الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده

شاكر فريد حسن
/site/photo/11031
غسان
أيها الطالع من
أزقة عكا
يا عاشق البرتقال الحزين
الباذخ حتى حدائق السماء
يا شهيد الفكر المقاوم
ومنارة ثقافة التقدم
والالتزام
وواحة الأدب
أيها الثائر الانسان
المدافع عن شرف الكلمة
اغتالوك بعبواتهم الناسفة
كي يغتالوا صوتك
وابداعك
لكن دمك ودم لميس
ما زال يطارد القتلة
وأنت بشموخك
ما زلت
تدق جدران الخزان
وتعبد الطريق
عائدًا الى حيفا
وعبق روحك
تعطر بحرعكا
وأسوارها
وفنارها
وأم سعد في انتظارك
بوجهك المشرق
وابتسامتك الحزينة
تحكي لنا عن بطولات
الرجال والبنادق




 
الاسم البريد الاكتروني