زينان باو واحدة من عشرة أشخاص سيغيرون وجه الكون

عالية كريم
/site/photo/10543
ان العالم وبكل شغف يتابع بحوثها ودأبها على انجاز حقيقة تشبه الخرافات والمعجزات، ويتابع مضيّها في تحقيق احلام طالما راودت البشرية، والى سنوات قريبة كانت تُعْتَبر من مواضيع الخيالات العلمية التي الهمت العلماء ودفعتهم لجعلها حقيقة، كما فعلت زينان باو ...


تحظى المتخصصة في الكيمياء زينان باو بمكانة مرموقة وبعض الامتيازات في ولاية نيو جيرسي بالولايات المتحدة الأمريكية، فالعالم يحبس أنفاسه ويتابع بشغف آخر بحوث هذه العالمة التي ما تزال تحطم الأرقام القياسية، والحاصلة على 24 جائزة علمية رفيعة .
 
منذ طفولتها ادرك والداها الباحثان، بقدراتها الإستثنائية، وبالفعل تحقق ادراكهما، فاصبحت ابنتهما زينان واحدة من بين عشرة أشخاص سيغيرون وجه الكون ... 
 
انها لا زالت لم تبلغ الخمسين من  العمر لكنها جعلت العالم يحبس انفاسه وهو مندهش بانجازاتها العلمية الخارقة، ولا احد يدري ما تخبئ في جعبتها من جديد، والذي حتماً سيغير نظرة العالم للمستفبل ...
 
زينان باو، تسعى في ابحاثها لإيجاد نوع من الأوراق الألكترونية، من مواد جديدة محل المواد المستخدمة في الالكترونيات، ما يساهم في الثورة الصناعية الجديدة .  انها تسعى لايجاد مواد لشرائح سليكونية تكون قادرة على اداء وظائف كهربائية تحافظ على مرونتها وبنفس الوقت تكون قادرة على التحلل والتجدد كالبشرة الانسانية، وبذا ستفتح افاق وفرص جديدة لإيجاد شكل مبتكر للألكترنيات، من مادة برقة وشفافية البشرة البشرية، اكيد انه شئ خارق، لكن باو استطاعت وضع المعادلة التي تحقق ذلك . ببعض المواد المستخلصة من السيليكون ستصبح الهواتف النقالة مرنة كما المطاط . والشرائح السيليكونية الشفافة والغير مرئية، ستكون لها خاصية البشرة حيث اذا اصيبت بخدوش فانها ستلتئم تلقائياً، وكذلك انها قابلة للتحلل فاذا تم القاءها في الطبيعة فانها بذلك لا تكون عاملاً في تلوث البيئة ...
 
/site/photo/10542  
 
ان باو تعمل كذلك على توظيف اسنتاجاتها في تطبيقات طبية، حيث تسعى لجعلها  تعمل في جسم الإنسان كاجهزة استشعار بجعلها تحاكي الجلد البشري، وبدا يكون بمقدورها اعادة حاسة اللمس للذين يعانون من الشلل، وذلك بنقل الاحساس عبر الاعضاء الصناعية بتغليفها بورقة حساسة من الجلد السيلكوني ...
 

ان البحوث التي وضعتها باو جعلت العديد من الشركات العالمية تتنافس على تمويل عملها، فقدمت لذلك ملايين الدولارات سنوياً .
تستعين زينان بخمسين باحثاً من المتفوقين في مجالاتهم . وهذا ما جعل  اسم زينان يعطي مصداقية وضمانة شجعت المستثمرين على التنافس في تمويل مشاريعها ...
 

 
 /site/photo/10541
 
زينان باو، اسمها بالصينية المبسطة: 鲍哲南 ، هي بروفيسورة في الهندسة الكيميائية وهندسة المواد .
ولدت في عام 1970 وحصلت على الدكتوراه من جامعة ستانفورد، وعُرفت بأعمالها في تطوير تكنولوجيات لتأثير الترانزيستور العضوي وكذلك أشباه الموصلات العضوية وهي واحدة من الحائزين علي جائزة العلوم للنساء من اليونيسكو لعام 2017 . وانها سترشح لجائزة نوبل .



عملت زينان باو مع أشباه الموصلات العضوية، كما سميت عضو مميز في الفريق التقني، كذلك تمت تسميتها  كمراجعة لدي معهد ماساتشوستس .
 
إلتحقت بجامعة نيانينغ وذلك قبل أن تنتقل للبداية في تحضير الدكتورا في جامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية في مجال الكيمياء، قامت بأعمال ابتدائية في البوليمرات السائلة البلورية .
 
بعدما أتمت الدكتوراه الخاصة بها، حصلت على عرض من جامعة كاليفورنيا في بيركيلي كتدريب ما بعد الدكتوراه، ولكنها التحقت بقسم أبحاث المواد في معامل بيل بمعهد لوسنت، وخلال هذه الفترة شاركت في تطوير أول ترانيستور بلاستيكي، أو أول ترانسيتور عضوي بتأثير حقلي، والذي يسمح باستخدامه في الأوراق الإلكترونية .  

عادت زينان باو مرة أخري للحياة الأكاديمية بالانضمام إلي جامعة ستانفورد عام 2004 ، حيث تقوم الآن بالتركيز على أشباه الموصلات العضوية والأنابيب النانوية الكربونية باستخدام طرق تصنيع جديدة، وآخر اعمالها في المعمل يضم تطوير جلد إلكتروني وكذلك خلايا شمسية كربونية .


باو عضوة في الأكاديمية الوطنية للهندسة منذ عام 2016، وعضوة أيضًا في الجمعية الكيميائية الأمريكية لتقدم العلوم، وتقوم بالخدمة الاستشارية في العديد من المجلات العلمية المتعلقة بالمواد، وتشرف أيضًا على قسم علم المواد البوليمرية الهندسية في الجمعية الكيميائية الأمريكية .
 
تم تكريميها بجائزة الجمعية الكيميائية الأمريكية في عام 2011، وحصلت أيضًا علي ميدالية بيلبي في عام 2009 .

واخيراً انها ام لولدين ولدتهما في الصين قبل ان تنتقل للعيش في الولايات المتحدة الامريكية، وانها تؤمن ان من يرغب في شئ ما، لا بد انه يستطيع تحقيقه ...



 
الاسم البريد الاكتروني