ستريكلاند تكسر هيمنة الذكورعلى جوائز نوبل

عالية كريم
/site/photo/11530

ثورة في جراحة العيون تقود الكندية ستريكلاند للفوز بجائزة نوبل للفيزياء وتحطم حاجز حصد المرأة لنوبل 

بعد 55 عاماً من فوز العالمة ماري كوين بجائزة نوبل، جاءت العالمة الكندية التي تعمل في جامعة "ووترلوو"دونا ستريكلاند بإنجازات علمية في مجال فيزياء الليزر، ولتكون خليفتها في الفوز بهذه الجائزة، ولتصبح المرأة الثالثة التي  تنالها بعد ماري كوري، التي فازت بالجائزة عام 1903 وماريا غوبيرت ماير، التي فازت بها عام 1963. وبذا استطاعت  العالمة الكندية دونا ستريكلاند كسرهيمنة العلماء الذكورعلى معظم جوائز نوبل منذ وقت طويل خاصة في مجال الفيزياء .

/site/photo/11529 

قالت ستريكلاند في مؤتمر صحافي عبر الهاتف بعد وقت قصير من تلقيها نبأ الفوز بالجائزة "من الواضح أننا بحاجة للاحتفاء بعالمات الفيزياء، لأننا موجودات ونأمل أن يمضي هذا التوجه قدماً بوتيرة أسرع مع مرور الوقت" . 

كان رد فعلها على الجائزة فرح من لم يتوقع الفوز فقالت، "في بادئ الأمر فكرت فيما إذا كان الأمر ضربا من الجنون، وكنت أفكر فيما إذا كان الأمر حقيقيا حقاً". وأضافت  فرحة “إننا بحاجة إلى الاحتفاء بعالمات الفيزياء لأننا موجودات”.

وعبرت العالمة الكندية عن شعورها بالفخر، كونها واحدة من عدد صغير من العالمات الفائزات بجائزة نوبل في الفيزياء حتى الآن .


تقنية عالمة تنهي جفاف نيل جائزة توبل 

إن منحُ جائزة نوبل في الفيزياء للعالمة الكندية، دونا ستريكلاند، أنهى جفافاً عانت منه المرأة في الفوز بأي من هذه الجوائز العلمية الرفيعة المستوى . إنها توصلت مع العالم مورو إلى تقنية لتوليد نبضات قصيرة للغاية وذات شدة فائقة من الليزر، حيث يمكن استخدام هذه التقنيات في العديد من التطبيقات، ومن بينها جراحات العيون .

وتقاسمت ستريكلاند جائزة عام 2018 مع آرثر آشكين، من الولايات المتحدة، وجيرار مورو، من فرنسا . وطور آشكين تقنية بالليزر وصفت بأنها ملقط بصري، يستخدم لدراسة الأنظمة البيولوجية .

وستريكلاند، التي تعمل في جامعة ووترلوو الكندية، كرمت بالجائزة لإسهامها في تطوير ومضات بصرية قصيرة جدا “هي أقصر وأكثر ومضات الليزر كثافة أنتجها البشر”. وتستخدم هذه التقنية الآن في جراحات العين التصحيحية .

وقالت الأكاديمية في بيان إعلان الجائزة “أحدثت الاختراعات التي يتم تكريمها هذا الأسبوع ثورة في فيزياء الليزر. انها تفتح الأدوات المتطورة للتصويب بدق الباب أمام مجالات بحث لم تكتشف بعد، وكم هائل من التطبيقات الصناعية والطبية”.

لقد ركز عمل ستريكلاند الأخير على دفع حدود العلوم البصرية فائقة السرعة إلى نطاقات طول موجة جديدة مثل منتصف الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية، باستخدام تقنيات مثل طريقتين بلونين أو عدة ترددات، بالإضافة إلى جيل رامان . كما أنها تعمل على دور أشعة الليزر عالية الطاقة في عدسة الجريزوفولفين للعين البشرية، خلال عملية ميكروفيناتينج عدسة العين لعلاج بُعد النظر الشيخوخي .

 حياتها في سطور 

ولدت دونا ثيو ستريكلاند الكندية في 27 مايو 1959، هي عالمة الفيزياء البصرية، ورائدة في مجال الليزر النبضي . حصلت على جائزة نوبل في الفيزياء في عام 2018، جنبا إلى جنب مع جيرار مورو، وهي أستاذة مساعدة في جامعة واترلو . 

عملت زميلة، ونائب الرئيس، ورئيسة الجمعية البصرية، وتعمل حالياً رئيسة لجنتها الاستشارية الرئاسية .

 من عام 1988 إلى 1991، كانت ستريكلاند باحثًا مشاركًا في المجلس القومي للبحوث بكندا، حيث عملت مع بول كوركوم في قسم الظواهر فائقة السرعة، والذي كان يتمتع بامتياز في ذلك الوقت بإنتاج أقوى ليزر قصير النبض في العالم .

عملت في قسم الليزر في مختبر لورانس ليفرمور الوطني في الفترة من 1991 إلى 1992 وانضمت إلى الكادر التقني في مركز التكنولوجيا المتقدمة في جامعة برينستون للضوئيات والمواد الإلكترونية البصرية في عام 1992 .

انضمت إلى جامعة واترلو في عام 1997 كأستاذ مساعد . وأصبحت أول أستاذة متفرغة في الفيزياء في جامعة واترلو.

تعمل ستريكلاند في الوقت الحالي كأستاذ مشارك، تقود مجموعة ليزر فائقة السرعة تقوم بتطوير أنظمة ليزر عالية الكثافة لتحقيقات علم البصريات غير الخطية . وقد وصفت نفسها بأنها "جوك ليزر"

أصبحت ستريكلاند زميلة في جمعية البصريات في عام 2008. وشغلت منصب نائب رئيسها، ثم رئيسها في عام 2011 وعام 2013 على التوالي، وكانت محررة موضعية في مجلة Optics Letters الخاصة بها في الفترة من 2004 إلى 2010 . وهي حاليًا رئيسة اللجنة الاستشارية الرئاسية للجمعية البصرية . 

نشرت ستريكلاند ومورو أعمالهما الرائدة "ضغط النبضات البصرية المتضخمة" في عام 1985، في حين أن ستريكلاند كانت لا تزال طالبة دكتوراه وانجزت مع العالم مورو اختراعهما لتضخيم النبضات المتكسرة بأشعة الليزر في مختبر علم الطاقة بالليزر في روشستر، وأدى إلى تطوير مجال نبضات فائقة القصر عالية الكثافة من الحزم الخفيفة . نظرًا لأن أشعة الضوء الفائق و ultrabharp قادرة على إجراء عمليات قطع دقيقة للغاية، يتم استخدام التقنية في عمليات الليزر الدقيقة، الجراحة بالليزر، الطب، دراسات العلوم الأساسية، وغيرها من التطبيقات. لقد مكن الأطباء من إجراء ملايين جراحات العين التصحيحية بالليزر . وقالت إنه بعد تطوير هذه التقنية ، عرفناأنها ستكون اكتشافًا مهمًا .

جوائزها

زمالة أبحاث ألفريد ب. سلون (1998)

زميل الجمعية البصرية (2008)

جائزة نوبل في الفيزياء (2018)


حياتها الشخصية

 متزوجة من دوغلاس ديكار، وهو أيضًا عالم فيزيائي، ولديهم طفلين،  ألإبنة ستريكلاند هانا طالبة دراسات عليا في الفيزياء الفلكية في جامعة تورنتو . 

حجب نوبل للآداب

واخيراً فإن جائزة نوبل للآداب قد حُجبت هذا العام، وللمرة الأولى منذ عقود بعد فضيحة سوء سلوك جنسي أدى إلى انسحاب عدد من أفراد الأكاديمية السويدية التي تمنحها .

وقالت الأكاديمية في بيان إنها اختارت إريك رنسون وهو قاض بالمحكمة العليا السويدية، والروائية الشاعرة الإيرانية المولد جيلا مساعد، عضوين جديدين .

وكانت هناك مطالبات باستقالة عضو الأكاديمية كاثرين فروستنسون التي اتهم زوجها في الفضيحة لكن البيان لم يتطرق لهذا الأمر . 

وأصدرت محكمة سويدية حكماً بالسجن عامين على جان كلود أرنو ولكنه نفى جميع الاتهامات الموجهة له وطعن في الحكم .

وقال رئيس مؤسسة نوبل لوكالة "رويترز" الأسبوع الماضي إن المؤسسة قد تحرم الأكاديمية من منح جائزة الأدب، ما لم تجر المزيد من التغييرات في أعقاب الفضيحة .






 
الاسم البريد الاكتروني