قصائد من ديوان سركون بولص "عظمة اخرى لكلب القبيلة" / سركون بولص

الشاعرالراحل سركون بولص

الكرسي

 

كرسيّ جدّي ما زالَ يهتزّ على

أسوار أوروك

 

تحتَـهُ يعبُرُ النهر، يتقـلّبُ فيهِ

الأحياءُ والموتى

 

الملاك الحجري

حتى ذلك اليوم الذي لن أعودَ فيه

إلى قصدير الأيام المحترقة، والفأس المرفوعة

في يد الريح، أجمعُ نفسي، بكلّ خِرَق الأيام ونكباتها، تحتَ

سقفِ هذا الملاك الحجري.

 

هذا الحاضرُ المجَنَّح كبيتٍ يشبهُ قلبَ أبي

عندما سحَبتهُ المنيّة من رسغه المقيَّد إلى جناح الملاك

في تـُراب الملكوت.

 

حتى ذلك اليوم، عندما يصعدُ العالمُ في صوتي

بصهيل ألف حصان، وأرى بوّابة الأرض مفتوحةً أمامي

 

حتى ذلك اليوم الذي لن أعودَ فيه

مثلَ حصان مُتعَب إلى نفسي، هذا الملاكُ الحجريّ:

سمائي، وسقفي.

 

 

إلى سيزار فاييخو

 

"من بين أسناني أخرجُ داخناً،

صائحاً، دافشاً، نازعاً سراويلي"

 

سيزار فاييخو، «عجلة الإنسان الجائع»

 

يا سيزار فاييخو، أنا من يصيح هذه المرّة.

 

إسمح لي أن أفتح فمي، وأحتجّ على الدم الصاعد في المحرار

دافعاً رايةَ الزئبق إلى الخلف. لتصطكَّ النوافذ، لتنجَرَّ ميتافيزياء الكون

إلى قاع الأحذية الفارغة لجنديّ ماتَ بحَربته المعوجّة.

 

«عجلةُ الإنسان الجائع» ما زالت تدور...

من يوقفُ العجلة؟

 

قرأتـُك في أوحَش الليالي، لتنفكّ بينَ يديّ ضماداتُ العائلة.

 

قرأتُ عواصفكَ المُتململة حيثُ تتناوَمُ الوحوشُ في السراديب

حيثُ المريضُ يتعَكّزُ، على دَرب الآلام، بعَصا الأعمى الذي رأى...

 

وفي هذا المساء، يا فاييخو، تعلو الأبجديّاتُ وتسقط. المبنى ينهار، والقصيدة

تطفئ نجومها فوق رأس الميّت المكَلـَّـل بالشوك. ثمّة ما سيأتي

ليسحبَ أجسادَنا على مَجراهُ الحجريّ كاندفاعة نَهر.

 

ثمّة حجر سيجلسُ عليه شاعرُ الأبيض والأسود في هذا الخميس.

واليوم، أنا من يصيح.

 




 
الاسم البريد الاكتروني