هروبٌ مشكوكٌ فيهِ

عزيز العرباوي

تجري على وجهي الدافيءِ دموعٌ

منْ عيوني الغافيةِ انتشرتْ .

وفوقَ صبري القليلِ

حكمتْ وتربعتْ .

والحزنُ لذتي وحياتي

وملاذي منَ القتلِ والإرهابِ

وهروبي إلى الماضي المسحورِ

والحاضرِ المقهورِ

والمستقبلِ المجهولِ

فكنتُ أخافُ العيشَ

ومهانةَ الحياةِ

وخبزاً مغموساً في مرقِ السياسةِ

وفنونِ الكلامِ .

منْ كثرةِ ما سمعتُ

وما قرأتُ منْ أسفارٍ

هربتُ منْ رداءِ البشريهْ ...


عزيز العرباوي

كاتب




 
الاسم البريد الاكتروني