التغريب التخطيطي والمعماري والفني والإستهلاكي في إمارات الخليج الإسلامي ( الحلقة الثالثة )

د. سعد محمود الجادر

استعراض ثلاثة نماذج معمارية معاصرة في الامارات:


برج دبي ( خليفة )

جاء في معرض وصفه في الاعلام: بأنه أعلى مبنى في العالم، إذ يزيد ارتفاعه على 800 مترا، ويتألف من 160 طابقا، وبلغت كلفة تشييده نحو 1.5 مليار دولار، ويشمل شققا سكنية، ومكاتب، وفنادق. وذكرت ( جهان مصطفى، دبي تتحدى الأزمة وتفاجيء العالم بمعجزة برج " خليفة "
http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=333551
: " ويمكن من شرفة المراقبة في الدور 124 بالبرج رؤية مسافات تصل الى 180 كيلومترا ولن يستغرق الأمر سوى دقيقتين لبلوغ قمة البرج في مصاعد هي الأسرع في العالم حيث تبلغ سرعتها 40 كيلومترا في الساعة. واستخدم في تغطية الجدران الخارجية من البرج كمية من الصلب والزجاج تغطي 17 ملعب كرة قدم ويستغرق تنظيفها 6 - 8 أسابيع، فيما تكفي كميات الإسمنت التي استخدمت في هيكل المبنى لبناء رصيف بطول 2065 كيلومترا، كما ان أعمدة الصلب التي استخدمت يمكن ان تمتد مسافة تغطي ربع محيط الكرة الأرضية. "

والآن، وقد حقَّق برج دبي ( خليفة ) جميع هذه الأرقام القياسية، مما لم تقدم عليها بلدان متطورة تمتلك أرفع تقنيات البناء وأكثر شركات المقاولات والتشييد خبرة في العالم، مثل أمريكا والصين واليابان وروسيا والهند وبريطانيا وفرنسا وغيرها؛ فانه من المفيد عرض تفاصيل وظيفية عن هذا المبنى العملاق، مثل: عمره الإفتراضي، وتنظيمه الداخلي، ومسارات حركة الإنسان والسيارة إليهِ وفيهِ ومنهُ: في الطريق لدخوله، والحركة في داخله، والخروج منه، إضافة الى الوقت الذي تستغرقه كل حالة. وكذلك تقنية وكُلفة صيانته وتنظيفه، وضمان أمنه، وغير ذلك من معلومات لابدَّ انها ستكون غير مسبوقة ومهمة لإغناء تجربة البناء في العالم.خاصّة وقد أكد المخطّط - المعماري الألماني " ألبرت شبير " الابن، الذي يعمل فرع من مكتبه في الخليج منذ فترة طويلة، في حديث له مع الصحيفة الالمانية " دير شبيغل "، في 11/01/2010 قائلا:
" Dubai's Burj Khalifa tower is purely a vanity project and argues that the emirates is an example of failed urban planning ‘

والغريب دخول مشروع الكويت: " برج مبارك " الى حلبة السباق العبثي للفوز بتحقيق ارتفاع أعلى مقداره 1001 مترا. والأغرب من ذلك مانشره الاعلام في بداية أغسطس 2011 عن توقيع الوليد بن طلال عقد تشييد أعلى برج في العالم: " برج المملكة " في مدينة جدّة يتجاوز ارتفاعه ألف متر، وتبلغ كُلفة بنائه 1.226 مليار دولار. وسيضم فندقا فخما وشققا سكنية ومكاتب. وقد أكد صاحب المشروع على جدواه الاقتصادية.
ترى ماذا يستدعي قيام أعلى برج في العالم في مدينة جدّة؟ هل لكي يكون أعلى من برجي خليفة ومبارك ؟ وهل سيخلق ويستوعب وظائف جديدة؟ وهل سيقدِّم حلولا مُبتكرة ومفيدة وجميلة تضيف الى العمارة الإسلامية والعالمية إبداعا، فائدة وجمالا؟ ولماذا لم يبرهن صاحب المشروع على جدواه الاقتصادية؟ وهل ان مدينة جدّة بحاجة الى فندق ضخم وفخم جديد، أم هي بأشد الحاجة الى شبكة مجاري تقيها مآسي الفياضانات الدورية، واستبدال العشوائيات وغيرها من بيوت الفقراء بمساكن وخدمات ومرافق عامة تليق بكرامة الإنسان؟ وما الذي يجب ان يرتفع في البنيان: سعادة الإنسان / المواطن / المجتمع، ووعيه ورفاهه، أم تنمية الحجر والتنافس في علو العمار؟

جزر النخيل:

وهو مشروع سكني - ترفيهي نُثرت مكوناته على سطح المياه برؤيا ان يصبح بندقية الخليج وعجيبة العالم الثامنة. وقد تمّ إنجاز جزء منه؛ ولايزال المشروع العام قيد التنفيذ.

ويتكون مشروع جزر النخيل من: " جزيرة النخلة "، و " جزيرة الجميرا "، و " جزر العالم "، وهي أكبر جزر اصطناعية في العالم. وأصغرهذه المجموعة هي " جزيرة النخلة " التي تمتد مسافة خمسة كيلومترات في مياه الخليج؛ وقد علّقت " شركة نخيل " عليها: " بان المواد المستخدمة لتشييد " النخلة " تكفي لبناء جدار بارتفاع مترين وعرض نصف متر، والذي بامكانه ان يطوِّق العالم ثلاثة مرات ".

تتكون النخلة من الجذع، والتاج الذي يتألف من 17 سعفة، توزع عليها المنشآت: مساكن، وخدمات ومرافق عامة، " ومارينات "، وحدائق ومنتزهات، وغيرها. ومنها فندق " أتلانتيس "، المُشَيَّد على مخَطَّط النخلة، ويتم الوصول اليه عن طريق نفق تحت الماء بواسطة خط سكة حديد. وبلغت كلفة انجازه 1.2 مليار دولار أمريكي. وقد تمَّ افتتاحه عام 2008 بحفل ضخم وفخم كلَّف 20 مليون دولار. ويبلغ أجر أغلى جناح فيه 25.000 دولار في اليوم الواحد؛ وفي الفندق غرف نوم تحت مياه الخليج.

أما " جزر العالم " فهي ارخبيل لمجموعة من 300 جزيرة اصطناعية على شكل خارطة العالم، تبعد مسافة أربعة كيلومترات من شاطيء الجميرا في دبي، وتقوم على مساحة حوالي خمسين كيلومترا مربعا. وتتصل الجزر فيما بينها بوسائل اتصالات بحرية وجوية: باليخوت والزوارق السريعة والطائرات العمودية.

واتجهت البحرين كذلك للبناء داخل مياه الخليج. ومن ذلك مجمع " دُرَّة البحرين "، الذي يتكون من 15 جزيرة تبلغ مساحتها الكلية 21 كيلومترا مربعا؛ ويتوقع ان تتراوح كلفة انجازه بين 15 - 20 مليار دولار امريكي؛ ويضم المشروع مساكن ومركزا للخدمات وملعب غولف وفندقا فخما. هذا اضافة الى مشروع " خليج البحرين " الذي رُصِدَ لإنجازه 2.5 مليار دولار.

جزيرة السعديات:

تبلغ مساحة جزيرة السعديات 27 كيلومترا مربعا، وهي جزيرة رملية خالية الا من بعض أشجار القرم الساحلية، وتبعد مسافة نصف كيلومتر عن شاطيء ابو ظبي. وتتلخص فكرة تطوير السعديات على تخصيص عشرات مليارات الدولارات لاقامة جزيرة سياحية - ثقافية - فنية يتم تنميتها على ثلاث مراحل بين عامي 2006 - 2018.

وهو مشروع ضخم وباهظ التكلفة، وسيتم تشييده من الصفر. إذ أقيمت وستقام على جزيرة السعديات مشاريع متعددة منها مَتْحَفَيْ " لوفر ابو ظبي "، و" غوغنهايم أبو ظبي " وغيرها من عشرات العمائر المهمة. ويعتبر تشييد مدينة السعديات من الفرص التخطيطية - المعمارية العالمية المعاصرة النادرة في تخطيط المدن.

وهناك اسئلة عدّة منها:

- هل ستقوم السعديات على أساس تخطيط وطني علمي تكون فيه المدينة الجديدة جزءاً عضويا من التركيب الهرمي لشبكة الإستيطان في البلاد؟

- هل هناك رؤية خليجية متكاملة ومتميزة بوحدتها الثقافية - الفنية المحلية التي تجمع الجهود وتنسقها عوضا عن تفريقها وتشتيتها ؟ وان كان الأمر كذلك، فماهو مصير المنافسة الشديدة بين مشاريع أخرى، معمارية وفنية طموحة، كما في ابوظبي ودبي وقطر والبحرين، وكلها تخدم نفس الاهداف الثقافية والسياحية وتقوم على مقربة من بعضها الاخر؟ مما يذكّر باقامة مشاريع ضخمة متشابهة في وظيفتها وعالية في كلفة إنشائها، مثل مطارات دبي والشارقة؛ حتى ان الواقف في مطار دبي يشهد من مكانه الطائرات الرابضة في مطار الشارقة.

- هل يتناسب المشروع حجما وعمارا وتمويلا ضخما واستهلاكا مع عدد سكان إمارة أبو ظبي؟ أم ان المشروع يعتمد أساسا على السياحة النخبوية: المحلية والاقليمية والعالمية؟ وما هو مصير التمويل والمباني والمنشآت في حالة فشل المشروع لاسمح الله؟

- على أي اساس علمي يتوقع واضعوا استراتيجية المشروع، ومعدّوا المخطط العمراني العام لمدينة السعديات المستقبلية ان يسكنها بين 120.000 - 150.000 نسمة، كما تشير الى ذلك أدبيات المشروع؟ وهل ان هذه الكثافة السكانية وظيفية وعملية بالنسبة للواقع الديموغرافي في أبوظبي؟ خاصة وان جزيرة السعديات شبه خالية من السكان ومن اي بُنى انشائية تذكر؟ ( للزيادة في المعلومات راجعThe Art Newspaper, No. 178, March, 2007, p.32 - 33.
وكذلك الملحق: 19 - 22 Novemberالموسوم: " فن أبوظبي " ).

- هل سينجز مشروع مدينة السعديات تبعا للمخطط العمراني العام، ام انه سيُخْتَزَل كما حصل بالنسبة لمدينة الرويس؟

- هل ستكون هناك وحدة اسلوبية معمارية؟ وما هو طابعها ؟ إسلامي، أم غربي، أم انتقائي واصطفائي؟ أم ان كلا من المعماريين سيكتفي باسلوبه دون مراعاة للوحدة التخطيطية - المعمارية: في الوظيفة والشكل العام للمشهد المعماري للسعديات، ولخط افق عمارها على خلفية الماء والرمال والسماء؟

نسأل الله سبحانه أن لايفشل مشروع مدينة السعديات لإقامة مركزثقافي - فني - سياحي عالمي ناجح، وأن يستقطب الملايين سنويا، وأن يتمتع من إيجابياته كل من يستخدمه.

أما في حالة فشله فعندئذ ستكون هذه الجزيرة بمنشآتها المتنوعة التي صُرِفت عليها عشرات مليارات الدولارات وفيها كل ماتشتهيه الانفس من البضائع والمواد، مبانيها فارغة وشوارعها خالية، لاسيارات ولايخوت، وكأنها ديناصورات كونكريتية يصول فيها الماء والهواء والعبث: منظر كئيب لجسد بارد يرقد على مدينة للاشباح، بين الماء والرمال والسماء، تستحي من واحات النخيل الجميلة في رمال ليوا.

www.al-jadir-collect.org.uk
jadir959@yahoo.co.uk

 

 

 





 
الاسم البريد الاكتروني