شكسبير وبيراندللو

"ألا ليتَ الشعر نارٌ تشتعل، وترقى

إلى أبدع سماوات الابتكار.

وليتَ المسرح مملكة، والممثلين أمراء

والنظارة ملوك يشهدون المنظر الرائع"

(شكسبير / هنري الخامس)

لم يذهب شكسبير الى المتاحف، ليعاين التاريخ هناك، وبالذات تاريخ ملوك انجلترا، وأوروبا عموماً. كما لم يسجن قلمه، وقبل ذلك وعيه، بين دفتي كتاب مهما كانت قيمته، ليروي التاريخ.

المؤرخ يؤرخ. أي يكتب التاريخ.

 

أما المسرحي، فهو فنان. أي أنه يعيد إنتاج التاريخ بالفن، حتى وهو ينقل الى خشبة المسرح، معركة تاريخية، مثل "معركة آجنكور" بين الإنجليز والفرنسيين سنة 1414.

أظهر شكسبير "هنري الخامس" بطلاً قوي الشكيمة، وفقاً لعصره، ولكن بعدما وضعه في خطّ والده هنري الرابع، "الذي أوصى ابنه بأن يشغل النبلاء بحروب خارجية، حتى لا ينهمكوا في خصوماتهم المحلية"، كما يقول الدكتور محمد عوض محمد، في تقدمة موجزة لتلك المسرحية.

 

على هذا النحو، ولكن وفقاً لرؤيته وثقافة عصره سيتناول لويجي بيرانديلّلو شخصية تاريخية ذات حضور تاريخي صاخب في أوروبا، هو هنري الرابع، ليجعل من التاريخ فلسفة وفناً.

وثمة مفارقة هنا أيضاً، إذ إن هنري الرابع سوف يحيلنا الى أكثر من اسم، فهو ملك انجلترا، وامبراطور فرنسا، وعاهل ألمانيا. فمن هو منهم الذي توجه إليه بيرانديلّلو في مسرحيته ذائعة الصيت؟

 

ليس النصّ البصري فقط، هو الذي يقدم للمتفرج فرادة بيرانديلّلو في هذا المجال، بل هو المكتوب في "الدفتر الورقي" أيضاً، أي المسرحية المكتوبة، التي تعني لبعضنا مادة صامتة كما هو التاريخ بين دفتين، أو كما هو نصب لزعيم في متحف شمع.

 

سنرى، حتى في "الدفتر الورقي" أن بيرانديلّلو، وهو يفضح خراب الكنيسة، ويكشف للملأ بذاءات أمراء المقاطعات الأوروبية، يجعل من التاريخ فلسفة، وبالتالي فناً رفيعاً، ذا طابع إنساني، كما يرى هيجل، بعدما يعيد إنتاج "الجنون" في عمل مسرحي عاقل جداً.

 

هنا يكون بيرانديلّلو، هو "المتأمل" في التاريخ، المشرّح لأحداثه، القادر على تحريك شخصياته، أي ملوك أوروبا في حينه، الى رموز للوحشية والطمع والتكالب على السلطة الزمنية.

إنها "مسرحية أقنعة" أيضاً، وليست تاريخاً فقط، حتى ليخرج من يقرأ تلك المسرحية، وهو مبلبل الخاطر والذهن، فهل هو قرأ تاريخاً، أم كان في خضم "تاريخ حاضر" يشاهد فيه المسرح مملكة، والممثلون أمراء، والملوك نظارة؟

جمعة اللامي

www.juma-allami.com

juma_allami@yahoo.com




 
الاسم البريد الاكتروني