على المُنْعَطفِ الأخيرْ

إبراهيم يوسف - لبنان
/site/photo/11157
دْيَاپازُوْنْ
 على قيثارةِ مَيْسون
بوطيش من الجزائر

وتوپلوجيا 
أحمد شبيب دياب
 من لبنان


 


مَرَّةً أخرى
تعالَ إلى حُضْنِيَ
المُشْتاقْ
أعاقرُ رحيقَ الخمرْ
من خميلةٍ 
تَتَنَفَّسُ بالعبيرْ

فعلى صَدْرِكَ
المَلهوفْ
تَموجُ  سنابلُ قَمْحي
وعلى أمانيْها أطْمَئِنُّ
وأغفو بلا حسيبٍ
أو نذيرْ
 /site/photo/11156
ومِن جَنَى كَرْمِي 
وعَوْسَجِ حَقلي
وبُرْعَمِ نَهدي
وآهتي الحرّى
جُنَّتْ على شفتيكَ
هُرْمُونَةُ الرَّاحِ
المُثيرْ

وغَدَوْتُ أحْفرُ
في وَجْهِ المَدَى 
أخاديدَ الرَّغبةِ والرَّدَى
ونبوءَةَ الغَيْبِ
والوجعِ المريرْ

في ظلّ هدبيكْ
أستلهمُ
إغفاءةً زَرْقاءْ
وفي فضا عينيكْ 
أحلِّقُ في روضةِ العمرِ
النّضيرْ

وألَمْلِمُ 
ما تَبَعْثَرَ من لظى  شرارٍ
تسرَّبَ في دَمي
واستوطنَ في متاهةِ 
القلبِ الكسيرْ
 
نصفُها 
يرقدُ في سُبَاتْ
وربعُها غافٍ
ونصفُ النِّصفْ 
في سكونِ الليلِ 
يتأهّبُ للمسيرْ

فكنْ فصليَ الأولْ
وحَصَّالةَ عِشقي
وضِيا  غَسَقي 
وتعالَ نَحْصُدْ
 بَيداءَ  شهوتِنا
في ليلِ الصَّبابَةِ
والتّمنِّي

فلا تَخْمُدُ  في راحتينا 
 جذوةُ الجمرِ
أو لِيْنُ الحريرْ

ولا يغفو على وسادتِنا
لونُ الخريفْ 
وطعمُ الحُميّا
وعمقُ الصوتِ الأثيرْ

إذِ انطفأت جمرتُنا
وتاهَتْ في خافقينا
 وليمةُ العمرِ 
على المُنَعطفِ الأخيرْ

 







 
الاسم البريد الاكتروني