متروبول

/site/photo/5688

                                       (1)
2013

المتروبول ، ظننتَها وحشاً . وكم فكّرتَ أنك لن تراها ، ولأقُلْ حتى ولو في الحـُلم !
كنتَ ترى المدينةَ مثلَ ما هيَ : ثُكْنةَ المستعمِرِ الأولى ، مطاراً حيثُ ينطلقُ  الغُزاةُ إلى
نخيلِ أبي الخصيبِ ، ونبتةِ الحنّاءِ في الفاوِ .انتظرتَ إلى المشِيبِ لكي ترى في المتروبولِ
البيتَ والمأوى ! فهل هانتْ حياتُكَ ، أم تُرى مَن هانَ ليس سواكَ ؟ ما أقسى المعادلَةَ !
الحياةُ كريمةٌ في المتروبولِ ، خسيسةٌ أنّى وُلِدْتَ  ... أأنتَ تهذي ؟

                                     (2)

1964
قد كنتَ أتممتَ الطقوسَ بـ " نُقْرةِ السلمانِ " ، أو بعقوبةَ . الكابوسُ مفتوحٌ ، وفي
يدِكَ الجوازُ مُزَوّراً .في سِيْدِي بِلْعبّاس ، غربيّ الجزائرِ ، سوف تهبطُ من قطار الليلِ ،
سوف تكونُ عند المتروبولِ .يقولُ قاسمُ : مرحباً ! في النُّزْلِ كان الضوء يشحبُ
قالَ قاسمُ : أنتَ شيخٌ !
غرفتي في " المتروبول " صغيرةٌ  ، لكنها أزهى من الوطنِ الـمُضاع .

                              (3)
2013

الليلُ في " كازا " يكادُ يَشِعُّ عند البحرِ . تنطفيءُ المقاهي ، كي تضيءَ  موائدُ الحاناتِ .
سوف نسهرُ ليلةً  في " المتروبول" : الفندقِ/ الملهى . الـمُغَنِّي سوف يأتي عندنا ...
لكنّ " حسناءَ " الكريمةَ سوفَ ترتجلُ الأغاني . نحن مرتحلونَ في الليل البهيم . نعودُ من
" كازا " إلى أفياءِ " طنجةَ " في ابترادِ الفجرِ . كلَّ الليلِ كانَ النوءُ . أحياناً يغيمُ طريقُنا.
فكأننا ماضونَ في دربِ السماءِ.


   لندن  14.06.2013




 
الاسم البريد الاكتروني