شغيلة ستوكهولم وغوتنبرغ تحتفل بعيد العمال

من محمد الربيعي

في الساعة الثانية عشرة ظهرا كان سكان مدينة العاصمة ستوكهولم على موعد مع احتفالات الأول من أيار ، حيث كانت التجمعات في أماكن عدة ، ففي ساحة الهيتوريت Hötorget وسط العاصمة ستوكهولم، وهو المكان السنوي لتجمع الأحزاب الشيوعية الشقيقة ، رفرفت الرايات الحمراء، وتعالت الحناجر بالهتاف تحية للأول من أيار، وكان لمنظمة الحزب الشيوعي العراقي كلمة ألقتها الرفيقة سحر الماجد، حملت تهاني الشيوعيين العراقيين بهذه المناسبة الأممية مشيرة إلى أهمية التضامن ألأممي مع الطبقة العاملة العراقية في نضالها من اجل تحقيق مصالحها ومع حزبنا وشعبنا لبناء العراق الديمقراطي الفدرالي الموحد والكامل السيادة. كما ألقيت كلمات الحزب الشيوعي السويدي ، شبيبة الحزب الشيوعي السويدي، والأحزاب الشيوعية التشيلي، البوليفي، اليوناني، تودة الإيراني، السلفادوري، وكذلك رابطة فكتور جارا، ورابطة المرأة العراقية في السويد.

وفي ساحة ميد بورياربلاتسن Medborgarplatsen ، وهو المكان السنوي لتجمع حزب اليسار السويدي، انطلقت المسيرة الجماهيرية في الساعة الواحدة ظهرا باتجاه حديقة الملك، شاركت في المسيرة جموع غفيرة من شغيلة اليد والفكر والمتضامنين معهم، ليحتفلوا بعيد العمال العالمي، مئات الرايات الحمراء ترفرف، الهتافات تحيي العمال بعيدهم ، الحناجر تصدح بالهتاف للسلام والديمقراطية، منددة بالرأسمالية، صور ماركس وانجلس ولينين وجيفارا مرفوعة ، النشيد ألأممي تردده الحناجر من مختلف الجنسيات، الموسيقى الشعبية تعزف في كل مكان.


الجالية العراقية كان لها حضور وسط هذا اللج من المحتفلين ، منظمة الحزب الشيوعي العراقي ، الحركة النقابية الديمقراطية العراقية في السويد وأصدقاؤهم، شاركوا في المسيرة ،رافعين العلم العراقي والأعلام الحمراء ، واللافتات التي تحيي الأول من أيار، فبالعربية رفعت لافتة ( المجد لطبقتنا العاملة العراقية في عيدها الأغر)، وباللغة السويدية رفعت لافتة ( عاش عيد العمال العالمي )، ومرددين ( سنمضي ..سنمضي إلى ما نريد ... وطن حر وشعب سعيد ) .

وانتهت المسيرة في حديقة الملك ، حيث تم الاستماع لكلمات حزب اليسار السويدي ، شبيبة حزب اليسار، وقادة نقابيين وشخصيات برلمانية، وسط أجواء الفرح والأمل بالمستقبل الواعد للشغيلة.


وفي مدينة غوتبيرغ وبدعوة من البيت الثقافي العراقي, شارك العديد من أبناء الجالية العراقية بمسيرة عيد الأول من أيار, للتعبير عن مساندتهم ومشاركتهم للطبقة العاملة بهذة المناسبة، يحدوهم الأمل بأن يعم الأمن والوئام ربوع الوطن وهم يحملون لافتة خط عليها شعار نعمل على بناء عراق االسلام والمحبة والديمقراطية .

 

/site/photo/1626

 

/site/photo/1625

 

/site/photo/1624

 

/site/photo/1623



 
الاسم البريد الاكتروني