هل ساحة التحرير امتدادٌ لشارع المتنبي ؟

في مقالةٍ سابقة ، أشرتُ إلى دور فخري كريم ( القوميسار الثقافي للاحتلال ) ، وكيف أنه اشترى شارع المتنبي ومقهى الشابندر ، واتّخذهما منطلَقاً لأنشطته العامّة .


الآن في ساحة التحرير ، تجري اجتماعاتٌ ، وتجمّعاتُ مَطْلبيةٌ .

قائد الشرطة الغبيّ الذي أمرَ بإطلاق النار على الجمهور استُبدِلَ به آخرُ ، أمس.

الأميركيون ، السادة، حذّروا السلطات في بغداد من استعمال الشِدّة ضد مجتمِعي ساحة التحرير.

ما الذي يجمع بين شارع فخري كريم وساحة التحرير؟

الشعارات تكاد تكون هي هي.

الـمَطْلبيّة المحدودة .

الصمت الـمُطْبِق عن الاحتلال .

إذاً ...

دعوا الطير يرقص في قفصه !

 

لندن 18.03.2011

 




 
الاسم البريد الاكتروني