زراعة الأسنان


عملية زراعة الأسنان
من البديهي أن يزداد تعرض الإنسان للأمراض كلما تقدم بالعمر، ولعل أشيعها هو ازدياد إصابة الأسنان بالنخر، أو الكسر، أو الفقدان بشكل كامل. ونتيجة التقدم الهائل في مجال العلوم والتكنولوجيا، فقد طرأت تطورات بارزة في مجال طب الأسنان ولعل أبرزها زراعة الأسنان، فبدل اتباع الطرق التقليدية لتعويض الأسنان المفقودة بواسطة التركيبات الثابتة أو المتحركة حسب الحالة، فقد ظهرت عملية جديدة تسمى زراعة الأسنان، والتي تُنجز من خلال غرس زرعات سنية dental implants في عظم الفك .

ما هي الزرعات السنية؟ dental implants
الزرعة السنية هي عبارة عن تركيبة جراحية تُوضع ضمن عظم الفك ويُسمح لها بالالتحام بالعظم على مدى بضعة أشهر.

تعمل الزرعة السنية كبديل عن جذر السن المفقود. وبدوره يعمل "جذر السن الصناعي" على حمل سن أو جسر تعويضي.

إن الزرعة السنية الملتحمة بعظم الفك هي أقرب شيء لمحاكاة السن الطبيعية لأنها تكون قائمة من تلقاء نفسها دون التأثير على الأسنان المجاورة لها وتمتلك ثباتية عظيمة.

تُدعى عملية الالتحام بين الزرعة السنية وعظم الفك "بالاندماج العظمي osseointegration". معظم الزرعات السنية مصنوعة من مادة التيتانيوم titanium، والتي تسمح للزرعة بالاندماج ضمن العظم دون اعتبارها كجسم أجنبي.

مع مرور الوقت، ساهم تقدم العلوم والتكنولوجيا إلى حد كبير في تحسين نتائج وضع الزرعات السنية، وإن نسبة نجاح زراعة الأسنان حالياً هي قريبة من 98%.

ما هي محاسن زراعة الأسنان؟
 
توجد محاسن كثيرة لزراعة الأسنان لأن الزرعات السنية تمنح الشخص المزايا التالية:

تحسين المظهر: تبدو الزرعات السنية مثل أسنانك الطبيعية، ولأنها مصممة لتلتحم بالعظم فإنها تصبح دائمة.
تحسين الكلام: يمكن أن تنزلق أطقم الأسنان dentures مسببةً اضطراب الكلام، بينما تسمح لك الزرعات السنية بالكلام دون القلق من انزلاق الأسنان.
 راحة أفضل: بما أن الزرعات السنية تصبح جزءاً منك، لذلك فهي تزيل الانزعاج الناتج عن أطقم الأسنان المتحركة. كما تلغي الزرعات السنية الإحراج الناجم عن نزع الأجهزة المتحركة والحاجة لمواد لاصقة مزعجة والتي يحتاجها عادة المرضى للمحافظة على أطقم الأسنان في مكانها.
سهولة الأكل: قد يسبب انزلاق أطقم الأسنان صعوبة في المضغ. تعمل الزرعات السنية مثل أسنانك الخاصة، وتسمح لك بأكل الطعام المفضل بكل ثقة ودون ألم.
تحسين تقدير الذات: تستطيع الزرعات السنية أن تعيد لك الابتسامة الخاصة بك وقد تمنحك شعوراً أفضل تجاه نفسك.
تحسين الصحة الفموية: لا تتطلب الزرعات السنية تحضير الأسنان الأخرى مقارنة مع الجسور التقليدية. بسبب عدم الحاجة لتحضير الأسنان المجاورة لدعم الزرعات السنية تبقى أسنانك الأخرى سليمة، الأمر الذي يحسن الصحة الفموية على المدى الطويل، كما أن الزرعات الفردية تسمح بوصول أسهل للتنظيف بين الأسنان، الأمر الذي يساهم في تحسين النظافة الفموية.
المتانة والديمومة: تمتلك الزرعات السنية متانة عالية وسوف تستمر سنوات عديدة، ومع العناية الجيدة بها، فإن العديد من الزرعات ممكن أن تستمر مدى الحياة.
 
هل الزرعات السنية آمنة وإلى متى ستدوم؟
لمن تلائم زراعة الأسنان؟
 
بشكل عام، يمكن أن تكون الزرعات السنية مناسبة لك إذا:

كان لديك سن واحدة مفقودة أو أكثر.

كان عظم الفك مكتمل النمو.

كان لديك عظم كافٍ لتثبيت الزرعة أو عظم قابل لاستقبال طعم عظمي.

كانت لديك نسج فموية سليمة.

لم تكن لديك حالات صحية يمكن أن تؤثر على التئام العظم.

كنت غير قادر أو لا ترغب في ارتداء طقم أسنان.

كنت ترغب في تحسين النطق.

في أغلب الحالات، أي شخص يتمتع بصحة كافية للخضوع لقلع أسنان روتيني أو عمل جراحي فموي، يمكن أن يؤخذ بالحسبان من أجل الزرعات السنية. يجب أن تكون لثة المريض سليمة ولديه عظم كافٍ من أجل حمل الزرعة، ويجب أن يلتزم أيضاً بنظافة فموية جيدة وبزيارات دورية منتظمة لطبيب الأسنان. يحتاج الأشخاص المدخنون بشراهة، أو المصابون باضطرابات مزمنة غير مضبوطة (مثل الداء السكري وأمراض القلب) أو الذين خضعوا لمعالجات شعاعية على منطقة الرأس أو العنق إلى تقييم حالتهم بشكلٍ فردي.

إذا كنت ترغب بإجراء زرعات سنية راجع طبيب الأسنان الخاص بك لترى ما إذا كانت مناسبة لك .




 
الاسم البريد الاكتروني