التعامل مع فقدان الذاكرة


إذا لاحظت أن ذاكرتك لم تعد جيدة كما كانت في السابق، فيمكن لتغييرات بسيطة أن تساعدك على أداء مهامك اليومية:

اكتب قوائم بالمهام التي ينبغي عليك القيام بها.
احتفظ بجدول تسجل عليه الأدوية التي تأخذها وموعد كل جرعة.
احتفظ بدفتر مواعيد وتقويم حديث.
احرص على أن يكون منزلك منظماً ويسهل ترتيبه.
حافظ على نشاطاتك الاجتماعية وانخرط في هوايات تستمتع بها.
راجع الطبيب إذا كان فقدان الذاكرة يزداد سوءاً عندك، واطلب من أحد أقاربك أو أصدقائك الذهاب معك.
التعامل مع إصابة أحد المقربين إليك بفقدان الذاكرة
قد يكون الاعتناء بشخص تحبه يعاني من فقدان الذاكرة أمراً شاقاً ومرهقاً، ولكن توجد بحسب شدة الحالة طرق كثيرة يمكن أن تفيدك، مثل:

تشجيع المريض على زيارة الطبيب في حال صار فقدان الذاكرة يؤثر على أداء مهامه المعتادة.
احتفظ بقائمة تسجل عليها أدويته ومتى يجب أن يأخذها.
أبقِ مع المريض دفتر مواعيد وتقويم حديث.
شجعه على تنظيم بيته.
أبقِ الأشياء الضرورية له في متناول يده.
استخدم بطاقات لاصقة لتسجيل الملاحظات في أرجاء المنزل لتعلمه كيف يؤدي مهامه المعتادة.
شجع المريض على أن يبقى نشيطاً اجتماعياً.
استخدم الصور العائلية والمقربين من العائلة لإثارة الذكريات.
حاول الاستعانة بشخص ما ليساعده في البيت، وإذا كان فقدان الذاكرة شديداً يمكن البحث عن مؤسسات الرعاية الصحية أو دور الرعاية أو المؤسسات الخيرية التي قد تمد يد العون.
تحلَّ بالصبر، ولا تُحمّل المريض مسؤولية وضعه الحالي، وتذكر دوماً أن ليس له يد فيما حصل.
العلاجات العشبية لفقدان الذاكرة
تتوافر علاجات عشبية كثيرة ثبتت فعاليتها في تقوية وتنشيط الذاكرة، ويمكن تجريبها عند إصابتك بفقدان ذاكرة بسيط. نذكر منها:

الجوز
الجوز علاج ممتاز يفيد في تحسين الذاكرة وتعزيز القدرات العقلية، فهو غني بمضادات الأكسدة والحموض الدهنية أوميغا-3 التي تقوي الذاكرة.

طريقة الاستخدام:

انقع 5-10حبات جوز طوال الليل.
قَشِّر الجوز في الصباح التالي واطحنه.
قم اغلي تلك العجينة مع كوب حليب.
أضف القليل من السكر أو العسل لتحسين الطعم.
اشرب من المزيج يومياً لمدة 30-40 يوم.
الجنكو بيلوبا (Gingko Biloba)
الجنكو بيلوبا هو أحد أكثر علاجات فقدان الذاكرة العشبية استخداماً في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث تتمثل إحدى الفوائد البارزة لتلك العشبة في تقوية الذاكرة.

اكتشفت الدراسات العلمية أن الجنكو بيلوبا يحسن بشكل خاص عمليات التذكر والتفكير عند مرضى الزهايمر والخرف الوعائي عن طريق منع تضرر المزيد من الخلايا العصبية، الأمر الذي يؤدي إلى تحسن التعلم والنشاطات اليومية والسلوك الاجتماعي، ويخفف أعراض الاكتئاب.

نعزو الفوائد العلاجية لأوراق الجنكو بيلوبا إلى غناها بمركبين كيميائيين، هما الفلافونويدات (flavonoids) والتريبينويدات (terpenoids)، وهي مركبات غنية بمضادات الأكسدة التي تحمي من الجذور الحرة في داء الزهايمر والخرف الوعائي.

الجنسنغ (Ginseng)  
أظهرت دراسات إكلينيكية أن الجنسنغ فعال في تحسين ضعف الذاكرة. حيث تبين أن خلاصة الجنسنغ تحسن مهارات التذكر بشكل ملحوظ لأنها تنشط النواقل العصبية وتحسن الذاكرة بالنتيجة.

الحبة السوداء لعلاج فقدان الذاكرة
تمتلك بذور الحبة السوداء قدرة فريدة على تقوية المهارات الفكرية، وهذا بفضل خواصها المقوية للذاكرة والمضادة للالتهاب والحامية للخلايا العصبية.

وجدت دراسة نشرت في دورية (Ethnopharmacology) أن الأشخاص الذين يتناولون كبسولات عيارها 500 ملغ من الحبة السوداء الحاوية على مسحوق الحبة السوداء يتحسن الإدراك والذاكرة والانتباه عندهم بالمقارنة مع من تناولوا كبسولات وهمية.

طريقة الاستخدام:

امزج قليلاً مع العسل مع نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الحبة السوداء، وكل منه مرتين يومياً على الأقل لبضعة أسابيع.
أو يمكنك أخذ العشبة على شكل مستحضر صيدلاني بعد استشارة الطبيب.
إكليل  الجبل (Rosemary)
يشيع استعمال عشبة إكليل الجبل بهدف علاج ضعف الذاكرة. وحتى أن استنشاق روائحها العطرية يفيد في تلك الغاية.

وجد باحثون من جامعة نورثومبريا في بريطانيا أن عطور زيت الجبل تعمل على تحسين الذاكرة المباشرة، الضرورية لأداء المهام اليومية.

طريقة الاستخدام:

انقع ملعقة صغيرة من مسحوق أوراق إكليل الجبل المجفف في كوب ماء مغلي لنحو خمس دقائق، وأضف القليل من العسل لتحسين النكهة. اشرب منه مرتين يومياً لبضعة أسابيع.
يمكنك كذلك استنشاق عطر زيت إكليل الجبل.
الوقاية من فقدان الذاكرة
هناك نشاطات عديدة تساعدك في الوقاية من مشكلة فقدان الذاكرة التي تظهر مع التقدم في العمر، ومنها:

حافظ على نشاطك الذهني

تفيد النشاطات المحفزة للعقل في الحفاظ على قدراتك الذهنية، وتبعد عنك خطر فقدان الذاكرة. فيمكنك مثلاً حل الكلمات المتقاطعة يومياً أو لعب الشطرنج أو حل الألغاز، وحاول أن تسلك طرق مختلفة أثناء قيادة السيارة، وغير ذلك من النشاطات المفيدة للعقل.

شارك في النشاطات الاجتماعية

يساعد التفاعل الاجتماعي على إبقائك بعيداً عن الاكتئاب والتوتر، حيث يمكن لكليهما أن يتسببا بفقدان الذاكرة. احرص على حضور المناسبات التي تجمعك بأقربائك وأصدقائك، لاسيما إذا كنت تعيش وحيداً.

حافظ على ترتيب محيطك ومهامك ومواعيدك

سوف يزداد احتمال نسيانك للأشياء في حال كانت الفوضى تعم منزلك وكانت أغراضك مبعثرة. دَوّن المهام التي ينبغي عليك القيام بها وسجل المواعيد والمناسبات في مفكرة. كما يمكنك رفع صوتك عند تسجيل تلك البنود في المفكرة لأن هذا يساعد على ترسيخها في ذاكرتك.

خذ قسطاً وافراً من النوم

يلعب النوم دوراً رئيسياً في تثبيت الذكريات وتخزينها، بحيث يمكنك استدعاءها في وقت لاحق. اجعل الحصول على قسط وافر من النوم على رأس أولوياتك، ويحتاج معظم البالغين إلى 7-9 ساعات من النوم يومياً.

اتبع نظاماً غذائياً صحياً

اختيار النظام الغذائي الصحي أمر جيد لبدنك وعقلك، واحرص على أن يحتوي على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.

اجعل التمارين الرياضية جزءاً من روتينك اليومي

يزيد النشاط البدني جريان الدم إلى كامل الجسم بما في ذلك الدماغ. وهذا يساعدك في الحفاظ على قدراتك العقلية. يحتاج معظم البالغين إلى ساعتين ونصف من التمارين الهوائية المعتدلة أسبوعياً، مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع، أو إلى 75 دقيقة من التمارين الهوائية الشاقة أسبوعياً، مثل الهرولة، ويفضل توزيع هذا الوقت على كامل أيام الأسبوع.

مضاعفات الإصابة بفقدان الذاكرة
تكثر إصابة مرضى فقدان الذاكرة بالاكتئاب والقلق، بالإضافة إلى معاناتهم من صعوبات لغوية ومشاكل اجتماعية ومشاكل في التعلم والعمل، ولا يشفى بعض مرضى فقدان الذاكرة من إصابتهم أبداً.

تزيد الأدوية المستخدمة لعلاج بعض أسباب فقدان الذاكرة، مثل مرض الزهايمر والخرف خطورة الإصابة بتوقف القلب المفاجئ والسكتة الدماغية.




 
الاسم البريد الاكتروني