الـمـَبْغَـى الـعُـمانـيّ

هنالكَ ، في رملِ الوُهَيبةِ
(أعني ألفَ ليلةَ ) ، قحبةٌ
تُسَمّى جُوانَ ...
الأمرُ أنّ الأمرَ أسعدَ واحداً
من القومِ نخّاساً
يُسَمّى بحارثٍ
ويُكْنى بعبدِ اللهِ ...
ما هوَ إلاّ حارثٌ أُستَهُ !
لقد تعلَّمَ ...
أعني :
صارَ قوّادَ قومِهِ
كأنّ عُمانَ اليومَ مَبغى ...

لندن 23.04.2011

آراء القراء

thekra azez

يؤسفني بل ويؤلمني..حين اقرا في موقع ثقافي مرموق مثل معكم
والتي تحوي احلا السطور..كلمات لاتليق بها ولا بشاعر قد بلغ
السبعين يهجو عشيقة هجرته ...ونحمد الله انه لم يكتب الى مجلس
الامن الدولي عما فعلته المدعو جوان وينسي عشاق شعره انتفاضة
الشعب العربي ضد الطغاة .. اعرف ان تعليقي لم ينشر لاكني
سابقى متابعا لمجلتكم الغراء مع تقديري واحترامي.
#2011-04-26 21:48



 
الاسم البريد الاكتروني