من روضة "أم هاشم "

مجنونك الأخير

"كأني والهوى أخوا مُدامٍ

لنا عهدٌ بها، ولنا اصطحابُ"

(شوقي)


كأني كنت قبل "شوقي"، وقبل "قيس"، وقبل أول طلوع للشمس على أرضنا، وقبل أن يشرق نور النور على ذاته، رددت قول "شوقي":

ليتني كنتُ رداءً

لكِ، أو كنتِ ردائي

وليتني، سيدتي، ومُنى روحي، ودنياي. يا مبعثي بعد مماتي، كنت نقطة "باء" زينب، وسكون "يائها" ودورة الأفلاك في "نونها".

وليتني.

لكنني الآن، على مسافة نبضة قلب معنّى من صمتها الناطق، ووحدتها الآسرة، وعزلتها الفاتنة، وحزنها الأبيد، أحمل قلبي على راحتي، وأهتف صامتاً:

زينب.

قد نافسني في هواك العُشاق المهابيل، وتبارى معي لنيل رضاك، ملوك المخابيل، فلم أحفل، ولم ألن، ولم أعر سمعاً لكواسر المجرات، وصراخ المسوخ، وتقدمت إليك، إلى حيث انت، عند باب الأنوار، بجوار الكرسي، عند خشبتي الراعفة، وقلبي يعلو صراخه: زينب، أنا مجنونك الأخير.

أهو حلم، أم سحر حَرْفَى "كُن"؟

ثم كنتُ، زينب، سيدتي، الرضيع الذي شاخ في مهده، و"الحاء" و"الباء" قبل أن ينطق بهما جنّي، أو إنسي، وأنا يلفني قماطي، عندما ألقت بي مدبرة المنزل عند سور المدرسة، فدُرْتُ مع "النون"، لتدور معي الأكوان، هاتفة: زينب.

ويوم ألقوا بي في القيد،

يوم حفوا حاجبي، وألبسوني تلك الأردية الحمر،

يوم أراد الجلاد تعصيب قلبي،

يوم وقف الملقن بين عيني فعل "كُن"،

يوم بعث من في القبور،

يوم نادى المنادي: من عاشق غيري في مُلكي؟

خلت أني المنادي والمنادى

ها أنا، دورة الحب في محبسك،

أنا محبسك،

وأنتِ، أنتِ، وكفى

وكفى بي عاشقاً،

أو نائحاً،

وحسبي أن أكون، زينب، إذ أقف الآن، بين "الزاي" و"الياء" أو بين "النون" و"الباء" مجنونك الأخير.


القاهرة

2007-11-23


عالياً، أصوات المنشدين


كلَّما أحْكَمُوا بأرْضكَ فَخَّاً

مِنْ فخَاخ الدَّهاءِ، خابوا

(حافظ، في رثاء: "سعد")

هذه الملايين السبعون، ثم الملايين الخمسة الأخرى المضافة من ابناء شعب مصر، تجد في الحراك الثقافي ضمن حدود الجمهورية، وفي خارجها أيضاً، تعبيراً عن آمالها واشواقها، وهويتها أيضاً.

لا تمرّ ساعة في يومنا ذي الساعات الأربع والعشرين، إلا وفيها نشاط ثقافي، أو مشهد تشكيلي، أو عرض مسرحي، أو آهة حرَّى، أو صيحة مكبوتة، أو صرخة صامتة، بمسجد السيدة، أو عند مشهد الحسين، أو في خلوة من خلوات العارفين.

والنيل شاهد على هذا الحراك.

ولقد وجد المثقفون والشعراء والفنانون العرب، في هذا المشهد المصري، الذي لا يستطيع أحد ايقاف تدفعه، وهل أحد قادر على ردم النيل؟ فضاءهم المرحَّل من اقطارهم العربية، إلى مصر ومنتدياتها ونواديها ومقاهيها وحاراتها، ومدنها العشوائية أيضاً.

في الأمسية الشعرية الأولى، في الذكرى الخامسة والسبعين لحافظ وشوقي، وقف الشاعر اللبناني جوزيف حرب، منشداً همومنا جميعاً: كان صوتاً عربياً بامتياز، حيث ترادف، الشعور الوطني اللبناني بالهموم العربية جمعاء، بمفهوم انساني نبيل لحرية جميع سكان هذا الكوكب.

وهو هنا، كما كان جوزيف حرب شاعراً باللهجة المحلية المحكية رديف الجمال أيضاً. وكذلك كان حيدر محمود، الذي من الاردن، والآخرون من العرب المشاركون في هذه المناسبة المصرية العربية.

غير أن صوت الشعراء المصريين كان متميزاً في قوته، ومتميزاً في انتمائه، ومتميزاً في عروبته.

هؤلاء يقولون ما يقولون، بحرية ومسؤولية والتزام بين يدي وزراء الحكومة، وأمام أنظار الناس العاديين، في حي "الزمالك" الشهير، حيث يوجد مبنى اتحاد الكتاب المصريين أو في "كرمة ابن هاني" القصر التاريخي للشاعر أحمد شوقي، الذي تحول الى متحف. في هذه الاماكن، ارتقى الشعراء والباحثون بأشواق العرب إلى فضاءاتها العالمية الرحبة.

أما في "ساقية عبدالمنعم الصاوي"، على النيل، فإن الشعر، والمسرح، والتشكيل، تجذب شباباً يصفقون للشعراء الذين لا يداجون، ويطالبون المجوّد بأن يجوّد أكثر، وهم يرددون مع شوقي وحافظ، الدعوة إلى التغيير، بل والتغيير الجذري.

في مقهى يتبع "المجلس الأعلى للثقافة" بدار الأوبرا المصرية، استمعت الى شاب مصري يقول لعدد من الضيوف العرب: "لا أقبل بأن يزوِّر أحدهم صوتي، أو يتطاول على هويتي، أو يسرق أموال الناس".

وكان ذلك كله يجري في مشهد مكشوف، في الهواء الطلق وعلى مرأى ومسمع ممن جاء يرى ويسمع لغاية في نفس غير يعقوب.


ـــــ

القاهرة

01 2007-11-27

 آخر الأنهار

"ما حطّموك، وإنما بك حُطّموا

من ذا يحطّمُ رَفْرَفَ الجوْزاءِ؟"

(شوقي، في رثاء "حافظ")


كانت شمس مصر في كبد السماء.

بل قُل، يا صاحبي، كان ضريحه، لحظة شاهدته، شمس كل الدنى، وقمر كل سماء.

السلام على جمال.

السلام على أبي خالد.

السلام على النقيّ، الشهيد، الفقيد، حارس أبواب مصر، وأمل الفقراء والمقهورين.

السلام على هذه النفس الزكية، والسيرة غير المنسية.

السلام على جبهة هبة النيل، كنز الوفاء، وسراج قنديل القناديل.

السلام على عبدالناصر.

أأدخل، أبا خالد، في ضريح المنشية الآن، أم أنني دخلت قلوب أحرار الدنيا، يوم عرفتك؟

أشهد - عبدالناصر - أنك صنت العهد، وحفظت الود، وأديت الأمانة.

وأشهد، أنّا يتامى بعد رحيلك.

وأشهد أنك النيل، وبورسعيد، والأوراس، ونداء النفساء في العراق.. وأنك النيل الأخير، وآخر الأنهار.

وأشهد، أنت الجنوب.

وأنت، أشهد أمام الله، أنك المقاومة.

وأشهد أنت الصائح في بيروت، والصارخ في بغداد، والمنادي في القدس: هيهات منا الذلة.

يا شمس العرب غير الغاربة.

يا ضمير الشمال، والشرق، والغرب، والجنوب.


يا ترياق القلوب.

أشهد أنك المشهدُ والشاهدُ، والنقطة المتجددة عند خطوط راحات أكفّنا، وأنك دليل الجنود التائهين في صحارى العرب.

نحبك - عبدالناصر - ولا نُوَثنكْ.

ونحيي ذكراك - أبا خالد - ولا نُصَنمكْ.

وها أنا عند مثواك، أراك بعين الفقراء الى الله، وأشاهدك بقلوب الغالبين، علماً على راية لا غالب إلا الله، مصحوبة بنصر من الله وفتح قريب.

السلام على فجر المقاومة في كل صوب.

والسلام علينا وعلى شهدائنا الأحياء.

السلام على ضجيع المنشية.

السلام على الأمل.

السلام على عبدالناصر.

القاهرة

2007-11-22


مصر التي في القلوب

"النهار له عينان"

(مثل شعبي مصري)

من مطار دبي الدولي، داخل الطائرة المصرية، يوم الجمعة الماضي عصراً، أدركت انني في مشهد مصري غير منته: كل كلمة، كل لفتة، كل سمراء، كل ظرافة أو طرفة، كل شاب يحمل حقيبة، كل فقير، وكل قط سمين، .. و.. و.

.. وكل قلب مُحب يتذكرك يا مصر.

قال جاري الشاب: "يا عم، لا شكر على واجب. أنت في بيتك، كلنا أولادك".

كان الشاب المصري قد رفع حقيبة يدوية صغيرة، فيها بعض اشيائي الصغيرة جداً، والخفيفة جداً، أربعة مجلدات تعينني على اختيار مقدمات "ذاكرة المستقبل"، كتاب بول ايلوار "قصائد حب"، كتاب همنجواي "عيد متنقل"، وكتاب عن "سيرة بورخيس".

كذلك أوراق خاصة بالطوارئ: أدوية، وتعليمات في حال ارتفاع نسبة السكر في الدم، او ارتفاع ضغط الدم، وعقاقير لكليتين اقتربتا من التلف، وخريطة طريق في كيفية التعامل مع العمى المفاجئ.

من أجل هذا اصطحبت سيرة بورخيس: الأعمى المدهش. سيكون لبورخيس حديث آخر في يوم قابل إن شاء الله.

قال جاري الشاب: "قلوبنا مع العِراء".

إذن، فضحتني لهجة تنفسي.

أضاف الشاب مواسياً: "نفسي أزور العِراءْ".

"ليش؟".

أجاب الشاب: "خير بيتي من لحم كتافكم".

غصت في مقعدي، وحسبت ان الشاب يحدثني عن بلد لا اعرفه.

- "ليه بتضحك، يا عمّ؟".

- "ماكو بلد اسمه العِراءْ".

- "متأسف"، قال الشاب، وهبّ واقفاً وقبلني فيما بين عينيّ.

أخبرت الشاب أني أريد أن احدثه عن "شيء ما"، إن كان لديه استعداد، فرد فوراً: "أيوه، يا عم".

قلت: استاء احد النواب الملكيين في برلمان نوري السعيد، من خطبة كان يلقي بكلماتها أحد نواب المعارضة العراقية تحت قبة البرلمان ببغداد، تردد اسم العراق فيها كثيرا، مع شتم الاحلاف العسكرية، والدعوة للوقوف مع مصر والجزائر والخليج العربي والسودان، والهنود الحمر.. أيضاً.

علق النائب الملكي: "لا تكسروا "عين" العراق، "عين" العراق مرفوعة دائماً، أما في برلمان "التحرير" و"الفيدرالية" الحالي، فالمال السياسي تحت الجبة والعمامة، سواء بسواء".

قلت للشاب المصري: "انهم يبيعون العُراق".

وفي الطريق الى "مدينة نصر" حيث اقيم، كان صوت مرافقي يقول: "بكرة تشوف بالنهار" بينما كان قلبي يهتف: "عمار يا مصر".

القاهرة

2007-11-21


ليست غلطة بورخيس

"علمني فقدان البراءة، أن من يأتي لنا بالهدايا

في عيد الميلاد، ليس الطفل يسوع"

(ماركيز - عشت لأروي)

عرفت خورخي لويس بورخيس، ذا المنبت البريطاني، كمقدمة لمعرفته على نحو أفضل من بين أفضل كتّاب أمريكا اللاتينية: هذا الميل إلى الإيهام، هذا التخفي وراء الشخصيات المختلقة، وهذا "الزواج الأبيض" من امرأتين، بزتهما في علاقته بالمرأة، مدبرة منزله: ابيفانيا أوبيدا دي روبليدو.

وخلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، حين كنت أتحدث إلى الزميل محمد خضير، وهو في بصرة العراق، أذكر بورخيس اسماً، وأعيد ترتيب علاقة بورخيس ومحمد خضير، وعدد من زملائنا، بهذه الحالة غير المعلنة في حالاتنا المعلنة، كما لو أنها ثياب داخلية على حبل غسيل ملابس.

لقد وقع بيدي نصّ الترجمة العربية لسيرة بورخيس، كما أملاها علي ناشر أعماله باللغة الفرنسية، بعدما طبعته دار نشر مصرية قبل سنوات.

حدث هذا بعد محاولات مستمرة، بل بعد جهاد إذا صح القول، فبينما كنت متلهفاً لقراءة ذلك النص، كنت متخوفاً في الوقت ذاته من حدوث "التباس ما"، أو صدفة غير حميدة، أو في أحسن الأحوال أن الترجمة ليست على مستوى الحالة غير المكتشفة لثيابنا الداخلية وهي على حبل غسيل ملابس.

وأخيراً، استطعت الحصول على النسخة العربية المترجمة، وبعد عشر صفحات ونيف من القراءة المركزة، اكتشفت قطعاً، أو كسراً، أو اختلالاً، في المعنى والسياق.

نظرت إلى الصفحة، فوجدت أني أقرأ في فصل ختامي، بينما لا أزال في مقدمة الفصل الأول من السيرة الذاتية: "العائلة والطفولة".

ليس بورخيس هو المخطئ، ولا هو ناشر أعماله باللغة الفرنسية، وليس هو مترجم النص. لكنه ربما يكون الذي أشرف على إخراج الكتاب، أو الذي نفذ عملية الإخراج.

هل أخطأ بورخيس مع زوجته الأولى، عندما لم يذهب معها إلى سرير الزوجية، في الليلة الأولى لزواجه، وفضل أن ينام على سرير آخر؟

وهل ارتكبت الظروف المحيطة به، خطيئة قيادته إلى العمى بينما هو يعمل مديراً لأكبر مكتبة في بلاده؟

وهل أن مصائرنا تتحول إلى جرائر، لأننا اخطأنا في اختيار أماكن هجرتنا؟

وهل هي غلطتي، إذا كنت قد ولدت، ووجدت الحدود أمامي في كل مكان من هذا العالم الأرضي؟ كما تساءل ذات مرة أحد الكتّاب الفرنسيين: "غير أن المؤكد، أو اللامؤكد، أن ثمة ضحكة صامتة ترافقنا من الصيحة الأولى وحتى الكفن الخشن.


القاهرة

2007-11-28


أمير الزمان


"اعلم أخي أن النقش هو النقاش"

(فريد الدين العطّار)

ما أصعبها، وحدة أمير زمانه.

أقول وبالله التوفيق ومنه، كما قال أبوعلي حسن الماجدي، بلسان "العطار": "لا أحد يفقه سر اللغة التي بيني وبينك.. عالمك وعالمي وراء الإدراك".

الماجدي، صاحبي الذي يعرف أن اللغة سجن، وأن الجسد سجن، وأن المال سجن، وأن الدنيا سجن، يلقي بنفسه، وليس بجسده فقط، (في) كل ما يخشى منه الناس.

إنه بحر، يقف خارج الوقت، ولا ينام في وقت. فالبحر صامت بينما يمزقه الحب إرباً إرباً، فتختبئ جواهره في جوهره، ليصير هو الصياد والطريدة.

من كان منكم طريدةً، فليذهب الى آخر أهراءات الغابة، ولينفِ نفسه، وهو في حضرة الجزيء الذي لا يتجزأ، لأنه صار نقشاً، نسيه النقاش، ومضى الى حال سبيله.

بالله عليكم، أيها الملوك المتوّجون، وأنتم يا أمراء الزمان الأرضيون، إذا ما لقيتم غزالتي في براري بلدانكم، فقولوا لها: "يا مريم، غيبكِ الغَيْهبُ، فصرت الخط والنقطة، ونام الخليّون بلا خلان: وحدي أنا المسكون باللامعرّف، أتعرف عليه، في مجمرة روحي، وبراكين غلطاتي!".

تقول مريم: "الشريعة أن تعبده، والطريقة أن تقصده، والحقيقة أن تشهده".

وأقول: الماجدي.. المحبة بين السماوات والأرضين، حيث اللامعرف، واللاموصوف، يهرول بروحه نحو الأرضه، النسبي، المعرّف، والموصوف: الإنسان.

تقول مريم: قُد قلبك، وامحُ نفسك، واقتبل محبوبك، وذب في إهابه، فلا منزلة تليق به بين منزلتين. ما يليق به هو نقش شاهده نقاشه، فذاب في اللون.

إذن، تعال، يا أخي، نقف عند عتبة بوابة الرضا، فلعل مولانا يسمح لنا برؤيته، يتدلى بين الشفع والوتر، وبين البصر والأبصار.

قالت مريم: "وما رأيت، يا أخي، عندما التقيت رويم؟".

قلت: "إني لأستحي".

قالت مريم: "وهل يستحي الحبيب من الحبيب؟".

قلت، قال رويم: ابق مع الله على ما يريد، لا تملك شيئاً، ولا يملكك شيء.

هتفت "بنت مطر": "وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله".

قلت لها: "يا مريم، هو (في) أنفسنا، أفلا نبصر؟!".

ثم حدث أني رأيت الماجدي ومريم مثل عمودي نور، يحلق بهما باز، والباز في دانة، والدانة في ياقوتة، والياقوتة في نور.

وجلّ وجه الله تعالى.


القاهرة

17 - 11 -2

ريش


"الأرض فلاح شقاه طيب وصبر جميل

الأرض شاعر يفتّح زهرة المواويل

الأرض عامل يهادي والأيادي سبيل

الأرض إنسان..

الأرض جندي

وكل حدودنا طعم النيل"

(فؤاد حداد)


صعد إلي صوت من أطراف أصابع كفي اليمنى:

"جيفارا مات، جيفارا مات!".

رويداً رويداً، تأكدت من صوته، وحين تأكدت من أنه موجود، وأنه يميني فعلاً، ضربت بكف قدمي اليمنى على الأرض، لأزداد علماً بأنني أسمع ما لا يسمعه غيري.

وأبى الصوت إلا أن يجلس قبالتي هذه المرة:

"جيفارا مات، جيفارا مات".

قال الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي: "هذا هو توني!".

ضحك عمّه، عمّه الذي اسمه مجدي، القيّم على مقهى ريش حالياً، وقال: "هُو أصله كده، يحب جيفارا، وأحمد فؤاد نجم والشيخ إمام".

بعد ذلك، عند الساعة العاشرة من مساء يوم الاثنين الماضي، عندما كنت أتكلم بالهاتف مع الأخ مجدي قال لي هذا هو حسنين رسام الكاريكاتور في جريدة "الأهالي"، وهو الذي يعلم توني، أشعار وأغاني نجم والشيخ إمام"، وكانت المفاجأة الأخرى: ها هي يا ريش تعيد إليّ ذكرى أصدقاء أعزاء، في مقهى رفعت السعيد!

في الساعة الثالثة من عصر ذلك اليوم، الاثنين كما أخبرتكم قبل قليل، خرجنا من مكاتب مجلة "إبداع" الى الشارع. قال حجازي: "سوف نتغدى بمطعم، وقبل ذلك سنمرّ على مقهى "ريش". وهكذا حطت رحالنا عند هذا المثوى التاريخي، الذي ستمرّ مائة سنة على تأسيسه في العام المقبل، وحيث يعمل الأخ مجدي جهده لإنجاح هذه الذكرى، ومعه ثلّة من الذين ارتبطوا بهذا المكان، من أجنحة مصر كافة.

قال مجدي لحجازي: "أريد منك قصيدة بهذه المناسبة، لا يهم إن كانت مدحاً أو قدحاً. أنت تعرف قصيدة أحمد فؤاد نجم عن "ريش".

وها هو صوت "توني" ابن السنة السادسة وبضعة أشهر، ينشد شعر "نجم" وغناء "إمام" في جيفارا، وفي مقهى ريش!

"مين هوّ جيفارا، يا توني؟".

"جيفارا عمّي". رد توني.

وعندما عُدت الى مأواي، ماراً بالقاهرة القديمة، من تحت "القلعة" حيث مقابر المصريين، وسكن بعضهم أيضاً، تناهى إليّ أن صوتاً من داخل أحد القبور، ينشد قصيدة "نجم" الشهيرة بصوت "إمام": آه يا عبدالودود، يا حارس ع الحدود" فيردّ عليه طفل آخر اسمه محمد: "ما عاش اللّي ينسى مصر!".

القاهرة

2007-11-29


صلّوا على الحبيب


وَما يَدّري الشعراءُ منّي

وَقَدْ جاوَزْتُ رأس الأربعينِ

(سُحَيْمُ بن وثيلٍ الرّياحي)


بين فلقتي الصباح، عند مسجد السيدة فاطمة الزهراء، بمدينة نصر، أتاني جسده قبل صوته: "أهلاً بك يا عمّ إبراهيم، مُرني بما تشاءُ، فأنا طوعُ أمرك، ورهْنُ إشارة من سبابتك اليمنى".

"وأنا....".

ثم توقف فجأة، وقال: "أنت إبراهيم، ولدي المضيع في الحروب الخاسرة، والصفقات البائرة، والمؤجّل إلى يوم الوعد، والموعود بملاقاة الأمير، والمرهون ليوم مروءة".

وقال: "اتبعني إلى الحسين".

- "يا عمّ، أنا...".

ثم "رأيت" رائحة لحيته، و"لمست" عطْر كفيّه، وشاهدت قلبه "يراني"، من وراء جُبّة الصوف الخشنة التي غطت جسده، فانطلق صوتي المحبوس، بلسان الشكر.

- "أنت هو الماجدي".

- كنت معك بالشارقة، وميسان، وبيروت، والجزائر، ودمشق، ونيقوسيا، وباريس، وطرابلس الغرب، وعلى أعلى ذروة في الهملايا".

كنت منجذباً إلى رجل يستعصي على الوصف، سوى أنه "أبوعلي حسن الماجدي"، الذي سلمني، وأنا في الهزيع الأول من شبابي، أقدس قرطاس في حياتي كلها. قال: "أيها العزيز، احترم العلم والعلماء، واحترم تاريخ أهلك، ولا تتبع هوى نفسك، واعل من شأن العقل، وتوكّل على الله، وابْرِ ذاكرتك".

قلت: ها أنت توقفني في وقفة الواقف في الحضرة.

قال الماجدي: يا ولدي، البحر أمامك، والبحر خلفك، والبحر على الشمال وعلى اليمين، وخلاصك بكلماتك.

ثم ذاب في الجمع.

ورأيته يذوب في جموع المصريين المتجهين إلى قلب القاهرة، منطلقين من "المنصّة" في مدينة نصر، أو من البحر الأحمر، أو من الاسكندرية، أو مما قبل بلد النوبة.

وحين مررت على "العتبة" في طريقي إلى مسجد سيدنا الحسين، يوم الجمعة الماضي، رأيت خياله قرب امرأة تبيع "ساندويتشات الملفوف"، وصوته ينطلق:

- "صلّوا على الحبيب".

سألت مرافقي: "من هو صاحب النداء؟".

- "ألمْ تعرفه؟ نحن نسمّيه: الماجدي".

- "الماجدي؟".

- "نعم"، أجاب مرافقي، ثم أردف: "هذا رجل مبروك، تراه في المشارق كما في المغارب، وهو هائم في الوجد".

لم أشاهد أي ظلّ له عند بائعة السندويتشات لكنها قالت: "الماجدي حامل كتاب الأمل، يا ولدي".


القاهرة

2007-11-30




 
الاسم البريد الاكتروني