في المطبخ الشركسي

د. عوني أحمد صالح تغوج
عمل الشرا/site/photo/2253 كسة على مر القرون في رعي الماشية وفي تربية الطيور والزراعة. وقد تميزت هذه النشاطات بالتخصص التام، فهناك رعاة البقر ورعاة الغنم والأوز وغيرها، وشكلت الزراعة أيضًا مهنة أساسية شملت مختلف أنواع الحبوب والفواكه والخضار.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الاهتمام بالرعي والزراعة كان بطبيعة الحال، ولا يزال، خاليًا من التداخلات الكيمياوية، لأن الأرض بخصوبتها ووفرة مياهها العذبة تغني عن أي معالجة كيمياوية يتبع
المطبخ التركي...رحلة لا نهاية لها
يمتد تاريخ تركيا إلى أكثر من ألف عام، وهو ما أتاح لمطبخها أن يتطور ويتأثر بكل المعطيات التي تركت أثرها فيه. أضف إلى هذا الطبيعة الجغرافية العجيبة التي جمعت بين مناخات آسيا وأوروبا وإفريقيا، وهو ما أثرى المطبخ التركي بعناصر غذائية متعددة يصعب حصرها. وكان على المطبخ التركي أن يتعامل معها ويبدع في تحويلها إلى قطع فنية تعكس الوفرة والحضارة والإبداع.
أما العنصر الثالث والذي كان له أكبر الأثر في المطبخ يتبع

المائدة الفرنسية.. أصل الإعداد والتقديم
إن من الأمور القليلة التي يتفق عليها المنظرون لأصول إعداد الموائد «والإيتيكيت» في التقديم أن الفرنسيين هم الأساس..!
الأساس في إعداد الموائد.. والأساس في فنون التقديم، وقد أسلم لطرائقهم الزمام.. في كل أنحاء العالم.. ومنذ القدم. فما ادعى أحد أنه يتبع أصول الإيتيكيت في إعداد الطعام وتقديمه إلا وقصد الطريقة الفرنسية، وما زعم أحد أنه يتبع الذوق الرفيع في ترتيب المائدة إلا ومارس الطريقة الفرنسية.. ذلك



 
الاسم البريد الاكتروني