الاستبداد والتسلط الداخلي

عزيز العرباوي
"عبد السلام ياسين" : الاستبداد والتسلط الداخليين :


لا يمكن أن نتصور وجود جماعة العدل والإحسان دون شيخها ومؤسسها، شيخ الرؤى والأحلام وأضغاثها، "عبد السلام ياسين" صاحب أسطورة مخاطبة الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)، ومبدع العديد من الكتب والمؤلفات التي تنهج في أسلوبها ونهجها الفكري والثقافي أسلوبا ونهجا واحدا ووحيدا، يؤدي في آخر المطاف إلى رسم طريق واحد ومنهج فكري يتسم بجذب أكبر عدد ممكن من المريدين الذين يؤمنون بأفكار الشيخ وعظمته وخوارقه وإنتاجه الفكري والديني الذي لا يعلو عليه أي فكر أو إنسان. ولا يمكن أن نفهم وضع وتركيبة هذه الجماعة إلا إذا حاولنا التوغل في أفكار البعض من المقربين من شيخ الجماعة أو محاولة خلق حوار مع بعض المريدين الذين لهم باع طويل في حضور جلسات الشيخ وخطاباته وادعاءاته، ولذلك كان هذا المقال الذي سنحاول فيه الحديث عن بعض الجوانب التي تؤطر الجماعة المذكورة ومن خلالها يتم تسييرها وفق خصوصياتها وبنيتها الفكرية والمفاهيمية .


إن القدرة الكبيرة التي تمتاز بها الجماعة في جذب وتأطير مريديها، والتي نراها واضحة في التزام تيارها الطلابي في الجامعات والمؤسسات التعليمية الأخرى الموازية، وحتى في قدرة الخطاب الخرافي الذي يتبناه شيخها في كل مناسبة وكل حين. فكل هذا يضعها في مكانة الفاعل الكبير سياسيا ودينيا في المغرب. ومن هنا يدفع المرء دفعا تلقائيا لتتبع كل خصوصياتها ونقد أفكار أهلها ومباديء تأسيسها وظهورها بين ظهرانينا .


لقد قلنا في مقام سابق أن مكانة شيخ الجماعة في عقول وقلوب قواعد الجماعة بل وضحنا بالواقع كيف أصبح في مرتبة الإله والمعبود في مفهوم المريدين، وإنه بالمطلق يرى إليه على أنه فوق الشبهات وبعيد عن كل فعل أو قول مشين. والدليل على هذا الحديث ما كان يقوم به أهل الجماعة من أعضاء مجلس الإرشاد والتيار الطلابي وقواعدها الأخرى المختلفة من تظاهرات واختلاق لمسيرات وحوادث في كل مكان عندما كان الشيخ في الإقامة الجبرية بمدينة "سلا" في التسعينيات في عهد الملك الراحل "الحسن الثاني". ويسجل البعض أن تركيبة الجماعة حاليا لا تمت أبدا إلى مباديء الديمقراطية والقيم الموافقة لها. فالرجل سيد الجميع فيها، يراسها ويتحكم في مجلس إرشادها، ويحكمها بيد من حديد هو وأهله من أولاده وأنسبائه دون إفساح المجال لباقي القواعد أن تصعد إلى دواليب تسييرها. فأمرهم يقتصر فقط على الانتماء والانبطاح عند هامة الشيخ وتقبيل يديه ورجليه في السراء والضراء .


إن الشيخ "عبد السلام ياسين" لا يختلف عن بعض حكامنا العرب الذين جاؤوا إلى السلطة على ظهور الدبابات وفي أيديهم الأسلحة، فاستبدوا وفرضوا سيطرتهم على البلاد وخيراتها واستباحوا كل شيء تحت مسميات عديدة انطلقوا فيها من بعض آيات القرآن وبعض التراث الإسلامي االذي يفرض على المسلمين طاعة أولي الأمر وعدم رفض أي أمر لهم حتى ولو كان ضد مصالحهم اتقاء للفتنة. والشيخ ياسين لا يبتعد في سيطرته على الجماعة وسلطاتها التنفيذية، عن ما ينتهجه حكامنا العرب في بلدانهم، بل وصل به الأمر إلى منح العديد من السلطات فيها إلى أفراد عائلته صغيرهم وكبيرهم، بعيدهم وقريبهم، وهذا ما يجعلنا نتحفظ على كل ما يشاع أن الجماعة المذكورة أكبر فصيل سياسي في المغرب بحيث نسمع ونقرأ أن عدد قواعدها كبير جدا يعد بالملايين .


إن التحفظ الذي نعلنه يرى مبرره في تراجع التأييد والتعاطف مع جماعات وحركات الإسلام السياسي، من خلال ما تعيشه المجتمعات من عدم الثقة، والتخوف من خطاباتها ومبادئها وقراراتها وفتاويها بعدما أصبحنا كلنا ضحايا لإرهابيين يدعون التدين والتقية، سرعان ما ترى على محياهم الكره والحقد على الجميع، ولعل موقفنا الواضح من كل الجماعات الإسلامية التي تنهج سياسة النفاق والمراوغة في التعامل والمنافسة بين باقي أقطاب السياسة الأخرى، هذا الموقف يعطينا الحق في نقد مثل هذه السلوكات والقرارات والأفعال التي لا تمت للديمقراطية بأية صلة .


وما يجعلنا ننتقد سلوك الجماعة وشيخها هو منطقها الفكري والسياسي المعلنين، مما يدفعنا إلى أن ننكر أي تقدم في تحقيق انفتاح على الآخرين الذين يختلفون معها، ومع قيمها ومبادئها التي تتسع للجميع دون إقصاء لأي طرف. ورغم التغيير الذي يعرفه العالم سياسيا وفكريا وثقافيا، وخاصة العالم العربي والإسلامي، فإن شيخ الجماعة لا يستطيع أن يتغير، أو بالأحرى لا يريد أن يتغير، لأن الاستبداد هو ثقافته، وهو وسيلته في الحكم داخل الجماعة والسيطرة على رقاب المريدين المساكين، فهم يمثلون عينة لمجتمع متخلف وأمي لا يمشي إلا بالسيطرة والاستبداد. والشيخ يعلم علما يقينا بهذا الأمر، لذلك فهو يؤسس لهذا العمل ويفتي في كل حين وآن بحلول زمن الخلافة والإمارة الإسلامية، بل يتبنى منهج "المهدي بن تومرت" رغم صمته عن هذا الحديث خشية أن يقوض مجهوداته في هذا الشأن ....


عزيز العرباوي

كاتب




 
الاسم البريد الاكتروني