أربع قصــائد

عشيّةُ الميلاد

ويقولُ بدْرٌ :
مريمُ العذراءُ ...
" تاجُ وليدِكِ الأنوارُ لا الذهبُ "
ولكني هنا ، في لندن الكبرى
مع المذياع والـمِـشوافِ ، يا بدرُ العزيزُ
يَـؤودُني الذهبُ ؛
لا مريمُ العذراءُ تحت النخلةِ الفَرعاءِ

لا الطفلُ  الإلهيُّ  ...
المدينةُ ، سيّدي ، عطَبُ  .
عذارى !
ربما ، من بعدِ عشرينَ افتراشاً !
أيَّ طفلٍ نحنُ ننتظرُ ؟
المسيحُ مضى ، كما تمضي الأغاني دائماً ... 
صلَبوهُ
أو قالوا لنا : اخترَعوهُ من بُرْديّةٍ  ...
والآنَ
في الميلاد
عند عشيّة الميلادِ
تنفتحُ المخازنُ :
ليلُنا ذهبُ  !
.................
.................
.................
سلاماً ، بدرُ
وحدَكَ قلتَ :
" تاجُ وليدِكِ الأنوارُ لا الذهبُ "

لندن  22.12.2012

الشيوعيّ الأخيرُ يَـتـمازَحُ

كان الشيوعيُّ الأخيرُ ، مُوَلَّـهاً !
أمضى ثلاثةَ أشهُرٍ 
ما بينَ قريتِهِ بلندنَ ، والضواحي من أمستردامَ ...
وهو يُطاردُ الغزلانَ ؛
كان يظنُّ أنّ الـحُبَّ يأتي من سماءِ الصيفِ  !
كم هوَ ساذَجٌ !
كم من قطارٍ فاتهُ في الإنتظارِ
وكم قوافلَ أو جآذرَ غادرتْ حتى اختفتْ في الرملِ
أو عند الشــواطيءِ ...
قلتُ :
صبراً ، يا رفيقي
أيُّها الـمُـسْـمى شيوعيّاً أخيراً ...
كُنْ ، كعهدِكَ ، صامداً !
ما نفْعُ أن تشكو إذا نابتْكَ نائبةٌ ؟
أفِقْ
وادخُلْ ، بكل أناقةٍ ، في البهوِ
وانظُرْ نحوَ سُـلَّـمِـهِ الذي في الرُّكْنِ ؛
وادعَكْ قِرطَكَ الفضّيَّ :
................
................
................
سوف تجيء مَن تهوى !

لندن 20.12.2012

تنويعاتُ النبتة المنزليّة

بَعدَها
بعدَ تلكَ التي كنتُ سمَّيتُها
 أوّلاً ،
أقصدُ : النبتةَ المنزليّةَ  ...
أمسيتُ ذا أربعٍ :
نبتةٌ عند زاويةِ البارِ .
أُخرى تُفَضِّلُ أن تتفتّحَ في غرفةِ النومِ .
ثالثةٌ تتألّقُ في شُرفتي وهي تستقبلُ الشمسَ.
رابعةٌ تومِيءُ الآنَ ،  مُتْرَفةً ،  من أصيلِ الحِجازِ.
ولكنني أحفظُ العهدَ
أحفظُ أنّ التي كانت  النبتةَ المنزليّةَ
سوف تظلُّ  (كما كانت) النبتةَ المنزليّةَ
تلك التي كنتُ سـمَّـيْـتُـها 
أوّلاً !

21.12.2012  لندن

صديقتي التي كانت شيوعيّةً في البصرةِ

تقولُ مَن كنتُ أردتُ أن تصحبَني في رِحْلتي الآنَ :
ولكنّكَ ، يا سعدي ، بلا بيتٍ !
أجـبْـتُها : لكنّ لي سقفاً ...
ولي بيتٌ بهِ بابٌ
به غرفةُ نومٍِ
و به مكتبةٌ مُثلى
وما أستقبلُ الناسَ بهِ  : بيتُ معيشةٍ ؛ 
بل إنني ألمحُ من شُرفتهِ الغابةَ والبحيرةَ الكبرى ...
أنا شيوعيٌّ
ولا أريدُ أن أملِكَ .
مَنْ يملِكْ يكُنْ عبداً لِما يملِكُ ...
................
................
................
هل أسألُكِ الآنَ :
أما كنتِ، الشيوعيّةَ ،  في البصرةِ ؟
قولي ...
ما الذي غيَّرَكِ اليومَ إذاً ؟

لندن  21.12.2012



 
الاسم البريد الاكتروني