يومُ سبتٍ غائم

/site/photo/5440

ضبابٌ على المتوسِّطِ ...
لا طيرَ يمْرُقُ عبر زجاج النوافذِ
لا صرخةٌ من نوارسَ،
والرايةُ المغربيةُ هامدةٌ فوق مبنى الضرائبِ .
مَن أمَرَ الشمسَ أن تتأخّرَ ؟
مَن قادَ مرْكبةَ الثلجِ حتى هنا، في أزقّةِ طنجةَ ؟
إني اتّخذتُ سبيلَ هروبي، جنوباً، لأهجرَ لندنَ
والقارةَ المتوحشةَ ...
الثلجُ يتبعُني من هناكَ !
ولكنني سوف أنتظرُ الشمسَ :
إفريقيا
واللقالقَ ( أعشاشُها في رؤوسِ المآذنِ )
أنتظرُ الأغنيةْ !

طنجة 16.02.2013





 
الاسم البريد الاكتروني