عبد الجليل الوزاني التهامي ضيف نادي القراءة بثانوية جابر بن حيان التأهيلية بتطوان

/site/photo/10625

من ندى المسري - تطوان -
  
اختتم نادي القراءة بثانوية جابر بن حيان التأهيلية بتطوان دورة الكاتب المبدع عبد الجليل الوزاني التهامي بلقاء أدبي مفتوح حول تجربته الروائية. وذلك يوم الجمعة 23 مارس 2018. 
اللقاء احتضنه المركز السوسيوثقافي لمؤسسة محمد السادس للتربية والتكوين بتطوان وعرف حضورا نوعيا متميزا : تلامذة وطلبة وأساتذة وفاعلون جمعويون وكتاب وشعراء ومهتمون بالكتابة والإبداع الأدبي.
سير اللقاء الشاعر والقاص سعيد يفلح العمراني، مستهلاً تقديمه للمنجز الأدبي للروائي عبد الجليل الوزاني التهامي بأبيات شعرية ترحيبية ضمنها عناوين رواياته :
   من ضفاف متجددة فاحتراق في زمن الصقيع            
   أتراه يحرث أرضا بماء أم هو حارث من نجيع
   وفي ليالي الظمإ ارتويت جذلان منتشيا بنخب رفيع    
   ومتاهات الشاطئ الأزرق سادسها
   قفوا نحيي الروائي بتصفيقات الجميع
بعد شكره لنادي القراءة على استضافته وعلى مجهوداته من أجل الارتقاء بمستوى التلاميذ بتشجيعهم على القراءة والمطالعة، تحدث الروائي عن تجربته في الحياة وعن عشقه للقراءة والأدب والسينما منذ صغره وعن بداياته الأدبية أيام الدراسة، دون أن ينسى الذين كان لهم الفضل في توجيهه وتعليمه وتكوينه. تلا ذلك نقاش مثر عن منجزه الأدبي والظروف والحيثيات التي أحاطت بولادة رواياته والروابط بينها وأسرار اختيار عناوينها والمواضيع والقضايا التي أثارتها وطقوسه الخاصة في الكتابة وتوقيتها. 
وقد ساهم الحاضرون في النقاش وطرحوا قضايا مرتبطة بالحقل الإبداعي للكاتب، وبين التلامذة  مدى اهتمامهم ومتابعتهم للإنتاجات السردية المغربية، وتمكُّنِهِم من طرح التساؤلات والملاحظات بشكل منهجي دقيق، وهو أحدُ الرهانات الذي يسعى نادي القراءة لثانوية جابر بن حيان التأهيلية بتطوان إلى ترسيخها وتعزيزها لدى المتلقي وتقويمها إن أمكن.
والكاتب عبد الجليل الوزاني التهامي من مواليد قرية بو أحمد في إقليم شفشاون بشمال المغرب. درس بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان وحصل على الإجازة في الآداب (شعبة اللغة العربية) ثم تخرج أستاذا للغة العربية من المدرسة العليا للأساتذة بمرتيل. عمل أستاذا بالتعليم الثانوي بمدينة سيدي قاسم، ثم حارسا عاما ومديرا لثانوية الأندلس الإعدادية بمدينة تطوان. يشغل حاليا منصب رئيس مكتب منسقية التفتيش بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتطوان منذ سنة 2010. وهو عضو اتحاد كتاب المغرب (فرع تطوان) ومن مؤسسي منتدى تطوان للسرد الأدبي وكذا رابطة أدباء الشمال. يشارك في العديد من الملتقيات الأدبية والثقافية كما ينشر قصصا ومقالات أدبية بالصحف والمجلات الوطنية والعربية والمواقع الإلكترونية.
صدرت له سبع روايات : "الضفاف المتجددة-تيكيساس" عن الخليج العربي بتطوان 2003 -  ''لقاء مساء العمر" نشرت بجريدة تمودة-تطوان (في حلقات) 2005 - "احتراق في زمن الصقيع" عن منشورات مرايا بطنجة 2007 - "أراني أحرث أرضا من ماء ودم" عن منشورات مكتبة سلمى الثقافية بتطوان 2011 - "ليالي الظمأ" عن منشورات مكتبة سلمى الثقافية بتطوان 2013 – "امرأة في الظل أو ما لم نعرف عن زينب" عن المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" في قطر 2016 – "متاهات الشاطئ الأزرق" عن المركز الثقافي العربي ببيروت 2018. 
حاز على جوائز أدبية وطنية وعربية : جائزة الحسن الثاني للبيئة عن رواية "الضفاف المتجددة-تيكيساس" سنة 2004 وجائزة كتارا  للرواية العربية، صنف الروايات غير المنشورة، عن رواية "امرأة في الظل أو ما لم نعرف عن زينب" سنة 2015.

وللإشارة، فدورات الكُتَّاب، التي تختتم بلقاء أدبي مفتوح مع الكاتب، بعد أن يقرأ التلاميذ إنتاجاته الأدبية، هي من بين الأنشطة السنوية لنادي القراءة بثانوية جابر بن حيان التأهيلية بتطوان. هذا النادي الذي يهدف إلى تشجيع التلامذة على القراءة والمطالعة وحثهم وتعويدهم عليها وصقل مواهبهم وتحفيزهم على الكتابة والإبداع، وتعزيز انفتاح المؤسسة على المحيط الخارجي، وكسر الرتابة وتنويع أنشطة الحياة المدرسية بالمؤسسة، وذلك من خلال قراءات موجهة ودورات الكتاب ولقاءات أدبية وورشات الكتابة والمشاركة في المباريات التربوية والقيام بزيارات لمؤسسات ثقافية وفني
ندى المسري
   - تطوان -




 
الاسم البريد الاكتروني