طريقة جديدة للحد من تأثيرات الأزمات القلبية

أعلن الباحثون عن وعود بأن يتم تطوير حقنة بسيطة للحد من الآثار المدمرة للنوبات القلبية والسكتات الدماغية حيث قاد فريق علمي من جامعة ليستر الانجليزية بحث علمي نشر بمجلة ( PNAS ) للحد من أثار النوبات القلبية .

و نجح العلماء في تحديد إنزيم ( Mannan Binding Lectin-Associated Serine Protease-2 ) و الذي يوجد في الدم وهو عنصر رئيسي في مسار ليكتين ( lectin pathway ) وهو أحد مكونات جهاز المناعة الطبيعي .

المسار ليكتين هو المسئول عن الاستجابة الالتهابية للأنسجة المحتملة والمدمرة التي يمكن أن تحدث عندما يتم إعادة توصيل أي عضو أو أنسجة الجسم لأمدادت الدم بعد نقص الأوكسجين ( ischaemia ) وهو خسارة مؤقتة من إمدادات الدم والأكسجين التي يحملها معه . هذا الرد المفرط للالتهابات هو في جزء منه المسئول عن معدلات الاعتلال والوفيات المرتبطة باحتشاء عضلة القلب ( heart attack ) والحوادث الوعائية الدماغية ( السكتات الدماغية ) .

وعلاوة على ذلك نجح العلماء في إيجاد طريقة لتحييد هذا الإنزيم عن طريق زيادة مستوى أجسام مضادة علاجية ضده حيث تبين أن حقنة واحدة فقط من الأجسام المضادة في الحيوانات كافية لتعطيل العملية الجزيئية التي تؤدي إلى تدمير الأنسجة والأعضاء بعد الأحداث الدماغية ( ischaemic events ) مما يؤدي إلى ضرر أقل بشكل كبير وتحسين النتائج .

ويقول العلماء أن التركيز الرئيسي للعمل كان لتحديد آلية رئيسية جزيئية مسئولة عن الاستجابة الالتهابية المبالغة التي يمكن أن تسبب دمار كبير للأنسجة والأعضاء بعد الخسارة المؤقتة في إمدادات الدم .

وأضاف العلماء أن العلاج الجديد يمكن استخدامه أيضا لتحسين نتائج جراحة زرع الأعضاء كما يمكن تطبيقه بأي عملية جراحية يمكن أن يحدث بها انقطاع مؤقت في تدفق الدم .

 




 
الاسم البريد الاكتروني