رزان

شاكر فريد حسن
/site/photo/10887
بالأمس سقطت
مضرجة بدمائها
ملاك الرحمة رزان
فقد استشهدت برصاصة
غادرة
من بندقية مجندة حاقدة
فملأت سماء غزة
ريحانًا وبيلسان
لم تكن رزان تحمل
لا سلاح ولا حجارة
ولا مقلاع
ولم يكن بيدها
لا طائرة ورقية
ولم تشعل اطارات
بل كانت تحمل
في حقيبتها السوداء
مقصات وضمادات جراح
لتضمد وتسعف الجرحى
في قلب البركان
فدخلت سجل الشهادة
بعد أن ضغطت الجندية
على الزناد
فاصابت قلبها
وما فيه من رفق
وحنان
وجادت بروحها
فداءً للوطن
وللحرية الحمراء
ودفاعًا عن غزة هاشم
وأرض كنعان




 
الاسم البريد الاكتروني