العراقُ آتٍ

سوف يأتي العراقُ الجميل
سوف يأتي العراق
بعدَ أن يرحلَ الأمريكيُّ
والخادمُ الفارسيُّ الـمُـعَـمّـمُ ...
هذا العراقُ الجميل
قادمٌ في الهواءِ الذي نتنفّسُ
في الشاي عند أعالي الفرات
وفي العَرَقِ الـمُرِّ في جبهةِ النهرِ ...
هذا العراق الجميل
قادمٌ في عباءةِ أُمّي التي رحلتْ وأنا جاهلٌ أنها رحلتْ
( كنتُ أذرعُ زنْقاتِ باريسَ ) ...
هذا العراقُ العجيب
سوف يأتي بنا من مَـنـابِـذنا في الديارِ التي لم نُحِبّ
الديارِ التي لم تُحِبَّ ملامحَنا
وضراوةَ أجسادِنا ...
ولَسوفَ نكونُ سعيدينَ
مرتجفينَ
حُفاةً
خِفافاً
وممتلئينَ عفافاً
ورُعباً ...
وسوف نقولُ لـهُ :
أيُّهذا العراق
لم يَعُدْ في الطبيعةِ مُـتَّسَــعٌ
للفراقْ
أيُّهذا العراقْ ...

 

لندن 11.11.2011

 




 
الاسم البريد الاكتروني