الفقرُ والقفرُ والضّرّاءُ تعرفني

محمد أبوعبيد

 كأن /site/photo/3348 الفقر في الأصقاع العربية تنص عليه الدساتير، وكأن الدساتير تنص على محاربة الفقير بدلاً من مكافحة الفقر، لذلك تكاد معظم المدن العربية تتقاسم علة الفاقة، إلا القليل منها والتي يتقاضى فيها ساكنها دخلاً شهرياً يسد حاجاته ويحصنه من مد يده للغير.ما يحدث الآن من انتفاضات الخبز والبطالة العربية ليس بالأمر الهين، إذ إنه قد ينتقل إلى مدن عربية أخرى يهد العوز كواهل ساكنيها ويقصم ظهورهم، خصوصاً أن تعامل "الخصمين"، الحاكم والمحكوم، مع بعضهما متسم بالعنف، وتجوز صفة الخصمين عربياً ما دام المواطن العربي مؤمناً أن حكومته لا تعمل لصالحه، وما دامت الحكومة تنظر بعينيْ الريبة والتوجس إلى من تحكمه.

معظم الحكومات العربية لا تتعامل مع أية مؤشرات أولية على احتمالات حدوث أزمة بشكل جدي، علماً أن بعضاً من وزرائها ربما درسوا مبدأ الاحتمالات في الرياضيات، لكن إغراء السلطة قد ينسي الطبيبَ طبّه، والحبيبَ قلبَه ، ولو سلكت تلك الحكومات نهج الطب في التعامل مع مراحل ما قبل المرض، لأعفت أجهزتها من ضراوة التعامل مع هبات الجائعين، أو على الأقل وضعت حداً لتفاقم الحالة قبل انتشارها انتشار السرطان في الجسد، لكن السمة العربية العامة هي إدراك المسألة بعد أن يسبق السيف العذل، فلا تصبح لدى المسؤولين سوى أدوات التمني إلى جانب أدوات القمع.

لا تخفى سوى، على المتعامي، نسبة الفقر في العالم العربي، وما يتفتق عنها من تطرف أو انحراف واتساع منسوب كراهية الفقراء للأغنياء، وهجرات شرعية وغير شرعية تفتك بالمهاجر قبل وصوله غايته، فيصبح المهاجرون فرائس البحار. إنه الفقر الذي جعل الكثير، خصوصاً من فئة الشباب، يسلخون انتماءهم عن أوطانهم ما دام الوطن لم يعد يعني لهم سوى ملتقى لمن لم يموتوا بعد.

إن الوضع ينذر بسوء العاقبة، لأن احتجاجات الخبز، عنيفة كانت أو سلمية، هي كما الأنفلونزا، ستنتقل إلى أماكن أخرى بالعدوى. فحبذا بالحكومات قبل أن تتعامل قانوناً، أو اعتباطاً، مع من سرق أو حرق أو خرق، أن تتعامل ، من باب المسؤولية والواجب الأخلاقي، مع أسباب اللجوء إلى "الوندلة" (Vandalism) لأن مثل تلك الأعمال ليست هوايات يعشقها الشباب لولا أنهم وجدوا فيها تعبيراً عن جوعهم وغضبهم حيث البحثُ عن الرغيف قد يؤدي إلى سلوك عنيف وإنْ كان الأمر غير مبرر على الإطلاق، إذ تبقى الاحتجاجات السلمية أنقى وأبقى، وتحرج السلطات أكثر من العنف.

لقد أحجمت غالبية الحكومات العربية عن قتل الفقر، إنْ كان رجلاً ،لأنها على ما يبدو ضد ثقافة القتل، لكنها لم تتعامل مع الفقير تلك المعاملة الحسنة مع الفقر، وكأن لسان حالها يقول لمحكوميها ما أجمل فقركم لأنه بكرامة، والفقر الكريم أسمى من الغِنى السقيم، فلا تهنوا ولا تحزنوا . ولعل فقيراً تشرئب عنقه ليقول لتلك الحكومات باسم العربي الفقير: الفقرُ والقفرُ والضّرّاءُ تعرفني... فلا ضير في فقر بكرامة، لكن الأسمى هو رغد العيش بكرامة.

mohammad.abuobeid@mbc.net




 
الاسم البريد الاكتروني