أكاديمية دراسات اللاجئين تصدر كتاباً جديداً بعنوان "محطّات فاصلة في تاريخ فلسطين"

أصدرت أكاديمية دراسات اللاجئين كتاباً تاريخياً تحت عنوان محطات فاصلة في تاريخ فلسطين، يحمل في طياته العديد من المراحل التي مرّت في تاريخ فلسطين القديم والحديث، وتقدّمها مؤلفة الكتاب المهندسة إسلام شحدة العالول بطريقة أكاديمية علمية، مستندة إلى عددٍ من المراجع الموثوقة، إضافة إلى مشورة شخصيات أكاديمية مرموقة ومختصة.

يقع الكتاب في نسخته الإلكترونية في مئة وسبعة وسبعين صفحة، تم تقسيمه وفق تسلسل تاريخي للأحداث، بحيث يغطّي الحقبة التاريخية القديمة والحديثة لفلسطين منذ ما قبل الحضارة الكنعانية ولغاية نكبة فلسطين عام 1948م.

قدّم للكتاب الدكتور نهاد الشيخ خليل الذي وصفه بأنه "عمل رائع الذي يستحق كل الاحترام، ويتطلب الدعم والإسناد من كل أصحاب المعرفة والخبرة"، وأضاف د. نهاد أن فلسطين تشهد تراجعاً كبيراً في الوعي العربي، ولم تعد على سلّم الأولويات كما كانت، وأصبحت لدى البعض عبئاً، ولذلك "تأتي أهمية انتشار مشاريع التثقيف بالقضية الفلسطينية من خلال الوسائل الإلكترونية؛ حتى تصل إلى أوسع شريحة ممكنة من العرب والمسلمين والأحرار في هذا العالم".

كما بيّن الدكتور محمد عمرو مدير الأكاديمية أهميّة هذا الكتاب بوصفه مادة تاريخية توثّق للتاريخ الفلسطيني بمصداقية، وأنّه جزء من سلسلة مناهج لتعليم القضية الفلسطينية قررت الأكاديمية العمل على إعدادها، كما شكر الدكتور عمرو المهندسة إسلام العالول المؤلفة بقوله: "ونحن في الأكاديمية إذ نقدم هذا الكتاب نتقدم من المهندسة إسلام العالول بالشكر والتقدير على هذا العمل يدل على عناية واهتمام وسعة اطلاع وحسن متابعة، راجين لها التوفيق".

من جهتها أبرزت العالول أهم الأسباب التي دفعتها إلى إنجاز هذا الكتاب رغم ما كابدته من تعب وإرهاق بقولها: كان لزاما علينا في أكاديمية دراسات اللاجئين أن نوجز ونكتب المختصر المفيد فيما يخص تاريخ فلسطين من ناحية، وأن نركّز على ما هو متفق عليه ومستند إلى وثائق ومخطوطات، وأن نضع يدنا على كل ما يشكك بأحقيتنا في أرضنا فلسطين ونفنده من ناحية أخرى".

يذكر أن أكاديمية دراسات اللاجئين عمدت منذ اليوم الأول لإنشائها على إصدار عدد من الكتب ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، والتي تهدف من ورائها إلى زيادة الوعي بالقضية الفلسطينية وإعادتها إلى مصاف الاهتمام العربي والمسلم من جديد.



 
الاسم البريد الاكتروني