توقيع الرواية الأولى لسلمى مختار

عالية كريم

/site/photo/11867 
في اليوم السابع عشر من شهر فبراير ( شباط ) لسنة 2019، على الساعة السادسة مساءاً، كان لحضورٍ نخبويّ مِن أدباء وشعراء وأصدقاء ومهتمّين بالشّأن الثقافيّ، لقاءٌ في بهو المسرح الوطني محمد الخامس بالعاصمة المغربية "الرباط" لحفل توقيع  “ولي النعمة” الرواية الأُولى للكاتبة سلمى مختار أمانة الله، بمشاركة الشاعر عبد حميد الجماهري، والاستاذين عبد السلام أقلمون، وسعيد الفلاق، وقد تولّت عرافة الندوة الشاعرة الصحفية فتيحة النوحو،وصاحبت حفل التوقيع، الاستاذة الموسيقية يسرى شهواد لتشنف أسماع الحضور بأنغامٍ عذبة على آلة القانون . كما أشرف على تنظيم الحفل الإعلامية عزيزة حلاق  التي تدير مؤسسة MRAMEDIA بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس .
 
حين تقرأ رواية ولي النعمة، وفي أولى صفحاتها يتملكك شعور  أن الكاتبة تتكئ على إمكانياتها اللغوية دون القدرة على تطويعها في سرد الأحداث، لكنك ما أن تستمر بالقراءة حتى تجد ان ولع الكاتبة باللغة الشعرية لم يطغَ على قدرتها في بناء نصها الروائي بناءاً محكماً متقناً، فإنها استطاعت أن تطوّع لغتها عبر سرد أحداث يختلط فيها الخيال بالواقع حد التماهي، وكذلك الإبحار بعمق في دواخل شخوصها، وان تعري بصدق دسائس ومؤآمرات تجري وراء ستر القصور ودهاليزها . وبسرد ممتع مشوق تدخلك الكاتبة سلمى مختار الى عوالم القصور وغرائبها وما يحاك ما وراء ستائرها وحجبها . وبلغة ومفردات محملة بصور تحاكي اللقطات السينمائية، استطاعت أن تعالج قضايا مجتمع يعج بالتناقضات، وأن تخترق المستور لتقرا نبض ذلك المجتمع بكل غرائبه وأسراره، وبذا، ومن خلال " ولي النعمة " استطاعت سلمى مختار أن تثبت قدرتها على بناء النص الروائي وان تثبت قدرتها على التحكم في مسار الأحداث والبناء المشوق لعملية الإبداع    ...
/site/photo/11866
 
" ولي النعمة " التجربة الروائية الأُولى للكاتبة سلمى مختار نعمة الله، سبقتها بتجارب في القصة القصيرة، وكانت لها مجموعة مهمة في هذا المجال، سألناها :
 
لماذا الإنتقال الى الرواية ؟
أجابت :
 
تدرجت في تجربتي الواعدة في الكتابة من الشذرة، وهي أقصر جنس أدبي للقصة ق ق، ثم للقصة  التي تعرّف علي من خلالها القارئ في مجموعتي القصصية تي جي في . هذا الانفلات من الإخلاص للجنس الواحد  في الكتابة كان لابد أن يحط الرحال في نهاية المطاف بمحطة الرواية لما تتسم به من رحابة . لم يكن هذا الحلول في الرواية ركوب لموجة ستكسر آجلا أم عاجلا على شط المصداقية الصلب  بقدر ما كان غوصا في ذات تراكم عمرا من الالتقاط الصامت، كان لابد للعين والأذن واللسان أن  يتجاوزوا دورهم الحسي  لينخرطوا في إعادة طرح مخزونهم وما يستدعيه ذلك من طول نفس، على خط سردي متماسك . الرواية هي ذاك الخراب الداخلي الذي نعيد تأسيسه على البياض .
 
وهل في النية كتابة رواية أخرى ؟ وهل ستكون جزء ثاني من رواية ولي النعمة ؟
 
المنخرط في الكتابة لا يتنفس إلا من خلال رئتيها . أي ابتعاد عنها يعرضه للاختناق لا محالة . أكيد أفكر في مشروع روائي أتمنى فقط أن أجد الوقت والتركيز المطلوبين لعزلة الكتابة . ولي النعمة بالنسبة لي انتهت كرواية بوضعي لنقطة نهايتها .
 
بعد التجربة الأولى يكبر الاحساس بالمسؤولية ومعه يزيد الحرص على تقديم عمل روائي يليق بكل من آمن بك، وأتمنى من كل قلبي أن أكون عند حسن الذائقة المغربية والعربية عموما، لأنه رغم كل هذه الظروف الصعبة التي تعرفها  مجتمعاتنا العربية  يظل القارئ العربي ذكي الالتقاط  مميز الذائقة .

 /site/photo/11868
كيف تقدمين سلمى مختار أمانة الله ؟
 
انسانة تدافع عن الحق في الحلم ولا ترى للعالم وجودا بدون حب .
 
* ولدت الكاتبة سلمى مختار أمانة الله بالرباط، من أب ذي أصول موريطانية وأم مصرية، وهي بذلك تحمل خلفية ثقافية عربية متعددة الأبعاد أغنت تكوينها وصقلت موهبة الكتابة عندها وأثرت في شخصيتها . تابعت دراستها  الابتدائية والثانوية بمدينة أكادير، قبل أن تنتقل إلى الرباط لتلتحق بكلية الحقوق التي تخرجت منها سنة  1994 بشهادة الإجازة شعبة القانون الخاص وهي زوجة وأم لطفيلن .



 
الاسم البريد الاكتروني