الروح المحلق فوق بيت الضيافة كي يستمرَ الكرمُ وتزهرَ الكلماتُ وتورقَ شجرةُ الأنسانية هو الشاعر .
قائدُ حشودِ العشاقِ ليعلِّمَهم السباحةَ في بحار الحب وأنهاره وبحيراته ويدرِّبَهم على كشف أسرار أبجديات العشق ويدرسَهم أسماء الوجد حتى مابعد المائة اسم هو الشاعر .
 
مغريَ الفتياتِ ان يتبعنَ خطاه نحو أقاصي نهرِ الأفقِ الأزرق ومعلِّمهن الترتيلَ للماءِ والنورِ والأرضِ والهواءِ متمرداتٍ على النخّاسِ وسيدِ العبيد وذاهباتٍ تحو ذَهَبِ القٍ بهيٍ  هو الشاعر .
 
.. مُتَوِّجُ  رؤوس الأبطال بأكاليلِ الغارِ ومُلهِمُهم لغاتِ البطولةِ والتضحيةِ والأِباءِ وحبِّ الأوطانِ والعالَم هو الشاعر .
 
.. مُزعجُ أسيادِ العملاءِ والجواسيسِ والمرتزقة ِومبددُ جموعهم وهم يتوحدون ضده ويكيدون له هو الشاعر .
 
 مُوَّصلُ أحبته الى أعلى قمم المجد ومدحرجُ أعدائه الى أسفل الأسفلين في الخِسَّة والغدر ومعفر جباهِهم بوحول العار هو الشاعر .
 
مُجبِرُ الجبناءِ والأوغادِ والخونةِ  ان يتوحدوا ضدّه وان كان وحيداً وأعزلَ وفقيرَ المال ، ومجمَّعهُم أحزاباً وعسساً ومفرقهم فلولاً وأقزاماً  مُجرِّعاً إياهم الهزيمة تلو الهزيمة هو الشاعر..العابرُ دروب الليل نحو المنتدين يقررون بجبروتهم مصير العالم ليصكَّ  أسماعَهم مراراً وتكراراً ببلاغته وشجاعته وأخلاصه لوطنه وانسانيته  وليذهلهم ان العالَم لم يستسلم لهم بعد، وأن نبضَ الحريةِ مازال حياً في نفوس الأحرار وقلوبهم هذا هو الشاعر .. الكاشف بأيماءة واحدة خدائع تسترت عليها لجانٌ ومجموعات وقطعان، والصادح بالحق في كل زمانٍ ومكان، انه الشاعر .. الشاعر هو فخر مدينته  ومنطقته ووطنه وأمته وعالمه وأنسانيته طال الزمان أو قصر .. أقصد الشاعرَ، الشاعرَ الذي لا يشتري بالشعر أو يبيع، والباسلَ بما فيه الكفاية كي يواجه وحشةَ الطريق ونذالةَ الأعداء وخيانة الأصدقاء وكثرة المرتزقة وضجيج أبواقهم وغدر أسلحتهم .. انه كون الأبجدية  وكون الأبجدية هو كون الأب والجد  بل وكون الخليقة برمتها  وهل هناك بَعد ماهو أهَم ....         




 
الاسم البريد الاكتروني