وفاءٌ مستعادٌ

/site/photo/5714
نعم !
أحببْتَها  ...
من نصفِ قَرْنٍ ، وأنتَ تئِنُّ ؛
تذكرُ كيف أسرى بوجْدِكُما  قطارُ الليلِ ...
لم تُحبِبْ سواها
وإنْ عاشرتَ سبعاً من العَبِقاتِ وُدّاً .
أنت تدري ... كأنك لم تُقَبِّلْ غيرَها !
ما زال طَعْمٌ من الجوريّ في شفتيكَ ، منها ...
لقد أدميتَ منفتَحَ الطراوةِ ،
أين تمضي بكل الوردِ ؟
لم يذبلْ
ولم تذبلْ
كأن القطار يظلُّ من بغداد يسري
إلى نخلِ الجنوبِ ...
كأن ماءً شفيفاً من عيونِ الله
يجري .



هذا القطارُ الذي مضى بكما ، القطارُ ذو السكّة الضيّقة
القطارُ ذو مقصورة النوم الصغيرة مثل غرفة أطفالٍ ...
سوف يحملك ، يوماًما ، من البصرة إلى بغداد ، مكبّلَ اليدين.
كم حاولتَ أن تؤنسَ الشرطيّ المكلَّف ! كنتَ فتىً آنذاك !

نعم ... أحببْتَها
كانت فتاةً لها طَعْمُ العجينِ
وكان فيها من الطّلْعِ المفَتَّحِ ما تَقَطَّرَ  ...
كنتَ تدري بأنكَ لن تنامَ
وكنتَ تدري
بأن فتاتكَ انتظرتْ طويلاً لتهنأَ بالقطارِ .
لقد وصلْنا !

عربات الدرجة الثالثة ، التي تنقل الجنود والفلاّحين والطلبة الفقراء
العرباتُ التي يئنُّ فيها الخشبُ ، ويئزُّ الذبابُ والسعالُ والـصهدُ ،
هذه العربات تتنقّل بالسجناءِ ، ليتوزّعهم العراقُ العميقُ . كنتُ
مع الرفيق سامي أحمد ، رسغي اليمين مُوْثَقٌ إلى رسغـه الشمال .

أخيراً
تعلّمتُ أن الحياةَ التي قُدِّرَتْ لي ، هيَ الصورةُ !
الأمرُ أعسرُ من أن تقولَ : لقد عشتُ ...
أبسطُ من أن تقولَ : سلاماً !
إذاً ، فلْنكُنْ في القطار ...

نعم  ...
أنت أحبَبْتَها !

لندن 22.06.2013




 
الاسم البريد الاكتروني