المستدرك على المتن الرشد/كتاب جديد لمحمد مساعد

عبد الصمد البلغيثي
/site/photo/11139
يعود الفضل في بناء مدرسة مغربية لدراسات الرشدية تتميز بتقاليدها وخصوصيتها، إلى مركز الدراسات الرشدية الذي أسسه المرحوم جمال الدين العلوي (1992/1945م)،  سنة 1987م بفاس, ويتجلى هذا التميز من خلال الحرص على دارسة الفلسفة الإسلامية العربية بالرجوع إلى نصوصها والبحث البيليوغرافي حول أعلامها وتواليفهم . وأسفر هذا التقليد إنتاج دراسات وتحقيق نصوص مهمة من ثراتنا الفلسفي بالغرب الإسلامي . خاصة مع ابن باجه (460ه533ه) وابن رشد (520ه595ه) .
 
وقد تكون داخل الحلقات العلمية للمركز ثلة من الباحثين، الذين تابعوا إنجاز مشاريعه متمكنين من قواعد البحث متشبعين بأهداف وهوية المركز التي تأسس من أجلها، ومن بينهم المرحوم سيدي محمد مساعد (2016/1957م) الذي كان عضوا نشيطا بمجموعة البحث في الفلسفة الإسلامية التابعة للمركز، مساهم في إغناء حلقات المذاكرة والمدارسة لنصوص ابن رشد أو ابن باجه، بلغته العربية الأصيلة وإلمامه بجوانب من الفلسفة اليونانية والإسلامية، وقد أسفر هذا الجهد مساهمته في تحقيق مجموعة من نصوص ابن باجه، وإنجازه لدراسات وأبحاث في الفلسفة الرشدية، ومن بينها كتابه الأخير المستدرك على المتن الرشدي .
 
ويظهر من عنوان الكتاب أنه عبارة عن إستدراك على كتاب أخر هو كتاب المتن الرشدي (1986)، للمرحوم جمال الدين العلوي (1992/1945م)، وهو كتاب بذل فيه العلوي جهدا في ترتيب تواليف فيلسوف قرطبة ومراكش وتصنيفها بيليوغرافيا مع تقسيمها حسب أجناس الكتابة المعروفة عن ابن رشد، وإذا كان العلوي قد فحص هذا المتن وبحث في مخطوطه ومحققه واجتمع له من الفهارس وقوائم كتب الطبقات والتراجم ما يفيد ويغني، فما هي الغاية إذن من هذا الإستدراك ؟ .
 
يتميز الكتاب بمدخل  جامع مانع ذكر فيه الباحث غرضهُ من الكتاب والدافع الذي حركهُ إليهِ، حيث قال :"إن ما يسوغ المغامرة بهذا العمل الذي نحن بسبيله، فيما نعتقده، ثلاثة مبررات نصوغها كمايلي : المبرر الأول، ظهور تواليف جديدة لابن رشد، منها ما اطلع عليه الأستاذ المرحوم إطلاعا أوليا، ومنها ما لم يقدر له الإطلاع عليه البتة... المبرر الثاني : استعادة بعض تواليف ابن رشد المفقودة في أصولها العبرية إلى العربية... المبرر الثالث : ما فتئت تطلع علينا، بين الفينة والأخرى، نشرات لبعض أجزاء المتن الرشدي، مما لا يليق نسبته إلى عالم النشرات الغفل، فبالأحرى أن ينظر إليه في عداد التحقيقات . "( المستدرك على المثن الرشدي,ص ص4-5 ) . 
 
بالإضافة لما سبق يختلف م. مساعد مع ج.د.العلوي حول الترتيب الذي وضعه لأجزاء من المتن الرشدي، وخاصة منزلة المختصرات داخله، هذا الجنس من الكتابة عند ابن رشد هو ما تدور حوله إشكالية هذا الكتاب حيث يقول :" يمكن أن نختزل الإشكالية المركزية لعملنا هذا، إذاً، في التصريح بأن كتابة مختصرات ابن رشد تمتد على كل مراحل حياة ابن رشد الفكرية... "( المستدرك,ص8 ) . لذلك فقد حاول الباحث إبراز المختصرات باعتبارها نمطا من الكتابة له عباراته ومنهجه الخاص عن باقي أنماط الكتابة الشارحة لدى ابن رشد .
 /site/photo/11140
وقد صدر الكتاب عن مختبر الفاعليات الفلسفية والإجتماعية والثقافية،ع,3، المدرسة العليا للأساتذة، مكناس، مطبعة مرجان، 2017 . حيث تَصَدَرَه تقديم لمدير المدرسة نوه بالراحل وخصاله الإنسانية والعلمية، وينتهي الكتاب بكلمات تأبينية في حق الفقيد بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاته، ويتكون من مدخل وتلاثة فصول، الأول بعنوان : التواليف -المختصرات والثاني : مختصرات التواليف الموضوعة، والثالث : مختصرات ما بعد ابن رشد، مع خاتمة ودليل للمصادر والمراجع .
 
وفي خاتمة الكتاب قول جميل للباحث فيه إعتراف بفضل أستاذه وكتابه عليه، وهذا من أخلاقيات البحث العلمي والتزام تام بالأمانة العلمية، ويقول :"من هنا إستحضارنا الدؤوب للعمل البيبليوغرافي الصارم والدقيق الذي أنجزه الأستاذ جمال الدين العلوي، في كتابه المتن الرشدي، الذي جعلناه هادينا في هذا الكتاب، على أن يشكل، بموازاة مع كتابينا السابقين، وهما العالم بين التناهي واللامتناهي لدى ابن رشد، ثم منزلة الغزالي في فلسفة ابن رشد، إحدى الركائز الأساس لمدرسة جمال الدين العلوي في الدراسات الرشدية، أو بصورة أكثر دلالة على ما نريد للمدرسة المغربية في الدراسات الرشدية أن تكون ." ( المستدرك,ص203 ) .
 
مما سبق يظهر واضحا أن هذا العمل هو امتداد لمدرسة فاس ومنهجها في دراسة الفلسفة الإسلامية العربية، ومعلوم أن هذه المدرسة الرشدية تشكلت على يد جمال الدين العلوي ومحمد ألوزاد وها هي تفقد من جديد مريدا بقي وفيا لروح شيوخه والكل إخترمتهم المنية قبل أن تظهر خزائن علمهم .
 
عبد الصمد البلغيثي
Abdessamad.elbelghyty@gmail.com 



 
الاسم البريد الاكتروني