ما ذا فعل الرسّامون العراقيّون ؟

/site/photo/4566


جريمة الاحتلال ، والجرائم التي تبعتْها  ، لم تحرِّكْ فرشاةً أو قلماً .

كان علينا أن ننتظر :

الكولومبي فرناندو بوتيرو ( معاصر بيكاسو  ورفيقه ) قال ما لم نقُلْه ، نحن العراقيين ، عن أنفسنا.

" المبدعون العراقيّون " اصطفّوا مع الاحتلال .

وهم حتى الآن مصطفّون  ، مع أطروحة الاحتلال ، بالرغم من انسحاب الأميركيّين خائبين.

اقرأوا صحافة العراق المحتلّ .

تابعوا  الإندثار المشين لليسار العراقيّ.

لليمين العراقيّ

ليس من جريمة .

كلّهم سعداء :

ابتداءً من اللصّ الدوليّ فخري كريم ، المستشار الأول  لجلاّد بشت آشان  جلال الطالباني

والقوميسار الثقافي للاحتلال ...

حتى أتفه رسّامٍ

للمناسبة :

صلاح جياد  أمسى مجنوناً.

ألم يعرفوا بوتيرو ... أولاء الذين يقولون إنهم يقرأون الممحوّ ؟


لندن  01.04.2012




 
الاسم البريد الاكتروني