شمسٌ ساطعةٌ في أوائل أيلول

القطارُ يمرُّ على الجسرِ
عبْرَ القناةِ العريضةِ ...
هذا القطارُ المجلجِلُ يمضي إلى حيثُ لا أعلَمُ .
الصبحُ يُشْمِسُ
أينَ القطارُ المُدَرَّعُ ؟
أين البلاشفةُ الحالمون مع الصبحِ ؟
أين البلاشفةُ الحاملون مع الصبحِ راياتِنا الحمرَ
فوقَ القطارِ المدَرَّعِ ؟
..............
..............
..............
كان القطارُ يمرُّ على الجسرِ
عبرَ القناةِ العريضةِ.
ينتصفُ اليومُ :
الساعة 12
حانَ موعدُ كأسِ الجــعةْ

لندن 04.09.2012

آراء القراء

هذيم الواعظ

الاستاذ سعدي المحترم حينما أقراء شعرا، واعترف على قلة قراءاتي، ابحث عن خيال،او معنى، او هدف ولكثرة الأشعار بين قراءاتي التى اجد كلماتها تتطاير هنا وهناك دون رابط او هدف وجدت قصيدتك هذه برموزها الهادفة المختصرة وكلماتها القليلة تتحدث عن قصة وقضية شعب ومساحة وطن وأحلام ضاعت في الصباح . ولعلك لست لست الوحيد الذي سلم راياته لرفاقه وأخذوها الى حيث لا يريد. وسؤالي هو لماذ قلت ان "القطار يمضي الى حيث لا تعلم" والحقيقة انك تعي وتعلم الى اين تريده ان يذهب! وبعد الجعة أليس واقع الحال يقول "وداوني بالتي هي الداء" وشكرا
#2012-10-03 15:41



 
الاسم البريد الاكتروني