من مذكرات الكاتب التركي "عزيز نسين" / اوزجان يشار

ترجمة : ازجان يشار

المحظورات و أول و آخر صفعة

كان صاحب المنزل الذي نقطنه في "كاظم باشا" رجل كوردي طيب القلب. إلا أن زوجته ذات البشرة الداكنة لم تكن ودودة أبدا ، فهي لم تبادر أياً من المستأجرين بحديث ودي أبدا. أما ابنهما اللطيف "محمد أفندي" فقد كان يحبني كثيراً ويناديني كل صباح وهو ذاهب لعمله قائلا :"نيرسيييييييت "

فأجيبه قائلاً:"هوة "

حذرتني أمي في مراتٍ عديدة:"لا تقول "هوة" عندما ترد على أحد ما..!! هذا شيء معيب ومخجل و غير لائق أبدا ، لابد أن ترد بقولك :"سيدي".

وغالبا كنت أعدها قائلا : حسناً ..حسناً ..ولكن سرعان ما كنت أنسى وعدي في صباحٍ اليوم التالي فأعاود التورط والوقوع في المحظورات.

في إحدى المرات وبعد أن قمت بالرد على "محمد أفندي" كعادتي بهوة .. أخذتني أمي إلى الغرفة عنوة و صفعتني على وجهي ..

فكانت تلك الصفعة المفاجأة والفاصلة كأول وآخر صفعة تهوي على وجهي من أمي..!

في اليوم التالي عندما ناداني "محمد أفندي":"نيرسيت" .

"هوة...كدت ان اتلفظها ولكن تلعثمت ومن ثم استعدت الكلمة السر فقلت : سيدي..

بعدها لم أعيد كلمة " هوووة ثانية" .

...

 

انقطعت أخبار والدي عنّا تماما ، ولم نعرف عنه أي شيء ولا أين هو، أو كيف أحواله ..؟ ...

"ربما مات في معركة ما "..هكذا تهامست النسوة فيما بينهن من حولنا. ووصل الامر باختلاق القصص والأساطير، وحاولن جاهدات الذهاب قدما صوب المعتقدات للأماني الطيبة على أمل ما ، كأن ينظر الواحد إلى أسفل قاع البئر، ليظهر الشخص المفقود إن كان ما يزال على قيد الحياة ، أما إن كان ميتاً، فلن يظهر شيئاً أو لربما ظهر كفنه..!!

وبطيبة خاطر تبرعت جارتان للذهاب مع أمي إلى حيث الأماني الطيبة وأخذوني معهن ..

وبعد مضي ثلاثة سنوات عاودن ثانية زيارة موقع الأماني الطيبة (البئر) الذي يقع فوق تل في منطقة "ربع أيوب" خلف مقهى "بيري لوتي"،على أمل ما .

ما أن وصلنا الى هناك حتى بادرتني أمي قائلة :" انتظرها هنا ولا تتحرك أو تذهب بعيداً "..

ذهبت أمي مع النساء إلى البئر، وبقيت في مكاني أراقبهن باهتمام .لاحظت أنهن قد وضعن رؤوسهن فوق الحجر الدائري . فتسللت خلسة وبهدوء شديد مررت من بينهن ، وأسندت يداي فوق ذات الحجر، وأمعنت النظر إلى الأسفل.

فجاة رأيت صورة والدي وبوضوح شديد ، لقد كان بقارب يعبر الماء أسفل البئر.

حتماً هذا لم يكن خيالاً أو وهماً في مخيلة عقلي الطفل، بل كنت مقتنعاً بأني رأيت أبي بدمه ولحمه حياً يرزق.

لم تستطيع أمي ولا حتى جاراتها اللاتي كنّ برفقتها من رؤية أبي ، ولكني رأيته ولم أستطع قول شيء ،وذلك لأني كنت قد خرقت المحظورات بذهابي إلى البئر دون الحصول على إذن من أمي ..

فلم أستطع أن أخبر أحدا بأني قد "رأيت أبي"..!

 

آراء القراء

كامل العمري

انها قصص رائعة كما هو عزيز نسين كم نحتاج المثل هذه الترجمات
تحية الى معكم
تحية الى اوزجان يشار مترجم هذه القصص
#2007-11-21 22:24



 
الاسم البريد الاكتروني