وصايا الدرب الأخير

حسن العاصي/ الدانمرك
/site/photo/11003
في الوصايا الأخيرة
رمل يكتب ظمأ العشب
فوق الأبواب المغلقة
سماء تسكب خرير الدمع
في الحناجر لحظة اليقظة
أحجار المركب تحتضر
على الطرقات
والبشر تطوي ظلها
بما تيسّر من قمح
لا يبصرون ريح الكهف
مساحة الإيمان تكسر العدم
تلعق مناقير الزجاج
وتلغي سرّ الامتداد
في الدروب

 يطرق التراب مرايا اللحم

فوق النساء
يطوف العرّافون
حول البلّور الملون
يبتلع الليل أجنحة الطواحين
حين يتمسّح الصفير بالمنايا
ويسكبها ريشاً يمزق
الظل الجاف
فيتأجّج الرمل غثاء وهشيم
أنّى لنا أن نسير

حد اليابسة بالماء
يصفعنا الوهم دون مس
مثل عصا موسى
ابتلع رأس النخلة
العصافير العابرة
حين توسّلوا الغناء
كي يستدرّوا منها
ورق الريح
في وصايا الدرب الأخير
وجوه تمسك بتلابيب الرحيل
وخطى
تشخص لها قلوب نازفة

 حسن العاصي
كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك



 
الاسم البريد الاكتروني