شاعرية اللامرئي .../ في (كائنات البن)

عبد علي حسن
بعد ان عرفناها شاعرة في ( امراة من رمل ) و ( بقية شمعة قمري) تخوض الشاعرة البصرية بلقيس خالد تجربتها الروائية الجديدة ( كائنات البن ) الصادرة عن دار المكتبة الأهلية للنشر والتوزيع / البصرة /2017 ، وهي محاولة جريئة للدخول في منطقة سرد مابعد الحداثة، حيث تهدم وتشتت الحكاية وتخرق التتابعات الكرونولوجية، وتقدم رسوما شاحبة عن شخصيات لانكاد نتلمس مكوناتها وفرادتها، اذ تختار لرسم الشخصيات ومايجري من احداث مشتتة موزعة على خطوط البن عبر قراءة ذلك على جدران الفنجان الذي تقراه امراة عمياء لمصائر مجهولة للنساء العراقيات وماجرى لهن في بنية منتهكة لابسط الحقوق البشرية، فنجد الأم الثكلى والبنت المغتصبة والحبيبة التي يتحكم في مصيرها قانون العشيرة، ولايمكن ان تقدم كل هذه المصائر بشكل مفضوح ومباشر، لذا فقد كان لبنية التشتيت وهدم المحكي وتداخل الراوي بكل انواعه شكلا مناسبا للوصول الى اللامرئي في معاناة المراة العراقية المعاصرة، رواية يعلو فيها الصوت الشعري على السردي ليظل صوت الشاعرة المونوفوني هو المهيمن ليرسم بالصور الشعرية وبلغة متجاوزة حدود الاستهلاك اليومي ليصل المتلقي الى النص الآخر المضمر خلف تلك الاكراهات والمعاناة، فقد تمكنت الرواية من تحقيق معادلة المساواة والتماثل اللامرئي بين الكائنات الورقية وتلك التي في الواقع دون مباشرة وتقريرية ، وبهذه الرواية تضاف بلقيس خالد الى قائمة الروائيين العراقيين الذين يبحثون عن ماهو جديد ولاتقليدي في السرد الروائي .
ولنا اشتباك قريب مع هذه الرواية .




 
الاسم البريد الاكتروني