بعد أن أعطى الأميركيون ، الغلامَين : عمّاراً ومقتدى ، الضوءَ الأخضر ... ماذا سيفعل أيتامُ المالكيّ ؟

/site/photo/5713
ماكتبتُه قبل أيامٍ، عن غلامين سوف يحكماننا، هما عمّار ومقتدى، لم يكن رجماً في الغيب، ولا فانطازيا شعراء  ...
أزعُمُ أني ، بعد طول عُمرٍ ،  وهولٍ من تجاريبَ ، صرتُ أقرأُ اللوحة السياسية ، بوضوحٍ ما !
قد كنتُ أشرتُ إلى هوان الوضع السياسيّ ، في العراق المحتلّ ، واستخراد المستعمِر أهلَ البلاد ، حتى  سلّطَ علينا غلامَين من ميليشياته  ...
معروفٌ أن مبدأ التدويخ    Spin ظلَّ  المفضّلَ في التطبيق الفعليّ.
وهكذا كان الحال ، في سنوات المالكيّ الذميمة .
الآن  ، علينا أن نستقبل سنواتٍ ليست أقلّ هولاً وقتلاً .
كان المالكيّ يتستّر بحزب الدعوة ( الحزب العميل للأميركان الآن ) ، لكن المناضل، على طريقته، في عهد صدّام حسين .
الآن  ، اختلف الأمرُ .
حزب الدعوة ليس سوى بيدقٍ .
وقد آن أوانُ استبعاده .
الأميركيون يريدون، أوباشاً لتسيير المستعمرة العراقية، لا سياسيّين  حتى لو كانوا على شاكلة المالكيّ.
وهكذا جاؤوا بالغلامَينِ :
عمّار
مقتدى
وقد انضمَّ إليهما، متعجِّلاً : النجيفي ( الذي يملك مبغى عَقد النجيفي سابقاً ).
لا بأس، من مبغى إلى مبغى !
*
السؤال الآن :
ماذا سيفعل أيتامُ المالكيّ ؟
السياسيون الذين أصرّوا على التحالف معه، ومن بينهم الشيوعيون ...
( انظُرْ كلام مفيد الجزائري عن ضرورة التحالف مع حزب الدعوة )
المثقفون الذين صاروا خدماً وجواسيسَ لديه ؟
زعيم نصّار ورهطُه .
رئيس ما يدعى " اتحاد الأدباء " الذي قاد مثقفي العار إلى مائدة المالكي البخيلة ؟
( هناك صورة رسميّة يبدو كوكب حمزة آخر مَن فيها )
*
شُدّوا رؤوسَكم، يا أهل القرَع !

لندن 21.06.2013




 
الاسم البريد الاكتروني