التهاب الاذن الوسطى

ما هي اعراض التهاب الاذن الوسطى؟
/site/photo/10861
التهاب الاذن الوسطى هو التهاب في القناة السمعية وتحديدا في الغشاء المخاطي الذي يبطن الاذن الوسطى، يحدث ذلك اثر انتقال العدوى الفيروسية التي تاتي عادة مع التهابات المجاري التنفسية العليا او بكتيريا في الاحيان الاخرى، يعتبر الاطفال الاكثر عرضة لهذا النوع من الالتهاب نظرا لعدم اكتمال جهاز المناعة لديهم، كما وان اهم الاسباب هي وجود ثقب في غشاء الاذن.

اعراض التهاب الاذن الوسطى تبدا بالالم في منطقة الاذن وارتفاع في درجة حرارة الجسم، التعب والضعف العام وفقدان الشهية لتناول الطعام، الضعف في القدرة على السمع، يرافق الالتهاب احيانا الإسهال والتقيأ، زيادة كمية شمع الأذن المفروزة، الإصابة بالدوار والدوخة والغثيان وفقدان التوازن، الاصابة بحكة في الاذن واضطرابات .
 
 كيف يتم فحص الاذن الوسطى؟

فحص الاذن الوسطى يتم من خلال منظار الاذن الذي يسلط الضوء على طبلة الاذن وكشف علامات الالتهاب او عن وجود ثقب في طبلة الاذن والاحمرار وغير ذلك . قد يستعمل الطبيب طريقة اخرى للكشف عن وجود سوائل متجمعة خلف غشاء الطبل في الاذن ويسمى منظار الاذن الهوائي، وظيفة هذا المنظار ان يسلط الضوء على الاذن مع ارسال هبات من الهواء باتجاه غشاء طبلة الأذن، اذا وجد سائل متجمع خلف غشاء طبلة الاذن فإن غشاء طبلة الاذن لن يتحرك بالليونة والحرية كما ولو لم يكن هناك سوائل متجمعة خلف طبلة الاذن .

قد يستعين الطبيب ايضا بقياس الضغط الجوف الطبلي، حيث يدخل اداة خاصة في القناة السماعية لضبط ضغط الهواء في هذا المجرى السمعي ولمعرفة ما مدى كيفية جودة عمل الاذن الوسطى بوظيفتها .

في حالات معينة ربما يطلب الطبيب من المريض بالخضوع لفحص وجود نقص في السمع، الذي يقوم بهذه الفحوصات هو اخصائي في قياس السمع ويجري للمريض عدة اختبارات لفحص السمع وقياسه .
 
 ما هو علاج التهاب الاذن الوسطى؟

يتم علاج التهاب الاذن الوسطى بواسطة المضادات الحيوية وذلك لمعظم الحالات التهاب الاذن الوسطى . المضاد الحيوي الذي يتم اختياره بكثرة هو الاموكسيلين بجرعات ملائمة مع عمر ووزن المريض . قد يضطر الطبيب باختيار انواع اخرى من المضادات الحيوية لعدم استجابة الاذن للمضاد الحيوي اموكسيلين فتكون هذه الالتهابات ناتجة من الفيروسات وليست من عدوى الجراثيم .

ان للمضادات الحيوية آثارا جانبية غير مرغوبة ايضا، كالإسهال الغثيان وظهور الطفح الجلدي . ينبغي على أهل الطفل المصاب بالتهاب الاذن الوسطى أن يسألوا الطبيب عن الآثار الجانبية التي قد تظهر عند استعمال المضادات الحيوية .

هنالك طرق علاج اخرى لالتهاب الاذن الوسطى في الحالات الخفيفة فقد تساعد قطرات الانف في تقليل التهاب الاغشية المخاطية في المجاري التنفسية العليا . كما وان مهدئات الالم ممكن ان تساعد في الاذن التي تاخذ عن طريق الفم مثل الباراسيتول .

اذا كانت طبلة الاذن متورمة جدا فيفضل عمل فتحة في طبلة الاذن من اجل عدم تجمع السوائل خلفها، وتخفف من النقص في السمع ومن اعراض الالم .

في تكرر الالتهابات للاذن الوسطى ممكن ازالة الغدة اللمفية في البلعوم الانفي .





 
الاسم البريد الاكتروني