الناجي / لحظة الجندي - سركون بولص -

الشاعر الراحل سركون بولص

الناجي

 

قاموسُ الندى، مُعجَمُ الأنداء الساقطة

عبرَ الأفق المجَمَّرِعلى وجهي: أنا قَيلولة ذاتي.

أنا ظهيرةُ أيّامي. أنا لستُ سوى هذه الصفحة المحترقة بنظرتي.

 

الريحُ وحُنجرتي: أنا من يُنادي بين سارية المستقبل، وراية

الماضي.

 

أنا العَبدُ. أنا العاجز، بعُكّازينِ تحتَ إبطيَّ أعرجُ نحو المنتهى

 

يتبعني الموتُ بأرجُلِ عنزةٍ سوداء.

 

تتبعُ رأسي حربةُ الساحر ذاتُ الرأسين

وأعرفُ أنني، رغمَ هذا، سأنجو لأروي الخبَر على الأحياء.

 

 

لحظة الجندي

 

تلك اللحظة التي أشِكُّ فيها حَربتي الصدئة

جانبيّاً، بلا هِـمّة، في جَنب المسيح

هو الذي يحتقرُ إمبراطوريّتي، وروما، كلَّ روما، بنظرة

أنا الجنديّ التافه الذي قد يذكرهُ التاريخ بكلمة أو كلمتين

لأنهُ أهانَ النبيّ، ألبَسهُ تاجَ شوكه، سَقاهُ خَلاًّ...

أنا الدودةُ الحيّة في تُفّاحة العالم.

 

آراء القراء

zeena

May God bless his soul, please publish more of his poems...he was a great poet thank you..Alia Karim
#2007-11-12 09:29



 
الاسم البريد الاكتروني