كفاية !

فرانسوا باسيلي

مهداة إلي شباب مصر المطالب بالتغيير

وإلي روح الشهيد خالد سعيد


-1-

صبرنا طويلا

إلى لا نهاية

ونمنا طويلا ..

إلى لا نهاية

ومتنا طويلا لحد العفن

واليوم تكتمل اللانهاية

فنصحو أخيرا

ويصحو الو طن

2--

اليوم تنكسر اللا نهاية

فنخرج كالريح للطرقات

ونمرق كالنور في الظلمات

ونوقظ من نام من ألف عام

فينتفض الأموات

يسألنا الناس: ماذا جري .. ما الحكاية ؟

نقول : إقرأوا

إقرأوا ما سنكتب

فوق الحوائط والواجهات

فوق المآذن .. فوق المنارات

إقرأوا أجمل الكلمات :

"كاف" و "فاء " و "آية"

كفاية !


-3-

جاء جيل من الفقراء

من الشعراء

من الحالمين

جاء جيل من الأنقياء

من العاشقين

من الرافضين

وصاح : كفاية !

-4-

اليوم نرفع أوجهنا للسماء

فتلفحنا شمسها الذهبية

اليوم نخرج للحرية

من كل فج عميق.. في موجة بشرية

نتجمع في الحرم الجامعي

نسير لميدان طلعت حرب

نمر بتمثال نهضة مصر

نشدعلى يدها الحجرية

فتنهض مصر الجميلة

من غفوة أبدية

تحمل باقة ورد ، وراية

فتخفق أرواحنا حولها

هاتفين : كفاية !

- 5-

جيلنا

ليس يشبه ما فات من أجيال

إننا لا نمت لأيامكم

لا نطيق الحياة مع الزيف

والخوف والإغتيال

نقول : كفاية

لكل الطغاة

وكل الغزاة

وكل احتلال

إننا ننتمي للحقول وللريح

للندى ، والمدى ، والجبال

إننا الطير لا نستطيب السكون

ولا نستقر بحال

إننا العاشقون على ضفة النهر

نسهر في الليل نرنو إلى السموات

ونقطف نجم المحال

-6-

إننا ثورة من شباب ومن أطفال

وطلائع معركة الورد ضد السيوف

ومعركة الريح

ضد السلاسل والإعتقال

جيلنا

ليس يشبه ما فات من أجيال

لا نحب النحيب

ولسنا نجيد البكاء على الأطلال

-7-

إننا ثورة الياسمين

وانتفاضة ورد البساتين والغابات

إننا قادمون

كجيش فراشات

ندافع عن كبرياء النخيل

وعن ضفة النيل

وحق القرى في الهواء العليل

وحق المثول الطويل

أمام الجميلات

وحق المحبة

والعرس

والأغنيات

-8-

نعم قادمون

كجيش فراشات

فأعدوا لنا

ما استطعتم من الخيل والطائرات

وأجيدوا الرماية

أجيدوا الرماية

لكي ينزف الورد في صدرنا

فنهوى- وفوق الشفاه رحيق الأغاني:

" قلبي .. يميني .. لساني

روحي فدا أوطـــاني"

فيردد من جاء من بعدنا

كلمات الحكاية

أجيدوا الرماية

ولكن بماذا يفيد الرصاص

إذا الشعب يوما أراد الخلاص

وصاح : كفاية !

-9-

عطشان للملتقى يا صبايا

فدلوني للسبيل

عطشان للماء .. للزهر

والمنهل السلسبيل

عطشان يارب

عطشان للنيل

يتدفق من راحتيك

ومن فمك العذب يا مصر

يروي حريقي

ويمسح حزني الطويل

عطشان للوطن الحر

وللفجر يا مصر

يطلع من مقلتيك

ويشعل في وجنتيك القناديل

-10-

عطشان للغد يا مصر

للموعد المرتجى

واللقاء الجميل

حين تنهض مصر

لكي تتحدث عن نفسها

وتقول : اتبعوني

إلى الغد يلمع فوق التلال

صار أقرب من كل حلم

وكل خيال

ياله من طريق طويل

مشيناه من ألف جيل وجيل

ولكن أقول : أبشروا .. أبشروا

فات منه الكثير

ولم يبق إلا القليل

وتنهض مصرالجميلة

من غفوة أبدية

تحمل باقة ورد ، وراية

فتخفق أرواحنا حولها

هاتفين:

كفاية !

 




 
الاسم البريد الاكتروني